البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مسئول في حماس يقر بأن حركته تتعرض لاختراقات من قبل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية

2010:02:25.10:19

أقر مسئول في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم الأربعاء 24 فبراير الحالى بأن حركته تتعرض لاختراقات من قبل أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وقال محمود الرمحي عضو المجلس التشريعي عن حركة (حماس) في تصريحات إذاعية إن الحركات عندما تتعرض لعمليات اختراق يجب أن تعلن ذلك بصراحة أمام الناس.

وكان الرمحي يعلق على تقرير أوردته صحيفة ((هآرتس)) الإسرائيلية حول اتهام الابن البكر للقيادي في حركة (حماس) والأسير حسن يوسف بأنه كان لسنوات أكبر عميل لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في الضفة الغربية.

ولم يؤكد الرمحي أو ينفي التقرير الذي أوردته الصحيفة لكنه قال، إن إسرائيل أرادت قطع الطريق على مصعب حسن يوسف فيما لو أراد أن يراجع "انحرافه الفكري" بارتداده عن الإسلام واعتناقه النصرانية والعودة إلى جادة الصواب".

وأقر الرمحي بأن مصعب "ارتد عن الإسلام واعتنق النصرانية"، قائلا، إن الموضوع لم يعد سرا ولا يخفى على أحد، مضيفا، أن حركات "المقاومة" منذ بداية التاريخ وإلى حد الآن تتعرض لحالات كثيرة من محاولات الاختراق عبر تنظيم عملاء، لافتا إلى أن إسرائيل لديها من الإمكانيات ما يمكنها من محاولة الاختراق وهي ربما نجحت في ذلك أحيانا وفشلت أحيانا أخرى.

وأوضح " أن المطلوب من حماس الآن أن تظهر موقف واضح حول هذه المزاعم وخاصة انه ذكر هناك أشخاص يجب العودة إليهم".

وتابع " إذا كان هناك اختراق من قبل أي شخص يجب إعلان هذا الاختراق دون خشية، وحركات المقاومة بما فيها حماس تتعرض للاختراقات وعلى الحركات دائماً إذا ما وجدت مثل هذه الاختراقات أن تعلنها صريحاً للناس".

واعتبر الرمحي أن نشر الصحيفة لنبأ مصعب في هذا التوقيت بالذات محاولة لبث البلبلة في الشارع الفلسطيني بأن حركة حماس مزعزعة وتضم عملاء لإسرائيل عقب اتهام (الموساد) الإسرائيلي في قضية اغتيال محمود المبحوح القيادي في الحركة الشهر الماضي في مدينة دبي الإماراتية.

ونفى الرمحي ما أوردته الصحيفة حول علاقة مصعب باعتقال والده عام 2005 خوفا من اغتياله، قائلا، إن يوسف اعتقل ضمن حملة شملت 800 شخص عقب فوز حركة حماس في الانتخابات البلدية.

وقالت صحيفة ((هآرتس))، إن مصعب 32 عاما، كشف خلايا تنفذ عمليات تفجيرية ضد الأهداف الإسرائيلية، مستندة بذلك إلى كتاب جديد سيصدره يوسف الابن في الولايات المتحدة بعد أن انتقل للعيش فيها قبل 10 سنوات ليعتنق المسيحية.

وأضافت الصحيفة، أن مصعب كان يلقب بـ (الأمير الأخضر)، مضيفة، أنه وفر للمخابرات الإسرائيلية خلال الانتفاضة الثانية معلومات حول كبار "المطلوبين" الفلسطينيين الذين تتهمهم إسرائيل بالمسئولية عن عمليات تفجيرية مثل عبد الله برغوثي وإبراهيم حامد ومروان البرغوثي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصعب تسبب أيضا باعتقال والده حتى لا يتم اغتياله من قبل الجيش الإسرائيلي ، قائلة، إنه يتمنى أن يكون هذه الأيام في غزة بالزي العسكري الإسرائيلي لينضم إلى القوات الخاصة الإسرائيلية لإطلاق سراح الجندي الأسير جلعاد شاليط.

ونقلت "هآرتس" عن ما أسمته المشغل السابق لمصعب في (الشاباك) المكنى بكابتن لؤي، إن هدف مصعب كان منع القتل وإنقاذ الأرواح ، وإن إسرائيليين كثر يدينون له بأرواحهم. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة