البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مسؤول فلسطيني يعتبر ما بثته قناة إسرائيلية عن فساد في السلطة الوطنية يأتي ضمن حملة تشويهها

2010:02:11.09:48

نفت السلطة الوطنية الفلسطينية يوم الأربعاء 10 فبراير الحالى تقارير نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية تتهم فيها مسئولين فلسطينيين رفيعي المستوى بالفساد ، متهمة إسرائيل بشن حملة ضد الرئيس محمود عباس والسلطة الوطنية لتغيير مواقفها بشأن استئناف المفاوضات السياسية.

وقال أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم " لم نستغرب الحملة التي تقوم بها بعض أجهزة الإعلام الإسرائيلية بالتنسيق مع بعض الأوساط في الحكومة الإسرائيلية ضد الرئيس عباس والرئاسة والحكومة".

وأضاف عبد الرحيم ، في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ، أن الحملة الإسرائيلية "تستهدف كل الذين يقومون بجهد مشهود به ضد المخطط الإسرائيلي في القدس".

وكانت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي بثت مساء الثلاثاء تقريرا تناولت ، فيه اتهامات بالفساد المالي لمسؤولين في السلطة الفلسطينية ، كما أظهرت القناة صور زعمت أنها لأحد المسئولين الفلسطينيين في وضع مخل بالحياء.

وقال عبد الرحيم ان "المواقف الوطنية الثابتة والشجاعة التي وقفها الرئيس عباس والحكومة وكل فصائل العمل الوطني ومؤسسات السلطة والشخصيات الوطنية من خلفه في رفض التفاوض في ظل استمرار الاستيطان في القدس ووضع القدس على رأس جدول اهتماماتها وأولوياتها أزعجت إسرائيل".

واتهم عبد الرحيم القناة العاشرة بالكذب عبر فبركة بعض الصور، لافتا إلى ما أسماها ب"الحملة المسعورة والكاذبة التي شنتها أجهزة الإعلام الإسرائيلية عند بحث تقرير جولدستون والتي ثبت كذبها وزيفها وبطلانها بعد ذلك".

واستطرد عبد الرحيم " إن ضابط المخابرات الفلسطيني الذي اعتمد عليه التقرير الإسرائيلي في ملف الفساد الفلسطيني هو "ضابط صغير سابق في الجهاز وقد تمت إقالته منذ أكثر من عامين من موقعه بعد أن افتضح تورطه في التعامل مع الجانب الإسرائيلي، وبعد أن قام بعدة تجاوزات ومخالفات تخل بالأمانة والشرف"، لافتا إلى أنه يحمل بطاقة الهوية الإسرائيلية كونه من سكان مدينة القدس ولا يستطيع الحضور إلى مناطق السلطة الفلسطينية.

وأشار عبد الرحيم، إلى أن السلطة الفلسطينية وبتعليمات من الرئيس عباس " بادرت منذ ما يقرب من خمس سنوات بالتحقيق حول أملاك في القدس قد تم بيعها من بعض العملاء وضعاف النفوس للإسرائيليين وذلك من أجل استعادتها لإفشال المخطط الإسرائيلي في تهويد المدينة المقدسة".

وقال عبد الرحيم، إن " الضابط المذكور ويدعى فهمي شبانة قام في حينه بتكليف من الرئاسة بجمع المعلومات حول تلك الأملاك والأموال والمتورطين فيها في مدينة القدس، لكنه قام بتجاوزات وابتزازات كان نتيجتها أن أصدر الرئيس عباس أمرا بإحالته للنيابة العامة في ذلك الوقت".

وشدد عبد الرحيم، على أن القيادة الفلسطينية "رغم الهجمة الإعلامية الإسرائيلية ستبقى متمسكة بمواقفها وثوابتها"، مشيرا إلى أن "الذاكرة الفلسطينية لا يمكن أن ينال منها هذا المخطط المسعور مهما استخدم من أدوات رخيصة باعت نفسها بثمن بخس"(شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة