البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

عمر أسامة بن لادن:العلاقة بين القاعدة وطالبان زاوج مصلحة

2010:01:28.17:17

نشرت صحيفة"عكاظ" السعودية يوم 28 يناير الحالي ما صرح به عمر بن لادن (28 عاما) نجل زعيم القاعدة في مقابلة صحافية يوم 27 يناير الحالي حول العلاقة بين تنظيم القاعدة وطالبان انهما تتوحدان معا عندما تكون هناك ضرورة لذلك،وان العلاقة بين القاعدة وطالبان قائمة فقط على أساس المصلحة وان الود لا يربط بين الجماعتين مشيرا الى ان العلاقات تغيرت منذ 2001.

ويضيف عمر،رغم أن القاعدة وطالبان تتوحدان معا عندما تكون هناك ضرورة لذلك، إلا أن الجماعتين لا تحبان بعضهما، مضيفا أن الطرفين سيتقاتلان إذا لم يعد هناك أعداء آخرون على الأرض.
وقد كشف عمر ان علاقة تنظيم القاعدة وطالبان مرت بعدد من تغيرات جوهرية منذ عام 2001 و انه كان بجوار والده عندما اجتمع مع الملا عمر زعيم حركة طالبان. وعلى الرغم من أن الرجلين يشكلان تحالفات حين يقتضى الأمر الا أن كلا منهما أكثر سعادة مع تنظيمه والرجال في ذلك التنظيم وهم رفاق غير مقربون.

وخرج عمر وهو الابن الرابع لاسامة بن لادن زعيم القاعدة عن طوع والده في أوائل عام 2001 عندما غادر أفغانستان لآخر مرة. وأقام عمر في أفغانستان معظم الوقت خلال الفترة بين عامي 1996 و2001 وهو أحد أفراد عائلة ابن لادن المباشرين الذين تمردوا بشدة على الوالد.
ويصور عمر بن لادن في كتاب عن حياته مع أبيه شارك في تأليف مع أمه نجوى الزوجة الاولى لابن لادن العلاقة بين زعيم القاعدة والملا عمر على أنها علاقة صعبة.
في عام 1998 شهد عمر بن لادن لقاء طلب خلاله زعيم طالبان من زعيم القاعدة مغادرة أفغانستان في أعقاب تفجير سفارتين أمريكيتين في شرق أفريقيا أديا إلى هجمات أمريكية على أفغانستان.

/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة