البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الأسد: اسرائيل التي لا تفهم سوى لغة القوة تدرك ان الجيش السوري يطور نفسه

2010:03:25.11:10

اكد الرئيس السوري بشار الاسد يوم الأربعاء 24 مارس الحالى ان اسرائيل التي لا تفهم سوى "لغة القوة" تدرك ان الجيش السوري يطور نفسه لخوض اي حرب تفرض على البلاد، معتبرا الحرب هي "الخيار الاسوأ".

وقال الاسد في حديث متلفز بثته اليوم قناة ((المنار)) التابعة لحزب الله اللبناني، إن "إسرائيل التي لا تفهم سوى لغة القوة تدرك أن الجيش السوري يطور نفسه لخوض أي حرب تفرض على سوريا".

واضاف "ان الحرب هو الخيار الاسوأ"، مجددا خيار بلاده الساعية نحو السلام طالما هناك أمل، لكن اسرائيل لم يعد لديها خيار السلام، رغم انه الحل الوحيد أمامها.

واشار الاسد الى موقف بلاده من الرعاية الأمريكية لعملية السلام، معتبرا ان هذا الدور "أساسي وهام من خلال علاقة الولايات المتحدة باسرائيل المتميزة، ومن خلال وزنها كقوة كبرى في العالم وكضمانة لعملية السلام عندما تنجز".

واعرب عن اعتقاده "ان هذا الدور بحاجة الى تصويب والى مكملات تأتي من خلال الأدوار الأخرى سواء الدور الاوروبي او الدور التركي حالياً".

وبين ان هناك "اختلافات واضحة بين الإدارة الأمريكية السابقة والحالية، اولاً في الطروحات التي نسمعها بكل الخطابات، ثانياً بالمقارنة لم نعد نسمع لغة املاءات هناك اختلاف في وجهات النظر هذا شيء طبيعي ولكن ليس لغة املاءات".

من ناحية اخرى، قال الأسد إن دمشق فوضت حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني منذ البداية بموضوع "تحديد زيارة وليد جنبلاط إلى سوريا".

وتابع "أن لقاءه مع جنبلاط سيتم بعد القمة العربية بأيام أو أسابيع". وشدد الأسد على أن سوريا "تريد أفضل العلاقات مع لبنان".

واوضح "أنا شخصياً منذ التسعينات كنت اعتقد بأن دخول سوريا في التفاصيل اللبنانية مضر بسوريا، واليوم اؤكد بعد ان خرجت سوريا من لبنان بأن الدخول في هذه التفاصيل ليس من مصلحتنا".

وقال "نحن نريد من لبنان الخطوط العامة، موقف لبنان تجاه العلاقة مع سوريا وتجاه اسرائيل والسلام والامن والاستقرار وتجاه التعاون والعلاقات الأخوية بين الشعبين، اما ان ندخل في تفاصيل يومية لبنانية هذا ليس من مصلحة سوريا ونرفض هذا الكلام".

وعلى الصعيد الفلسطيني، نفى الأسد ما يثيره البعض عن ممارسة سوريا لأية ضغوط على المواقف والقرارات الفلسطينية، مؤكدا ان دمشق تقف "على مسافة واحدة من مختلف الأطراف الفلسطينية، وتدعو الى تحقيق المصالحة الفلسطينية".

وتابع "نحن لا نحل محل الفلسطينيين نحن نقف معهم، وهم يجب ان يأخذوا قرارهم ويحددوا الاتجاه ونحن نساعد، لا يمكن ان يأتي الحل لا من سوريا ولا من مصر ولا من السعودية ولا من دولة اخرى ان لم يكن الحل ينطلق من الساحة الفلسطينية، فكلنا سوف نفشل في أي دور نحاول ان نلعبه".

وحول القمة العربية، كشف الرئيس السوري عن أن بلاده ستقدم ورقة الى القمة العربية المقبلة في ليبيا تتضمن مقترحا يهدف الى "مأسسة عمل القمة".

وقال الأسد إن "إلغاء المبادرة العربية للسلام يعني التنكر للمرجعيات"، معتبرا أن ذلك "يصب في مصلحة إسرائيل، معربا عن اعتقاده بألا تلغى هذه المبادرة في القمة العربية المقبلة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة