البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الرئيس السودانى يتعهد بالمحافظة على السلام بين الشمال والجنوب

2010:03:02.13:48

قدم الرئيس السودانى عمر البشير يوم الاثنين 1 مارس الحالى تعهدات قوية بالمحافظة على السلام بين شمال وجنوب السودان، واحترام اختيار سكان الجنوب سواء كان الوحدة أم الانفصال فى الاستفتاء المرتقب مطلع العام 2011.

وبدأ البشير اليوم زيارة لجنوب السودان تستمر يومين فى إطار حملته الانتخابية مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية فى الانتخابات العامة المقررة فى السودان فى ابريل المقبل.

ووفقا لوكالة السودان للأنباء (سونا)، فقد أكد البشير أهمية المحافظة علي إتفاق السلام الشامل الموقع فى يناير من العام 2005 والذى أنهى نحو عقدين من الحرب بين شمال وجنوب السودان، وقال البشير "سنتصدى بكل قوة لليد التي تسعي لتخريب الاتفاقية أو المساس بها".

وأضاف البشير "إذا حققت الفوز في الإنتخابات سأحافظ علي إتفاقية السلام، وأعمل علي تنفيذها حتى آخر بند فيها".

وخاطب البشير لقاء جماهيريا باستاد مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان، وقال البشير "ان الجنوب سيشهد عام 2011 عملية الاستفتاء لتحديد خيار الجنوبيين بين الوحدة والإنفصال، وسنأتي للاحتفال معكم باستاد جوبا في حال اختياركم للوحدة أو الإنفصال".

ودعا البشير الجنوبيين إلي تعزيز الوحدة باعتبارها الهدف الذي يسعي إليه الجميع، وقال "لقد جربنا الوحدة القسرية ونريد تجريب الوحدة الإختيارية الطوعية".

وأوضح البشير أن هناك جهات تسعي لاجهاض إتفاقية السلام وقال "ان ذات الجهات كانت قد أجهضت من قبل إتفاقية إديس أبابا".

وفى مدينة توريت بشرق الاستوائية، أعلن الرئيس البشير حسم كافة القضايا العالقة بين شريكى الحكم فى السودان (المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية)، مشيرا إلي الإتفاق الأخير مع الحركة بشأن تجاوز قضية التعداد السكاني الذي قضي بزيادة حصة الجنوب في دوائر البرلمان، وذلك بإضافة 40 مقعدا.

وقال البشير فى لقاء جماهيرى بتوريت " ان العمل يسير وفق ماتم الإتفاق عليه حول قضية ترسيم الحدود، وبعد اليوم ليس لدينا قضايا عالقة مع الحركة الشعبية"،مؤكدا حرص الدولة علي المضي قدما في مسيرة الإعمار والتنمية.

وشدد البشير علي ضرورة تأمين الحدود مع الدول المجاورة حتي تصبح مكانا لتداول المنافع المشتركة، مؤكدا اهتمام الدولة بقضايا التعليم والصحة بولايات الجنوب المختلفة.

وقال البشير ان اختيار مدينة توريت لتدشين حملة المؤتمر الوطني تأتي لتاريخها ورمزيتها، مؤكدا حرص حزبه علي استدامة السلام والمضي قدما في تنفيذ إتفاقية السلام وغاياتها المنشودة بالتنسيق مع الحركة الشعبية، مشيرا إلي إتفاق الشريكين علي حل كل القضايا العالقة بينهما.

وأكد البشير التزام الدولة بارساء مشروعات التنمية والاعمار بالجنوب، مشيرا إلي العمل الذي يجري حاليا في تنفيذ طريق السلام الذي تعمل فيه عدة شركات ويربط جنوب السودان بشمال اوغندا.

وينافس الرئيس السودانى عمر البشير 11مرشحا لمنصب رئيس الجمهورية أبرزهم ياسر عرمان مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان الموقعة مع حزب المؤتمر الوطنى الحاكم على اتفاق السلام الشامل فى العام 2005 والذى نص على قيام انتخابات عامة تقرر لها ابريل المقبل.

ورغم أن المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية استطاعا المضى قدما باتفاق السلام الشامل، الا أن عقبات عدة ما زالت تعترض التنفيذ الكامل لبنود الاتفاق، ولاسيما الخلاف حول نتائج التعداد السكانى الذى يعتبر أساس العملية الانتخابية. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة