البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحكومة السودانية تحدد التاسع من ابريل موعدا نهائيا لمفاوضات سلام دارفور

2010:03:31.10:24

حدد رئيس وفد الحكومة السودانية لمفاوضات سلام دارفور بالدوحة الدكتور أمين حسن عمر ، التاسع من شهر أبريل المقبل موعدا أخيرا لانهاء المفاوضات مع حركتى العدل والمساواة ، والتحرير والعدالة .

وأرجع عمر ، فى مؤتمر صحفى بالدوحة يوم الثلاثاء 30 مارس الحالى ، تحديده هذا التاريخ لقرب اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية فى السودان .

وأشار الى أن من بين أعضاء الوفد مرشحين ، ومنهم من يريد الادلاء بصوته ، وبالتالى فانه لا يمكن اجراء مفاوضات بعد التاسع من ابريل ، معربا عن أمله فى أن يتم التوصل الى اتفاق سلام نهائى مع الحركتين قبل الموعد المحدد ، لافتا الى أنه فى حال تعذر ذلك فان الأمر سيترك للحكومة المنتخبة القادمة .

وأكد المسؤول السودانى أن "منبر الدوحة" سيظل هو منبر التفاوض الوحيد ، وأن الخرطوم لا تتطلع الى أي منبر بعده.

الا أنه نبه الى أن الحكومة الحالية فى الخرطوم ستظل مفوضة بالتوقيع على اتفاقيات حتى11 ابريل المقبل ، وبعد هذا التاريخ ستصبح حكومة "تصريف أعمال" ، ولن يكون من حقها التوقيع على أية اتفاقيات الا فى ظل الحكومة المنتخبة الجديدة.
وأكد عمر حرص حكومته على انجاح مفاوضات الدوحة والوصول الى سلام شامل فى دارفور باعتباره خيارا استراتيجيا ، لافتا الى أن الخرطوم لم تهدد بالانسحاب وانما حددت تاريخا معينا للانتهاء من المفاوضات لأسباب تتفهمها الوساطة.

ووقعت الحكومة السودانية بالدوحة فى 18 مارس الجارى على اتفاق اطارى ووقف لاطلاق النار مع حركة "التحرير والعدالة" برئاسة الدكتور التجانى سيسيى ، كما وقعت فى 23 فبراير الماضى اتفاقا اطاريا مماثلا مع حركة "العدل والمساواة" برئاسة الدكتور خليل ابراهيم.

وتتبادل الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة الاتهامات بشأن مسؤولية كل منهما فى تعطيل مسار التفاوض بالدوحة وتجميده مع قرب اجراء الانتخابات العامة فى السودان فى 11 ابريل المقبل .

وكان رئيس حركة العدل والمساواة الدكتور خليل ابراهيم الموجود بالدوحة حاليا ، قد نفى أن تكون المفاوضات مع حكومة الخرطوم مجمدة . وجدد خليل ، فى مؤتمر صحفى هنا أمس ، تمسك حركته بمنبر الدوحة وجديتها فى تحقيق السلام العادل ، داعيا الحكومة الى العمل لتحقيق هذا الهدف .

وقال ان سلام دارفور خيار استراتيجى للحركة كما نفى أن تكون الحركة دعت لتأجيل الانتخابات لسنوات خمس ، ودعا الى تشكيل "حكومة قومية جامعة" لانجاز المهام الوطنية التى لخصها فى السلام الشامل فى دارفور والعودة الطوعية للنازحين واللاجئين والمهجرين واجراء الاستفتاء فى الجنوب والغاء القوانين المقيدة للحريات والتحضير لانتخابات حرة ونزيهة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة