البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحريري يحذر الاقتصادات العربية من الانغلاق والتقوقع

2010:05:21.09:50

دعا رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى حماية الإقتصادات العربية من خلال تبني نظم الرقابة السليمة ، محذرا من أن "الإنغلاق" من شأنه تفويت الفرص التي تسمح بتأمين مستقبل زاهر للشباب .

ورأى الحريري ، في كلمة افتتح بها يوم الخميس "منتدى الاقتصاد العربي" في دورته ال18 ببيروت ، أن " الإقتصادات العربية التي تأثرت بالأزمة بدأت تجد طريقها للتعافي" لكنه أشار الى مخالفته رأي جميع الدعاة للتقوقع وقال ان "حماية اقتصاداتنا تكون من خلال تبني تنظم الرقابة السليمة بينما الإنغلاق من شأنه أن يفوت علينا العديد من الفرص التي تسمح لنا بتأمين مستقبل زاهر لشبابنا".

وأضاف أن " الدول العربية مؤهلة لأن تكون شريكا مهما للإتحاد الأوروبي ولتركيا ، فكما أن أوروبا جارتنا كذلك تركيا".

ويحظى المنتدى بحضور عربي وإقليمي واسع ونخبة من القيادات السياسية والاقتصادية والفكرية ووزراء مال واقتصاد حاليين وسابقين وحكام مصارف مركزية ورؤساء مجالس إدارات مصارف وشركات كبرى. ولفت الحريري في كلمته الافتتاحية ، الى أنه مع "الترابط المتزايد بين اقتصادات الدول أصبح من الصعب تمييز الاستثمار الآمن من الاستثمار غير الآمن " لكنه قال ان "الحفاظ على ثقة المستثمر يتطلب الاستقرار السياسي والإصلاحات الاقتصادية الصحيحة والسياسة المالية السليمة وإقامة حوار متين مع قاعدة المستثمرين".

وأكد الحريري أن عامل الثقة كان من العوامل الأساسية التي ساعدت لبنان على تفادي تداعيات الأزمة المالية العالمية والتحول إلى ملجأ آمن لرؤوس الأموال وتحقيق معدلات نمو حقيقية مرتفعة في العامين الماضيين .

وأشار الى أن " لبنان يدخل مرحلة جديدة تؤسس لإنطلاقة جديدة في حياتنا السياسية والإقتصادية وعلى رغم الصعاب فإن الحكومة تعمل على حماية لبنان من التوترات ".

يذكر أن المنتدى ينعقد بمشاركة نحو 800 شخصية من 20 بلدا وتنظمه "مجموعة الاقتصاد والأعمال" ويتحدث فيه 55 شخصية رسمية واقتصادية لبنانية وعربية وأجنبية .

وتتناول جلسات المنتدى ثمانية مواضيع هي السياسات المالية المطلوبة لدعم الاقتصاد ما بعد الأزمة المالية العالمية ، وفرص الاستقرار والمخاطر ، الشرق الأوسط وإصلاح النظام المصرفي العالمي وانعكاساته على العالم العربي ، وتحديات استقطاب الاستثمار في مرحلة ما بعد الأزمة .

كما تناقش الجلسات موضوعات معالم اقتصاد ما بعد الأزمة في المنطقة ، وتحديات التمويل في مرحلة ما بعد الأزمة ، والاقتصاد اللبناني من إدارة الأزمات الى صناعة المستقبل ، ودور القيادات الشابة في المرحلة المقبلة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة