البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: حماس ترفض تصريحات قائد شرطة دبي بوجود اختراق في صفوفها أدى إلى اغتيال المبحوح

2010:02:22.09:22

طالبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأحد 21 فبراير الحالى شرطة دبي الاماراتية بالتنسيق والتعاون معها في جريمة اغتيال القيادي في الحركة محمود المبحوح بدبي في شهر يناير الماضي.

وصرح مصدر مسئول بالحركة، في بيان تلقت وكالة أنباء (شينخوا) نسخة منه، " إننا في حركة حماس نؤكد أن التعاون والتواصل المباشر مع الأخوة في دبي بخصوص جريمة اغتيال المبحوح هو المطلوب والأجدى بدلا من إطلاق تصريحات إعلامية متسرعة".

وكان الفريق ضاحي تميم القائد العام لشرطة دبي قال إن عميلا من حركة (حماس) سرب للموساد معلومة وصول القيادي في الحركة محمود المبحوح إلى دبي، معتبرا أنه "القاتل الحقيقي".

وقال بيان حماس إن الحركة "لا تقبل بما ورد في تصريحات قائد شرطة دبي من اتهامات، مؤكدة أن تعقب ومتابعة جهاز الموساد الإسرائيلي وعملائه للمبحوح وللقيادات الفلسطينية عموما لا يعني وجود اختراقات".

وشدد البيان على أن "حركة حماس منذ البداية أعلنت أنها بدأت تحقيقاتها الخاصة لمعرفة ملابسات جريمة الاغتيال، مشيرة الى أن هذه التحقيقات ما زالت مستمرة، وكنا ولا زلنا نأمل التنسيق والتعاون مع إخواننا في دبي من أجل استكمال التحقيقات بشأن عملية الاغتيال".

من جهته، قال سامي أبو زهري المتحدث باسم (حماس) للصحفيين في غزة إن تصريحات قائد شرطة دبي "مجرد تخمينات وتحليلات لا تستند على معلومات سليمة".

وشدد على وجوب أن يتم التنسيق بشكل مباشر بين (حماس) وشرطة دبي، مضيفا أن الأخيرة ما زالت ترفض إبداء التعاون المطلوب مع الحركة.

وقال أبو زهري "مع تقديرنا للمجهود الكبير التي تبذله إمارة دبي فإننا نطالبها برفع القضية للأمم المتحدة لمحاكمة الاحتلال على هذه القرصنة وعدم الاكتفاء بتوزيع الأسماء على الانتربول الدولي".

وكان القيادي العسكري في حماس محمود المبحوح وجد مقتولا في أحد فنادي إمارة دبي الإماراتية في يناير الماضي واتهمت الحركة الموساد الإسرائيلي بالوقوف خلف العملية، ولم تعلق إسرائيل على هذه الأنباء بشكل رسمي.

ونفى صلاح البردويل القيادي في حركة (حماس) في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، وجود اختراقات في حركته، قائلا " إن شرطة دبي لم تبلغ الحركة رسميا بتورط شخص من (حماس) مقرب من المبحوح في اغتياله".

واضاف البردويل، إن "كل ما عرفناه أن شخصين من حركة (فتح) واجهزة امن السلطة الفلسطينية شاركوا في عملية الاغتيال وقلنا أننا لا نتهم حركة (فتح) بل أن هؤلاء عملاء للموساد الإسرائيلي يتحملان مسئولية فردية كما يتحمل الموساد المسئولية الكاملة عن عملية الاغتيال".

وحول الطريقة التي وصل بها الموساد الإسرائيلي للمبحوح، قال البردويل إن هناك احتمالات عدة فإما أن يكون ذلك تم عبر مراقبة هاتف خليوي يعود لأحد من أهله كان المبحوح قد اتصل به، أو عبر حجزه في الفندق وتذكرة الطيران عبر الانترنت، مشيرا إلى هذه وسائل تكنولوجيا يستطيع الموساد اختراقها، أو أن هناك شخصا أو جهة معينة أبلغت عن تحركاته وبالتالي فإن المطلوب من شرطة دبي أن تتعاون مع حركة (حماس) للكشف عن هذه الحقيقة.

وأوضح البردويل أن حركته ترغب من شرطة دبي تزويدها بملامح التحقيق وإذا كانت لديها أسماء معينة لأن حركته لا تستطيع أن تجري تحقيقا كاملا دون تعاون من دبي.

وكانت صحيفة ((الخليج)) الإماراتية نقلت عن القائد العام لشرطة دبي قوله إن هناك شخصا مقربا من المبحوح هو الذي أدلى بمعلومات عن وصوله إلى دبي مما أدى إلى اغتياله، مشيرا إلى أن هذا الشخص كان الوحيد الذي يعرف بقدومه إلى دبي وسرب المعلومة ويعد القاتل الفعلي.

وطالب تميم محمود الزهار القيادي في حركة (حماس)، بإجراء تحقيق داخلي عن كيفية تسريب المعلومات عن وصول المبحوح مثلما يطالب شرطة دبي بتسليم الفلسطينيين المعتقلين لديها.

وعثر على جثة المبحوح (50 عاما) مقتولا في غرفته في أحد فنادق مدينة دبي الإماراتية في 20 يناير الماضي وتردد أنه كان مسئولا عن عمليات تهريب السلاح إلى حماس في قطاع غزة من الخارج.

وأظهرت شرطة دبي، مقاطع رصدتها كاميرات تحركات لمجموعات متورطة في قتل المبحوح بينهم امرأة.

وأصدرت الشرطة الدولية (الانتربول) مذكرة لمساعدة شرطة دبي في إلقاء القبض على 11 شخصا تريد سلطات دبي القبض عليهم للاشتباه في ضلوعهم في قتل المبحوح وهؤلاء يحملون جوازات سفر بريطانية وفرنسية والمانية وايرلندية استخدمت في العملية.

وقال الانتربول إن لديه سببا للاعتقاد بأن المشتبه بهم انتحلوا شخصيات أشخاص حقيقيين واستخدموها في ارتكاب الجريمة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة