البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: انطلاق المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظة بيروت ودوائر محافظة البقاع الثلاث

2010:05:10.09:52

يتوقع ان تتسم عملية الاقتراع في دوائر محددة لا سيما في المدن والبلدات الكبرى بالحرارة نتيجة تداخل السياسة بالاعتبارات العائلية التي تطغى اجمالا في لبنان في الانتخابات المحلية.

ووسط اجراءات امنية مشددة ينفذها اكثر من 20 الفا من قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني، انطلقت يوم (الاحد) المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية والاختيارية في محافظة بيروت ودوائر محافظة البقاع الثلاث لفترة ست سنوات مقبلة.

وتشبه الانتخابات البلدية في بيروت الانتخابات النيابية التي تمثل العاصمة فيها ب 19 نائبا معظمهم من تحالف "قوى 14 مارس" حيث تأخذ الانتخابات البلدية طابعا سياسيا.

وتخوض الانتخابات في بيروت "لائحة وحدة بيروت" البلدية المدعومة من سعد الحريري رئيس مجلس الوزراء زعيم "نيار المستقبل" والقوى المسيحية في تحالف "قوى 14 مارس" الذي يضم الاكثرية البرلمانية اضافة إلى "حركة أمل" من تحالف "قوى 8 مارس" في الاقلية و"حزب الطاشناق" القريب من هذه القوى.

وبمواجهة هذه اللائحة الائتلافية ، تقف لائحتين غير مكتملتين الأولى "لائحة البيارتة" المؤلفة من خمسة مرشحين والثانية ل"جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية" مؤلفة من أربعة إضافة إلى منفردين أبرزهم سعد الدين الوزان عضو مجلس بلدية بيروت الحالي .

وكانت مساعي قد اجريت إلى تشكيل لائحة توافقية في بيروت ، تتيح تمثيل كل الشرائح السياسية وترعى التوازن الطائفي في ظل غياب قانون يرعى هذا التوازن ، كما في الانتخابات النيابية ، إلا ان "التيار الوطني الحر" بزعامة النائب ميشال عون القطب المسيحي في "قوى 8 مارس" وجد فيها "محاولة للاستئثار بقرار العاصمة ، تحت عنوان التوافق" فاعلن مقاطعته للانتخابات البلدية التي يطغى عليها الصوت السني.

اما حزب الله فاعاد فشل التوافق على لائحة واحدة في العاصمة إلى "التنكر لوجود شريحة كبيرة تمثل قوى المعارضة السنية والتنكر للحجم الحقيقي الذي يمثله التيار الوطني الحر".

ويعتبر فوز"لائحة وحدة بيروت" مضمونا ، لكنها تعمل على حشد أكبر عدد من الأصوات ، من اجل ضمان عرف المناصفة في المجلس البلدي بين المسيحيين والمسلمين غير المكرس قانونا ، وهو مادفع "التيار الوطني الحر" بسبب عدم تقسيم العاصمة إلى 3 دوائر انتخابية بلدية إلى مقاطعة الانتخابات البلدية في بيروت ترشيحا واقتراعا وتضامن معه في ذلك "حزب الله" لكن الجانبين اعلنا خوضهما الانتخابات الاختيارية.

ويعتبر النائب عون الذي كان خسر تياره في شهر يونيو الماضي ، الانتخابات النيابية في بيروت ، ان اطلاقه معركة في الانتخابات الاختيارية في الأحياء المسيحية من العاصمة في الأشرفية والرميل والصيفي "استفتاء بين المسيحيين على الرغبة في تقسيم العاصمة إلى دوائر انتخابية" وهو الامر الذي يعطي هذه الانتخاباتان تتخذ المنازلة المسيحية/المسيحية بين المنضوين في تحالف "قوى 14 مارس" و"التيار الوطني الحر".

وفي دوائر محافظة البقاع الخمس الهرمل وبعلبك وزحلة والبقاع الغربي وراشيا ، يتوجه 548الفا و 967 ناخبا لانتخاب 111 مجلسا بلديا بعدما فازت 44 بلدية بالتزكية و352 عضوا و فاز127 عضوا بالتزكية.

وتتجه الأنظار في البقاع إلى مدينة زحلة وهي أكبر مدينة مسيحية كاثوليكية في لبنان ، حيث ترتدي المعركة البلدية طابعا سياسيا على الرغم من اللمسات العائلية عليها .

وتتنافس في زحلة 3 لوائح مكتملة هي لائحة "زحلة رؤية وإنماء" مدعومة من تحالف "قوى 14 مارس" ولائحة "القرار الزحلي" مدعومة من الوزير السابق الياس سكاف الذي يحاول رد اعتباره بعد خسارته النيابية العام الماضى ولائحة "أبناء زحلة" المدعومة من "التيار الوطني الحر" .

وفي قضاء البقاع الغربي الذي يغلب عليه الطابع السني تشكلت لوائح ائتلافية في البلدات والقرى بين "تيار المستقبل" والعائلات وتواجه هذه اللوائح لوائح مدعومة من بعض الشخصيات السنية المعارضة ، وتشهد جب جنين كبرى بلدات القضاء معركة بين تيار المستقبل وحلفائه في "قوى 14 مارس" من جهة وبين "قوى 8 مارس" والنائبين السابقين عبدالرحيم مراد وايلي الفرزلي من جهة اخرى.

أما في مجمل المدن والقرى الشيعية في أقضية الهرمل وبعلبك ، فيرمى الائتلاف بظله بعد توافق "حركة أمل" و"حزب الله" وكذلك الامر في بعض القرى الدرزية في قضاء راشيا بعد التوافق بين "الحزب التقدمي الاشتراكي" وأحزاب أخرى منها " الحزب السوري القومي الاجتماعي" و"الحزب الديمقراطي اللبناني" بزعامة الأمير طلال أرسلان.

يذكر ان الانتخابات البلدية والاختيارية 2010 في لبنان هي الرابعة في تاريخه ، وتمتد ولاية المجالس البلدية في لبنان ست سنوات ، ومن المقرر ان تستكمل العملية الانتخابية في باقي المحافظات اللبنانية في محافظتي الجنوب والنبطية في 23 من الشهر الجاري ، وتختتم في محافظة الشمال في الثلاثين من الجاري. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة