البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

المعلم يحذر اسرائيل من شن اي حرب على سوريا كونها ستكون "شاملة" في المنطقة

2010:02:04.09:34

حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الاربعاء 3 فبراير الحالى اسرائيل من "زرع مناخ" الحرب في المنطقة، مشيرا الى ان اي حرب ستندلع بين سوريا واسرائيل ستكون "حربا شاملة"، داعيا الدولة العبرية الى "العودة الى رشدها" وانتهاج طريق السلام.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخل موارتينوس، إن "اسرائيل تزرع مناخ الحرب في المنطقة، اقول لهم كفاكم لعب دور الزعران بالمنطقة، مرة يهددون غزة، ومرة جنوب لبنان ثم ايران والآن سوريا".

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قد حذر الاثنين الماضي من حرب مع سوريا تتحول الى حرب شاملة في منطقة الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة ((هاآرتس)) الاسرائيلية اليومية عن باراك قوله لكبار ضباط جيش الدفاع الاسرائيلي، إنه "في غياب أي ترتيب مع سوريا فإننا معرضون للدخول في صدام مسلح معها، يمكن ان يصل إلى نقطة الحرب الشاملة في المنطقة كلها".

واضاف وزير الدفاع الاسرائيلي "كما هو الواقع المعتاد في الشرق الاوسط، فإننا سنجلس على الفور (مع السوريين) بعد مثل هذه الحرب وسنتفاوض على نفس الموضوعات التي كنا نناقشها معهم خلال السنوات ال15 الأخيرة".

وتابع المعلم موجها كلامه للاسرائيليين "لا تختبروا عزم سوريا، تعلمون ان الحرب في هذا الوقت ستنتقل الى مدنكم"، موضحا "اذا اندلعت الحرب بين سوريا واسرائيل ستكون شاملة، سواء اصابت جنوب لبنان او سوريا".

واضاف "عودوا الى رشدكم وانهجوا طريق السلام"، مشيرا الى "ان هذا الطريق واضح، والتزموا بمتطلبات السلام العادل والشامل".

بدوره، قال وزير الخارجية الاسباني انه زار اسرائيل امس، والتقى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية افيجدور ليبرمان، ووزير الدفاع ايهود باراك، ووجد لديهم الرغبة في دفع عملية السلام الى الامام.

وتابع انه "لم يسمع قرعا لطبول الحرب بل عن السلام"، مضيفا "علينا ان نستمر من اجل دفع السلام".

وشدد على ان اسبانيا باعتبارها رئيسة للمجموعة الاوربية حاليا ولمدة ستة اشهر "سنكون مسؤولين عن اعطاء دفع لعملية السلام الى الامام في منطقة الشرق الاوسط".

واضاف "سننخرط مع جميع الاطراف، ودفع الاسرائيليين والفلسطينيين والسوريين للتقدم في عملية السلام في المنطقة"، مؤكدا دعم الوساطة التركية في المباحثات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل.

واكد وزير الخارجية الاسباني ان بلاده تدعم قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، كما تدعم الحوار والمصالحة للتوحد، مشيرا الى ان عدم توحدهم (الفلسطينيون) لا تستمر عملية السلام.

من ناحية اخرى وحول العراق، قال المعلم "نحن ملتزمون بالاتفاقات التي وقعناها، خاصة المجلس الاعلى الاستراتيجي، وان الجغرافيا والتاريخ والشعبين متكاملان ولا يستطيع احد حجبها".

وبشأن ايران، قال المعلم "موقفنا واضح مع الحوار السياسي بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ونحن ضد اي استخدام عسكري وما زلنا نعتقد انه من حق ايران ان تقوم باستخدام طاقة نووية سلمية"، مشيرا الى ما تملكه اسرائيل من قوة نووية، منتقدا الغرب بازدواجية المعايير في ذلك.

وكان موراتينوس قد وصل صباح اليوم الى دمشق قادما من اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة فى زيارة لسوريا تستغرق يوما. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة