البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

العاهل الأردني: اسرائيل تلعب بالنار في القدس..وبديل السلام هو المزيد من الصراع والحروب

2010:04:30.09:52

وصف العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ما تقوم إسرائيل في القدس المحتلة بأنه نوع من "اللعب بالنار"، مشددا على أن المدينة ومقدساتها بالنسبة لكل العرب والمسلمين هي قضية مقدسة ، وكل الخيارات السياسية والدبلوماسية والقانونية مفتوحة لحماية القدس والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية فيها.

وقال الملك عبدالله الثاني ، في كلمته يوم الخميس 29 ابريل الحالى أمام الملتقى الخامس للسفراء الأردنيين بالخارج المنعقد بمنطقة البحر الميت " ، إن الوصول إلى السلام يتطلب إيجاد البيئة الإيجابية لإطلاق المفاوضات، من خلال وقف إسرائيل لكل الإجراءات الأحادية في الأراضي المحتلة، وبخاصة بناء المستوطنات في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية".

وأكد العاهل الأردني أن "هذه الإجراءات غير قانونية ، وهي إجراءات نرفضها وندينها بشكل مطلق، وهي تعيق كل جهودنا لتحقيق السلام" .

وقال " نحن نريد السلام ونعمل من أجله، لأن السلام العادل حق لكل شعوب المنطقة، وعلى إسرائيل أن تتجاوب مع هذا الموقف العربي، فالسلام وحده، وليس الجيوش ولا الجدران، هو الذي يضمن الأمن الحقيقي لكل الشعوب ولكل الدول".

وتابع " القضية الفلسطينية هي أولوية رئيسية بالنسبة لنا، وسنستمر في عمل كل ما نستطيع، من أجل إنصاف أشقائنا الفلسطينيين، وإنهاء الاحتلال، وتمكينهم من الوصول إلى حقهم في الحرية والدولة على ترابهم الوطني".

وأضاف العاهل الأردني " للأسف ، العملية السلمية تمر بأزمة ، لكن واجبنا تجاه الأشقاء وتجاه كل شعوب المنطقة ، هو أن نستمر في العمل من أجل تحقيق السلام العادل ، الذي يعيد الحقوق الفلسطينية والعربية على أساس حل الدولتين وفي سياق إقليمي شامل".

وحذر من أن بديل السلام هو المزيد من الصراع والحروب والمعاناة ، وقال"إن الوضع الراهن غير مقبول، وإذا لم ننجح في تحقيق التقدم المطلوب في المفاوضات، فإنني أخشى أن التوتر القائم سينفجر، وسيدفع الجميع ثمن ذلك".

وقال "على إسرائيل أن تختار بين أن تعيش قلعة معزولة في المنطقة، أو أن تصل إلى سلام مع كل الدول العربية والإسلامية على أساس مبادرة السلام العربية ، ومن خلال الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة التي تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، في إطار سلام شامل يضمن الأمن الحقيقي والقبول لإسرائيل".

وأكد أهمية ملتقى السفراء الأردنيين كآلية فاعلة لتبادل الآراء والمعلومات، وتنسيق العمل لقيام السفراء بدورهم المهم في تمثيل المملكة، وخدمة مصالح الأردن والقضايا العربية والإسلامية.

وقال "إن الأردن يسير بخطى ثابتة لتحسين الوضع الاقتصادي، وإيجاد بيئة استثمارية جاذبة"، لافتا إلى أنه تم إنجاز الكثير من العمل الذي زاد من قدرة المملكة التنافسية، ومن الفرص التي يجب على سفراء الأردن تعريف العالم بها من أجل جذب المزيد من الاستثمارات.(شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة