البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى: الولايات المتحدة واسرائيل كلتاهما تبعث برسائل مختلطة للأخرى

2010:03:24.09:44

تبذل كل من الولايات المتحدة واسرائيل جهودا علنية جدا لاظهار انهما صديقتان راسختان وان الصلة بينهما لا تنفصم. إلا أن كلتيهما تتمسك فى نفس الوقت باسلحتها، على الأقل علانية، فيما يتعلق بالشجار القصير الحالى حول خطة الاسكان فى القدس الشرقية.

يوجد رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو حاليا فى واشنطن لحضور المؤتمر السنوى للمنظمة المؤيدة بقوة لاسرائيل، اللجنة الأمريكية للشئون العامة لاسرائيل (إيباك). ولينتهز أيضا الفرصة للقاء كبار مسئولى الادارة بقيادة الرئيس باراك اوباما.

وقد القت وزيرة الخارجية الامريكية هيلارى كلينتون خطابا فى تجمع إيباك يوم الاثنين قبل الاجتماع مع رئيس الوزراء، ومن المتوقع ان يجتمع نتنياهو مع اوباما فيما وصفته واشنطن بانه " اجتماع خاص ". وهو ما يعنى انه اجتماع مغلق، وهى اشارة للعالم المتابع بأن اوباما ما زال غير راض عن الافعال الاسرائيلية.

ولكن حقيقة ان الاجتماع سيتم يقصد بها إظهار ان البلدين ما زالا فى شراكة وثيقة إلى حد بعيد.

ويأمل نتنياهو فى دفع أجندة العقوبات الايرانية الا ان تزايد التوتر فى بلده بسبب مصرع اربعة فلسطينيين واسرائيليين اثنين على الأقل فى اعمال عنف فى الايام القليلة الماضية سوف يؤكد للامريكيين ان النزاع الفلسطينى الاسرائيلى يحتاج الى التركيز عليه.

تجدر الاشارة الى ان تلك التوترات قد ظهرت يوم الاثنين عندما قتل اسرائيليون احد جنودهم بنيران صديقة على الحدود مع قطاع غزة. ويشير الحادث الى عصبية الاطراف فى حين زاد تحذير المحللين من العودة الى اعمال العنف بدلا من الانخراط فى مبادرة سلام ناجحة.

ويعنى هذا الادراك ان واشنطن تعرف انها يجب ان تتصرف سريعا لانقاذ الوضع. وكان مبعوث امريكا فى الشرق الاوسط جورج ميتشيل فى المنطقة هذا الاسبوع حيث اجتمع مع قادة فلسطينيين واسرائيليين فى محاولة للوصول الى محادثات غير مباشرة تجرى باسرع ما يمكن. وهذا ما دعا كلينتون الى اختيار كلماتها بعناية عندما كانت تلقى خطابها امام اعضاء المؤتمر السنوى.

رسالة كلينتون
لقد قدمت كبيرة الدبلوماسيين الامريكيين رسالة مشابهة للغاية مع تلك التى القاها نائب الرئيس جو بايدن عندما تحدث فى اسرائيل منذ اسبوعين.

وقالت "ان العلاقات بين الولايات المتحدة واسرائيل لم تكن قط بقدر اهميتها فى الوقت الحاضر. ان الولايات المتحدة طالما اعترفت بان وجود اسرائيل قوية وامنة أمر حيوى لمصالحنا الاستراتيجية".

واضافت "إننا نعرف ان القوى التى تهدد اسرائيل تهدد ايضا الولايات المتحدة الامريكية. وعلى ذلك فاننا نعتقد بشدة باننا عندما نقوى امن اسرائيل فاننا نقوى امن امريكا".

ويهدف كثير من هذا الحديث الى تهدئة مخاوف اسرائيل فيما يتعلق ببرنامج ايران النووى. ولكن كلينتون قد اوضحت بشدة عدم رضاها عن بناء اسرائيل فى القدس الشرقية القسم الذى يهيمن عليه العرب من المدينة المقدسة والذى يعتبره الفلسطينيون والمجتمع الدولى ارضا محتلة.

وذكرت كلينتون جمهور المستمعين بانها وقفت فى العام الماضى الى جانب نتنياهو عندما اعلن عن وقف مؤقت فى بناء المساكن فى الضفة الغربية. وبعد ذلك عنفت حكومة نتنياهو على اجراءاتها فى القدس.

وقالت كلينتون " ان البناء الجديد فى القدس الشرقية او الضفة الغربية يقوض الثقة المتبادلة ويلحق الخطر بمحادثات التقارب التى تعد الخطوة الاولى تجاه المفاوضات الكاملة التى يقول كلا الجانبين انهم يريدونها ويحتاجونها. ".

وعندما انتقد بايدن اسرائيل فى خطابه الذى القاه فى جامعة تل ابيب يوم 11 مارس تلقى تصفيقا مذهلا من جمهور الطلاب الذين ينتمون الى الحمائم. ولكن اعضاء المؤتمر ظلوا ساكنين دون تعبير عندما قدمت كلينتون ادانتها.

رسالة نتنياهو
لقد قام نتنياهو بالرد على انتقادات كلينتون عندما تحدث فى مؤتمر اللوبى المؤيد لاسرائيل فى وقت لاحق من اليوم.

وقال "ان الشعب اليهودى كان يبنى القدس منذ 3 الاف عام وان الشعب اليهودى يبنى القدس اليوم. وان القدس ليست مستوطنة. انها عاصمتنا" مشيرا الى ان ربع مليون يهودى اسرائيلى تقريبا يعيشون فى الجانب الشرقى من المدينة.

كما زعم ان "كل شخص يعرف ان هذه المجاورات سوف تكون جزءا من اسرائيل فى اى تسوية سلمية" . و"على ذلك فان بناءها لا يعوق امكانية حل الدولتين " .

وفى الوقت نفسه دعا الزعيم الاسرائيلى الى محادثات مباشرة مع الفلسطينيين باسرع ما يمكن واتهم القيادة الفلسطينية بعدم عمل شىء لتقدم عملية السلام.

وتحتج اسرائيل دائما بأنها دائما ما تجبر على تقديم بادرات حسن النية وعلى حين تتحرك هى طول الوقت ، فان الفلسطينيين لا يفعلون شيئا. ولكن العالم العربى يزعم ان اسرائيل تمتلك اوراق اللعب وعلى ذلك يتعين عليها تقديم التلميحات الودية والتنازلات الاقليمية.

فهم الديناميات
يقول ناجى شراب أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر فى قطاع غزة ان هناك نقصا متزايدا لدى الأمريكيين فى الثقة فى الفلسطينيين.

ويضيف "لا تبذل الولايات المتحدة الجهد الحقيقى والمخلص المطلوب لدفع المفاوضات باتجاه اساسات قوية ورؤية واضحة " .

ويشير الى ان الفجوة بين الاسرائيليين والفلسطينيين لا تظهر علامات على التقارب، كما صرح بذلك لشينخوا يوم الثلاثاء. وقال وحتى اذا ما بدأت المفاوضات فان فرص نجاحها محل شك.

وفى الوقت الحاضر يركز الامريكيون جهودهم لا على نتيجة المحادثات غير المباشرة بل على البدء فيها فى المقام الاول . وذلك هو السبب فى ان ميتشيل كان فى المنطقة مرتين خلال اسبوعين.

ويأمل اوباما فى ان محادثاته مع نيتانياهو فى وقت لاحق من اليوم الثلاثاء سوف تجعل الكرة تتحرك مرة اخرى.

وقال ديفيد ريتشى استاذ العلوم السياسية والدراسات الامريكية فى جامعة القدس العبرية " انه من الاهمية بمكان بالنسبة للامريكيين ان يبدأ هذا الشىء حفاظا على المظهر وان احساسى هو ان الحكومة الاسرائيلية ترغب فى السير قدما مع ذلك الان اكثر مما كانت منذ اسبوعين مضيا".

واضاف " اننى اتخيل ان المحادثات سوف تبدأ فى الاسبوعين القادمين الا انه لا يوجد شخص يعرف ماهو جدول الاعمال بعد" .

ويرغب الاسرائيليون فى ان تكون المفاوضات غير المباشرة محادثات حول المحادثات حول القضايا الاساسية فقط التى ستناقش وجها لوجه، الا ان الفلسطينيين يريدون أن تتحرك الموضوعات الاساسية على مائدة المفاوضات.

وحتى الان فان الاشارات من جانب واشنطن تشير إلى ان الادارة شغوفة بدفع الاشياء الى الامام بأسرع ما يمكن من اجل الوفاء بالتعهدات السابقة والمطالب الحالية من جانب الجامعة العربية لإبرام اتفاق السلام وإقامة دولة فلسطينية خلال عامين. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة