البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

حكومة حماس المقالة تنفي قصف "تجمعات مدنية اسرائيلية" خلال الحرب على غزة

2010:01:28.13:30

نفت الحكومة الفلسطينية المقالة، التي تديرها حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة يوم الأربعاء 27 يناير الحالى قصف "تجمعات مدنية اسرائيلية" بالصواريخ المحلية خلال الحرب الاخيرة التي شنتها اسرائيل على القطاع اواخر ديسمبر من العام 2008.

جاء ذلك في تقرير اعدته لجنة تحقيق داخلية شكلتها الحكومة المقالة للرد على تقرير لجنة تقصي الحقائق برئاسة القاضي الجنوب إفريقي ريتشارد غولدستون، الذي اتهم إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة بارتكاب جرائم حرب خلال العملية العسكرية الاسرائيلية (الرصاص المصبوب)، التي بدأت في 27 ديسمبر من العام 2008، وأوقعت أكثر من 1400 قتيل فلسطيني.

وقال وزير العدل المقال محمد فرج الغول في مؤتمر صحفي عقده في غزة، "إن تقرير لجنة التحقيق الداخلية يوضح الاعتبارات المتعلقة بالاتهامات التي وجهتها لجنة تقصي الحقائق، للفصائل الفلسطينية المسلحة خلال الحرب بصورة "مهنية وقانونية ووفقا للمعايير الدولية".

وتابع الغول ان التقرير يحتوي على نفي الاتهامات التي جاءت في تقرير غولدستون بشأن قيام الجماعات المسلحة الفلسطينية بقصف تجمعات مدنية إسرائيلية بالصواريخ المحلية.

واوضح "ان المجموعات الفلسطينية المسلحة أكدت التزامها بأحكام القانون الإنساني الدولي، من خلال إعلانها عبر وسائل الإعلام المختلفة بأنها تقوم بضرب الأهداف العسكرية وتتجنب الأهداف المدنية، وأن أي ادعاءات متعلقة بذلك تكون إثر إصابات بنيران خاطئة".

وكان تقرير غولدستون الذي صدر في سبتمبر الماضي قد دعا إسرائيل وحركة (حماس)، التي تسيطر على قطاع غزة الى إجراء تحقيقات مستقلة في غضون ستة أشهر، لمحاكمة أولئك الذين يزعم أنهم ارتكبوا جرائم حرب خلال تلك العملية.

وتبنت الجمعية العامة للامم المتحدة باغلبية 114 مؤيدا، مقابل 18 معارضا، و44 ممتنعا في نوفمبر الماضي قرارا يطالب اسرائيل والفلسطينيين باجراء تحقيقات "مستقلة وموثوق فيها وفقا للمعايير الدولية" خلال ثلاثة اشهر.

وفي هذا الصدد، قال الغول إن "الحكومة في غزة رغم تحفظاتها على بعض ما جاء في تقرير غولدستون إلا أنها رحبت بتوصياتها، وتطالب بضرورة تطبيقها وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين لكي لا يفلتوا من العقاب".

واضاف "ان لجنة التحقيق الداخلية عملت على مدار الساعة، رغم يقينها بعدم ارتكاب الجانب الفلسطيني أية انتهاكات للقانون الدولي الإنساني ترقى لجرائم حرب".

واشار الى ان تقرير هذه اللجنة المقرر ان تسلمه الحكومة المقالة قريبا احتوى على رد لاتهامات لجنة تقصي الحقائق الدولية بشأن الجندي الإسرائيلي الاسير جلعاد شاليط، الذي تأسره فصائل فلسطينية مسلحة في غزة.

واوضح الغول "أن الجماعات المقاومة الآسرة للجندي شاليط ملتزمة باتفاقية جنيف الثالثة بشأن معاملة أسرى الحرب".

وتابع ان هذه الجماعات "توفر له الاحترام اللازم لشخصه، ومحاط بالعناية الطبية الملائمة، ويتلقى كميات مناسبة من الغذاء، كما أنه محتجز في مكان آمن ونظيف بما يحفظ كرامته".

ولفت الى "ان الجماعات المقاومة الآسرة، أوضحت أن السماح بتنظيم زيارات للجنة الدولية للصليب الأحمر لمكان احتجازه، من شأنه أن يعرض حياته للخطر".

وتأسر حماس الجندي شاليط منذ يونيو 2006، وهي تطالب بالإفراج عن ألف أسير فلسطيني، بينهم 450 من ذوي الأحكام العالية مقابل الإفراج عنه.

من ناحية اخرى، اتهم تقرير الحكومة المقالة إسرائيل بالاستمرار في فرض الحصار الخانق على قطاع غزة من خلال إغلاق المعابر.

وكانت اسرائيل وصفت تقرير غولدستون بانه "منحاز"، مؤكدة بعد صدوره "انه لا تفاوض بشأن حق الدفاع عن النفس".

وفيما يتعلق بموضوع الاعتقالات التي تمت خلال الحرب الإسرائيلية على غزة بحق عناصر من حركة التحرير الوطني (فتح)، قال الغول ان رد اللجنة اكد "ان كافة حالات التوقيف الموجودة في سجونها تأتي في إطار القانون الجنائي وارتكاب الجرائم التي يعاقب عليها القانون الفلسطيني، ووفقا للأصول والإجراءات القانونية". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة