البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الشرطة العراقية تعثر على جثة صحفي كردي بعد يومين من اختطافه في اربيل

2010:05:07.10:33

عثرت الشرطة العراقية في مدينة الموصل على جثة صحفي كردي كان قد اختطف صباح الثلاثاء الماضي من مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان، ليرتفع عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق الى 248 صحفيا عراقيا واجنبيا.

ونقل مرصد الحريات الصحفية، في بيان صدر يوم الخميس 6 مايو الحالى عن عائلة الصحفي القتيل سردشت عثمان قولها، "إن شرطة الموصل عثرت على ابنها مقتولا، بعد ان اختطفه مجهولون صباح الثلاثاء الماضي، من امام جامعته في مدينة اربيل".

واضافت ان جثته وجدت وعليها اثار ضرب ومصابة بطلقات نارية في منطقة الرأس.

ونقل البيان عن احد اقارب القتيل قوله، "إن ما يثير الشكوك هو ان مرتكبي الاختطاف نفذوا العملية وسط العشرات من طلبة الجامعة عندما كانوا يتوجهون الى الدوام، وضربوه ومن ثم اخذوه قسرا الى سيارة بيضاء".

وتساءل "كيف نفذوا الجريمة واخرجوا الضحية الى خارج اربيل وسط كل نقاط التفتيش والترتيبات الامنية؟".

ويعمل سردشت عثمان (23 عاما) في صحيفة ((اشتينامة)) النصف شهرية، التي تصدرها الحركة الديمقراطية لشعب كردستان منذ عام، وهو طالب في كلية اللغة الانجليزية في المرحلة الرابعة بجامعة اربيل.

واستنكر المرصد مقتل الصحفي الكردي، قائلا "في الوقت الذي يستنكر فيه المرصد مقتل الزميل عثمان، فانه يدعو سلطات اقليم كردستان الى ضرورة الاسراع في كشف عملية اختطاف ومقتل عثمان".

وحذر من خطورة التداعيات المترتبة على عدم توفير الظروف الآمنة للعمل الصحفي في كردستان.

وابدى المرصد استغرابه من السهولة التي توفرت للجناة اثناء ترتيبهم للحادث وقيامهم بارتكابه دون ان يكون لأجهزة الامن في الاقليم أي دور في استباق الجريمة ووقفها، خاصة وانها تمت وسط مدينة اربيل المعروفة بالاجراءات الامنية المشددة والمراقبة الكثيفة لأي تحرك ما يدعو للقلق البالغ من عودة عمليات استهداف الصحفيين وتصفيتهم مع القدرة على الافلات من الملاحقة.

وبلغ عدد الصحفيين الذين قتلوا في العراق 248 صحفيا عراقيا واجنبيا، بينهم 137 صحفيا قتلوا بسبب عملهم الصحفي، و52 فنيا ومساعدا اعلاميا، واختطف 64 صحفيا ومساعدا اعلاميا، قتل اغلبهم ومازال 14 منهم في عداد المفقودين، حسب احصائيات مرصد الحريات الصحفية. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة