البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

اليوناميد تدعو "كافة الاطراف الاخرى" للانضمام الى اتفاق الخرطوم وحركة العدل والمساواة

2010:02:22.08:41

اعتبرت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور (يوناميد) يوم الأحد 21 فبراير الحالى توقيع اتفاق اطار بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة "خطوة مهمة" للوصول الى سلام شامل في دارفور، داعية الى ضرورة انضمام كافة الأطراف الأخرى للاتفاق.

وبحسب وكالة السودان للأنباء، قال المتحدث باسم اليوناميد نور الدين المازني، إن البعثة المشتركة "ترحب بالاتفاقية الاطارية للسلام في دارفور التي تم التوقيع عليها بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة بالعاصمة التشادية انجمينا امس".

واعتبر المازني الاتفاقية "خطوة مهمة في طريق الوصول الى السلام الشامل بدارفور".

وشدد على "اهمية انضمام كافة الأطراف الأخرى لهذه الاتفاقية حتى يمكن ذلك مفاوضات الدوحة من الوصول إلى غاياتها".

واكد استعداد البعثة لمساعدة كافة الأطراف من اجل تنفيذ اتفاقية انجمينا او اية اتفاقية اخرى يتم التوصل إليها وذلك وفقا للتفويض الممنوح لها.

وقال إن دفع العملية السلمية بدارفور "اولوية" اعلنتها اليوناميد منذ تولي البروفيسور إبراهيم قمباري رئاستها على اعتبار "ان ذلك يتيح الفرصة بصورة أفضل للبعثة لتنفيذ تفويضها الممنوح لها، وهي خدمة أهل دارفور بصفة أفضل".

وكانت الخرطوم وحركة العدل والمساواة المتمردة قد وقعتا امس في تشاد اتفاقا اطاريا يتضمن وقفا لاطلاق النار بين الجانبين، تعقبه مفاوضات سلام بينهما.

ومن اهم بنود الاتفاق وقف اطلاق النار والشروع في التفاوض من أجل تأمينه عمليا على الأرض، وضرورة الانخراط في التفاوض فورا من خلال منبر الدوحة للتوصل الى اتفاق سلام نهائي، والتوقيع عليه قبل الخامس عشر من مارس المقبل.

ومن المتوقع ان يجري التوقيع النهائي على الاتفاق الثلاثاء المقبل في الدوحة بحضور الرئيس السوداني ونظيره التشادي ادريس ديبي الذي لعب دور الوسيط.

وحول وقف العدائيات في اتفاق انجمينا، قال المازني "إن ذلك يفسح المجال لتقديم المساعدات الإنسانية بدارفور، خاصة في المناطق التي ظلت تشهد توترات خلال الفترات الماضية، ويسهم في خلق الأجواء المناسبة لمفاوضات الدوحة حتى تصل الى غاياتها".

واعرب عن امله في ان ينسحب وقف العدائيات ليشمل مناطق اخرى في دارفور. وابدى ثقة البعثة في تواصل الجهود المبذولة حاليا وعلى كافة المستويات حتى تنخرط بقية الأطراف في العملية السلمية عبر الحوار البناء حرصا على تأمين حقوق أهل دارفور العادلة.

وثمن المازني كل الجهود التي بذلت، وأدت الى الوصول الى اتفاقية انجمينا الإطارية، معربا عن شكره لكافة الأطراف، خاصة الحكومة التشادية برئاسة الرئيس إدريس ديبي والوساطة المشتركة ودولة قطر ولجنة حكماء أفريقيا. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة