البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: الجامعة العربية تسعى لمواجهة قرار الابعاد الاسرائيلي وتدعو الفلسطينيين للتصدي

2010:04:14.10:17

دعا مجلس الجامعة العربية في اجتماع استثنائي عقده يوم الثلاثاء 13 ابريل الحالى على مستوى المندوبين الدائمين، الفلسطينيين الى "التصدى وعدم الانصياع" الى قرار اسرائيل بابعاد عشرات الالاف من فلسطينيي الضفة الغربية، وقرر اتخاذ سلسلة إجراءات لمواجهة هذا القرار.

وحسب بيان اصدره مجلس الجامعة عقب الاجتماع، شدد المجلس على دعمه الكامل لتحرك الشعب الفلسطيني للتصدى لهذا القرار وعدم التعامل معه أو الإنصياع له، والوقوف إلى جانب السلطة الوطنية الفلسطينية في رفضها لنتائج القرار تحت أي غطاء أو مبرر.

وكلف البيان المجموعة العربية في نيويورك باتخاذ الإجراءات اللازمة لعقد جلسة عاجلة للجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث مخاطر هذا القرار الاسرائيلي والعمل على وقفه فورا ، واعتبر القرار "عنصريا" الى درجة وصلت لمثابة "جرائم حرب".

وطلب من مجلس السفراء العرب في جنيف دعوة مجلس حقوق الإنسان الدولي للانعقاد في جلسة استثنائية لمناقشة الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتحرك مع الحكومة السويسرية من أجل عقد اجتماع للدول الأطراف المتعاقدة في إتفاقية جنيف الرابعة.

كما طالب مجلس الأمن الدولي والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية واللجنة الرباعية باتخاذ موقف قوي وواضح إزاء قرار إسرائيل العنصري والتدخل الفوري لوقفه، معلنا رفضه الكامل للحصانة الممنوحة لإسرائيل من قبل بعض القوى الدولية ما جعلها دولة فوق القانون الدولي تتمادى في انتهاكاتها السافرة ضد حقوق الفلسطينيين.

وقرر عرض القرار أمام المحاكم الدولية المختصة بما في ذلك محكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية باعتباره وغيره من إجراءات اسرائيل جرائم حرب ومخالفة صريحة للقانون الدولي الإنساني والمواثيق الدولية التي تحدد مسئوليات الدولة القائمة بالاحتلال.

ورأى أن إسرائيل تهدف من وراء هذا القرار إلى "تطبيق سياسة التهجير بشكل مباشر وغير مباشر على الفلسطينيين"، مخترقة بذلك الاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وتل ابيب بما فيها إتفاق أوسلو ومخالفة مسئووليات الدول القائمة بالاحتلال التي تنص عليها مبادئ القانون الدولي.

وحذر من مخاطر هذا القرار على وحدة وسلامة الأرض الفلسطينية المحتلة ووحدة الشعب الفلسطيني باعتباره يهدف ايضا الى تحقيق مخطط إسرائيل بالفصل بين الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة والفصل بين القرى والمدن الفلسطينية داخل الضفة، وهو أمر يلحق ضررا كبيرا بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ووسائل تواصله ومعيشته بما يجعل إقامة الدولة الفلسطينية أمرا مستحيلا.

واعتبر عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إجراءات إسرائيل الرامية لطرد آلاف الفلسطينيين من الضفة "خرقا مباشرا" للقانون الدولي، مشيرا الى ان تل ابيب بقيامها بهذه الإجراءات تتحمل مسئولية إفشال كافة مساعي عملية السلام.

وشدد على ضرورة عدم الإنصياع للقرار الإسرائيلي أو التعامل معه تحت أي ظرف من الظروف لأنه قرار يؤدي الى سجن أهل الضفة في قراهم.

وقال "لا يجب أن ننسى أن أي شيء يفصل بين الضفة الغربية والقدس أمر ضد القانون ولا يمكن ان نقبل به فما بالنا بالفصل بين اجزاء الضفة نفسها طبقا لهذا القرار."

وكانت صحيفة ((هاآرتس)) الاسرائيلية قد ذكرت الاحد الماضى ان الجيش الاسرائيلي أصدر أمرا عسكريا لإبعاد الآلاف من المواطنين الفلسطينيين وتقديمهم للمحاكمة بتهمة التسلل الى الضفة الغربية.

وأشارت الصحيفة الى ان هذا الأمر سيطبق في المرحلة الأولى على الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة وعلى أجنبيات تزوجن من فلسطينيين.

ويدخل الامر الذي وقعه قائد القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية الجنرال غادي شامني حيز التنفيذ اليوم بعد ستة اشهر من توقيعه، وينص على عقوبات قد تصل الى السجن لسبعة اعوام، الى جانب غرامة مالية على الفلسطينيين.

من جهته، اعرب الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكي عن رفض بلاده لقرار إسرائيل، وابدى قلق القاهرة البالغ من تداعيات هذا القرار، مؤكدا انها "ستتصدى" لمثل هذا التوجه الإسرائيلي غير القانوني.

وقال زكي في بيان صحفي اليوم، إن مصر ترفض تماما القرار الاسرائيلي وتحمل سلطات تل ابيب المسئولية الكاملة في حالة تنفيذه عن ما يمكن أن يترتب علي ذلك من تداعيات.

واوضح ان وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط نقل موقف مصر فى هذا الموضوع بوضوح إلي الجانب الأمريكي، على هامش مشاركته فى قمة الامن النووي فى واشنطن، خلال لقائه مع نظيرته الامريكية هيلاري كلينتون والمبعوث الأمريكي للسلام جورج ميتشل.

بدوره، دعا مندوب السلطة الفلسطينية لدى الجامعة العربية وسفيرها بالقاهرة بركات الفرا الى اجراء اتصالات عربية سريعة مع المجتمع الدولي لمنع إسرائيل من تطبيق هذا القرار، الذي يدخل حيز التنفيذ اليوم.

وقال الفرا في تصريحات للصحفيين، إن القرار يصنف الفلسطينيين المتواجدين في الضفة الغربية كـ"متسللين" أو "غير قانونيين" مع أنهم مقيمون في وطنهم، مشيرا الى ان هناك خطرا بالغا سيترتب على تنفيذه.

واعرب عن "قلقه البالغ" حيال هذا القرار الذى سيؤدي تنفيذه الى إبعاد آلاف المواطنين الذين لا يحملون إذن إقامة من السلطات الاسرائيلية في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة أو من يحملون هوية صادرة من قطاع غزة وتقديمهم للمحاكمة بتهمة التسلل إليها.

وكان سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني قد اعتبر امس ان القرار الاسرائيلي بابعاد الفلسطينيين من اراضيهم باعتبارهم متسللين "يلغي صلاحيات السلطة الفلسطينية" في مسؤولياتها عن مواطنيها، داعيا المجتمع الدولي الى الزام اسرائيل ب"الالغاء الفوري" للقرار.

وقال فياض "إن القرار العسكري الإسرائيلي رقم 1650 المسمى "منع التسلل"، الذي يدخل حيز النفاذ الثلاثاء يمس بصلاحيات السلطة الفلسطينية بموجب الاتفاقات الموقعة في مسؤولياتها الكاملة عن مواطنيها، وتنظيم السجل السكاني، وبل يلغي هذه الصلاحيات من خلال اعتبار مجموعات واسعة منهم كمتسللين في بلدهم، بما في ذلك فئات من المسجلين رسميا لديها". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة