البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: افاق التعاون بين مصر والسودان "بلا حدود"

2010:02:09.11:09

اكد مسئولون سودانيون ومصريون يوم الاثنين 8 فبراير الحالى ان افاق التعاون بين الخرطوم والقاهرة "بلا حدود"، وشددوا على ضرورة زيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين على اسس تكاملية وبما يرتقي لمستوى العلاقات السياسية.

وفي هذا الصدد، قال نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه ان افاق التعاون بين بلاده والسودان "لا حدود لها" ، واوضح اهمية العلاقات الثنائية في مواجهة التحديات السياسية في الخرطوم.

واضاف المسئول السوداني، الذي يزور القاهرة حاليا، في مقابلة بثها التليفزيون المصري، ان "السودان في الوقت الراهن يواجه تحديات، لذا فنحن حريصون على مشاورة الجانب المصري" حول الاوضاع في السودان من حيث الانتخابات والاستفتاء الذي سيجرى في جنوب البلاد.

ومن المقرر ان يشهد السودان انتخابات برلمانية ورئاسية في ابريل المقبل، واستفتاء في جنوب البلاد في العام القادم لتحديد مصير الجنوب من حيث الاستمرار ضمن السودان الموحد او الانفصال.

وفى اجتماع عقده مع رجال الاعمال المصريين والسودانيين في القاهرة، دعا طه رجال الاعمال في البلدين الى ضرورة تنفيذ مشروعاتهم الاستثمارية والتبادل التجاري بين البلدين على أساس "النظرة التكاملية والاستفادة المشتركة بدلا من الاطار التنافسي التقليدي"، مؤكدا توافر الارادة السياسية لدى البلدين لدعم هذا التوجه.

واضاف ان هناك نقاط قوة على مستوى السياسات الاقتصادية والتجارية التي وضعتها الحكومتان المصرية والسودانية ولم يستفد منها رجال الاعمال والقطاع الخاص في كلا البلدين، واوضح ان من بين هذه النقاط تشابه النظام الاقتصادي في البلدين والذى يقوم على اقتصاد السوق بالاضافة الى وجود مناخ موات للاستثمار في مجال السياسات الاقتصادية والضرائبية والجمارك والقوانين والاعفاءات والحوافز، وهي ايضا متشابهة في كلا البلدين.

وتابع ان اتفاقيات الحريات الاربع (التنقل، التملك، الاقامة، العمل) بين مصر والسودان والمنهجية التي تقوم عليها تعتبر نقطة قوة، وان كانت هذه الاتفاقيات تحتاج لمزيد من الرعاية.

واعتبر هذه الاتفاقيات تعبر عن فلسفة التكامل، مشيرا الى ان الهدف هو ان يكون مسرح النشاط الاقتصادي فى البلدين موحدا.

ورحب المسئول السوداني بقيام الاليات المصرفية المشتركة بدعم مجالات التجارة والاستثمار وتقديم سقوف ائتمانية لدعم المشروعات الاستثمارية التكاملية المشتركة، مؤكدا ان بلاده ستدعم مثل هذه المصارف.

وأشار الى ان اللجنة العليا المشتركة ستجتمع فى الخرطوم خلال الشهرين المقبلين وسيكون قد تم انهاء العديد من مشروعات البنية التحتية لاسيما فى مجال الطرق البرية التى تربط بين البلدين.

ودعا الى ضرورة الاهتمام بقطاع الطاقة وطلب اقامة شبكة كهربائية موحدة للربط بين مصر والسودان.

وبين طه ان مصر تنتج اضعاف ما تنتجه بلاده من الطاقة الكهربائية رغم بناء السودان لمحطة سد مروى، لافتا الى ان هناك فائضا فى الطاقة لدى القاهرة في غير اوقات الذروة.

من جانبه، اوضح وزير الاعلام السوداني الزهاوي إبراهيم مالك أهمية دعم مصر للسودان أمام المحافل الدولية لاسيما ان الخرطوم مقبلة على "مرحلة تحول ديمقراطي ترتكز على الانتخابات والاستفتاء".

وأشاد الوزير السودانى بالعلاقات المستمرة بين البلدين، وقال ان زيارة نائب الرئيس السوداني للقاهرة ولقاءه مع الرئيس حسني مبارك يعكس مدى قوة هذه العلاقات وتناميها خصوصا فى هذه المرحلة التى يمر بها السودان.

بدوره، اكد رئيس اتحاد اصحاب العمل فى السودان سعود البرير"أزلية العلاقات بين مصر والسودان"، مشيرا الى ان بلاده هي العمق الاستراتيجى لمصر خاصة فيما يتعلق بالامن والغذاء.

ودعا الى تفعيل دور مجلس رجال الاعمال المصري السوداني بحيث يعقد دورتين سنويا. مصريا، ابدى وزير البترول سامح فهمى خلال لقائه مع وزير التجارة الخارجية السوداني جيمس كوك استعداد شركات البترول المصرية لتقديم خبراتها للخرطوم من أجل تنفيذ وحدات تكرير صغيرة في جنوب السودان والمساهمة في تغطية احتياجات هذه المناطق من المنتجات البترولية.

وقال فهمي إن شركات البترول المصرية بما لديها من خبرة طويلة يمكن أن تلعب دورا بارزا في دعم التعاون المشترك، خاصة أن السودان أصبح من الدول الأفريقية الواعدة في مجال استكشاف وانتاج البترول.

وتسلم فهمي دعوة من كوك لزيارة جنوب السودان والتعرف عن قرب على فرص الاستثمار المتاحة في مجال الثروات المعدنية والبنية الأساسية.

بينما دعا محمد المصري رئيس اتحاد الغرف التجارية في مصر الى ضرورة زيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارى بين الخرطوم والقاهرة بحيث يرتقي لمستوى العلاقات السياسية.

واقترح اقامة لجنة متابعة يشارك فيها اتحاد اصحاب الاعمال السوداني واتحاد الغرف التجارية المصري لتذليل أي عقبات في مجال تبادل التجارة والسلع بين البلدين، مشيرا الى ان هناك 128 شركة مصرية تعمل في السودان باستثمارات تقدر بنحو 2.5 مليار دولار، آملا في زيادة هذه الاستثمارات. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة