البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: الرئيس السودانى ملتزم بانتخابات حرة ونزيهة والمعارضة تواصل مطالبتها بالتأجيل

2010:04:01.11:05

أكد الرئيس السودانى عمر البشير يوم الأربعاء 31 مارس الماضي التزام حزب المؤتمر الوطنى الحاكم بقيام انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، فى وقت واصلت فيه قوى المعارضة السودانية مطالبتها بتأجيل الانتخابات المقررة فى الحادى عشر من ابريل المقبل.

وقال البشير، فى خطاب نقلته وسائل محلية من مدينة الكرمك بولاية النيل الازرق بوسط السودان، " لقد أكدنا التزامنا بقيام انتخابات حرة ونزيهة وآمنة، يختار فيها المواطن السودانى من يمثله فى الحكم دون اكراه".

وأضاف البشير " نحن ملتزمون بتنفيذ اتفاق السلام الشامل ، والانتخابات جزء اساسى من الاتفاق ولا توجد سلطة عبر السلاح، ومن يريد الحكم فعليه ان يأتى عبر صناديق الاقتراع، والمواطن السودانى حر فى اختياره".

وفى الخرطوم، واصلت قوى المعارضة اجتماعاتها لتحديد موقفها من الانتخابات العامة، وارجأت قرارها النهائى بالمشاركة أو المقاطعة إلى يوم غد، وقالت احزاب المعارضة فى بيان لها ان قيام الانتخابات فى الوقت الراهن لا يساعد على استقرار السودان.

وجددت قوى المعارضة دعوتها لتأجيل الانتخابات من أجل التوصل إلى تسوية شاملة لازمة دارفور بغربى السودان، وتهيئة المناخ السياسى لضمان انتخابات حرة وشفافة، واتهمت مفوضية الانتخابات بعدم الحيادية.

وفى مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان، تعقد الحركة الشعبية لتحرير السودان اجتماعا استثنائيا لمكتبها السياسى لمناقشة أمر الانتخابات وسط تسريبات بان الحركة ستعلن انسحابا جزئيا من الانتخابات يقضى بعدم مشاركتها فى انتخابات شمال السودان، والمشاركة على كل المستويات بالجنوب.

وقال باقان اموم الأمين العام للحركة الشعبية فى تصريحات الثلاثاء إن الحركة قد تنضم الى أحزاب المعارضة في مقاطعة الانتخابات في شمال السودان احتجاجا على عدم نزاهة الاجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وأضاف " اذا صدر موقف باجماع قوى المعارضة ينص على مقاطعة الانتخابات دفاعا عن الانتخابات الحرة والنزيهة في الشمال فستنضم الحركة الشعبية لتحرير السودان اليها وستتخذ ذات الموقف".

لكن حزب المؤتمر الوطنى الحاكم يصر على عدم تأجيل الانتخابات ولو ليوم واحد كما صرح به الرئيس السودانى عمر البشير الذى يتولى رئاسة الحزب قبل يومين، ويدافع الحزب الحاكم بان للانتخابات أجل معلوم فى اتفاق السلام بين شمال وجنوب السودان.

وهدد البشير فى وقت سابق بان مقاطعة الحركة الشعبية للانتخابات العامة ستؤدى إلى رفض المؤتمر الوطنى لتنظيم استفتاء يحدد مصير جنوب السودان من المقرر اجراؤه فى يناير من العام 2011، لكن الحركة الشعبية تقول إنه لا رابط بين الانتخابات والاستفتاء.

وبينما يستمر الجدل الدائر بين القوى السياسية السودانية، تستمر مفوضية الانتخابات فى اجراءاتها، وترفض انتقادات المعارضة لها واتهامها بالتبعية للحكومة، وتقول المفوضية إن أحزاب المعارضة تلقي بمشكلاتها على الآخرين لأنها لم تستعد للانتخابات.

ومن المقرر أن يشهد السودان أول انتخابات متعددة الاحزاب منذ 24 عاما، وهى الانتخابات التى يجرى تنظيمها بموجب اتفاق السلام الشامل الموقع فى يناير من العام 2005 والذى أنهى نحو عقدين من الحرب بين شمال وجنوب السودان. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة