البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الرئيس السورى يستقبل الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط فى دمشق

2010:04:01.10:26

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد صباح يوم الأربعاء 31 مارس الماضي فى دمشق الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، حسبما أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا).

وكان ولية جنبلاط قد قال في حوار على قناة ((الجزيرة)) الفضائية الإخبارية فى 13 مارس الجارى إنه صدر منه في لحظة غضب "كلام غير لائق" في حق الرئيس السورى بشار الأسد، وتساءل هل يمكن له (الرئيس السوري) تجاوز تلك اللحظة وفتح صفحة جديدة؟ من أجل عودة العلاقات اللبنانية السورية.

وكان جنبلاط أشد من هاجم النظام السوري والاسد شخصيا خلال السنوات الاربع التي تلت اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الاسبق رفيق الحريري في 14 فبراير 2005، وقد تراجع أخيرا عن مواقفه تلك، معتبرا انها اتت وليدة "لحظة تخل"، مؤكدا أنه قال "في لحظة غضب (...) كلاما غير لائق" في حق الاسد، داعيا اياه إلى "تجاوز" الامر و"طي صفحة" الماضي.

يذكر أن جنبلاط شن هجوما عنيفا على الرئيس السوري في 14 فبراير 2007، في الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وتقدم رئيس لجنة الادعاء القومي العربي في سوريا المحامي حسام الدين الحبش يوم 14 مارس الجارى باسقاط "حقه الشخصي" في الدعوى المقامة ضد النائب اللبناني وليد جنبلاط، غداة ما اعتبره "اعتذارا" من قبل الاخير للرئيس والشعب السوري.

وقال الحبش في بيان حصلت وكالة انباء (شينخوا) على نسخة منه، إنه تقدم لقاضي التحقيق العسكري الاول في دمشق باسقاط "حق شخصي" له في القضية المقامة ضد جنبلاط بجرمي التحريض على احتلال سوريا، والاساءة لشخص الرئيس السوري.

وكان الحبش قد حصل من قاضي التحقيق العسكري الاول في دمشق على "مذكرة توقيف بحق جنبلاط سلمت لمكتب الانتربول بدمشق لملاحقته في الداخل والخارج مند اكثر من عامين".

وتابع الحبش ان هذا الاسقاط مرده "امتثال" جنبلاط للشرط، الذي وضعته لجنة الادعاء مند عام 2006 ونشرته وكالات الانباء العالمية، ويتضمن دعوته للاعتذار العلني والصريح من الرئيس السوري بشار الاسد والشعب السوري عبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة.

واضاف ان "جنبلاط اعتذر امس على وسائل الاعلام رسميا من سوريا ورئيسها وشعبها"، معتبرا "ان الدعوى حققت اهدافها واسقط حقه الشخصي امتثالا للاعتذار".

وطالب الحبش "جنبلاط ان يستمر ويثبت على موقفه الوطني والقومي الجرئ"، وتوجه له بالشكر، متمنيا له التوفيق في فتح صفحة جديدة في العلاقات السورية اللبنانية الاخوية. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة