البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

وزير الخارجية السوري يحذر من دق اسرائيل لطبول الحرب

2010:05:24.10:51

حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم عقب لقاء يوم الاحد 23 مايو الحالى مع نظيره الالماني غيدو فيستر فيلي، من ان اسرائيل تدق طبول الحرب، مؤكدا في الوقت نفسه استعداد بلاده للسلام لكن "كل الاحتمالات قائمة".

واوضح المعلم في مؤتمر صحفي عقده اليوم في دمشق مع نظيره الألماني، ان "سوريا مستعدة للسلام وتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة"، مستدركا ان "كل الاحتمالات قائمة".

وتابع ان المناورات العسكرية الإسرائيلية "ليست جديدة، فهي سادس مناورة تقوم بها اسرائيل خلال الأشهر الأخيرة".

وحذر من ان "اسرائيل تدق طبول الحرب، بينما نسمع من الأوروبيين بانها تسير في اتجاه السلام، لكن المؤشرات لا تدل على ذلك".

وكان الجيش الإسرائيلي قد شرع اليوم في إجراء مناورات عسكرية واسعة النطاق للتأكد من "جهوزية الجبهة الداخلية لحرب شاملة" محتملة، مع سوريا ولبنان وقطاع غزة، حسب تقارير إعلامية.

وردا على سؤال حول أزمة صواريخ سكود، اعرب المعلم عن استهجانه من تضخيم فعالية هذه الصواريخ، قائلا "حتى لو قدمنا هذه الصواريخ لحزب الله، فلن يقبلها لانها لا تتناسب مع طبيعة ما وصفها بـ "الحرب الفدائية التي يخوضها هذا الحزب".

وتساءل المعلم: هل توقفت اسرائيل عن التسلح والتحريض والمناورات العسكرية؟، معربا عن استغرابه من السماح لاسرائيل بالتسلح، بينما "يحرم ذلك على العرب"، مؤكدا ان بلاده لن تكون "بوليسا لإسرائيل".

من جانبه، قال الوزير الألماني ان "عملية السلام لا تهم المنطقة فحسب، بل تهم العالم باسره"، مشيرا الى ان بلاده "تولي أهمية خاصة لهذه المسألة".

واضاف ان الاتحاد الأوربي "سيعمل كل ما بوسعه من أجل دعم عملية السلام".

ولفت فسترفيلي الى "ترحيب الاتحاد ببدء المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل"، مؤكدا ان "الاتحاد يولي اهمية كبيرة لإعادة نشاط الرباعية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط الى الأمام".

وحث مختلف الأطراف على ضرورة الدخول في مفاوضات غير مباشرة، والتي تمثل "المدخل لإيجاد حل للصراع في المنطقة"، داعيا الدول الكبرى الى "لعب دور في هذا الإطار"، معربا عن تشجيع بلاده لسوريا للمضي في هذا الطريق.

من ناحية اخرى، قال وزير الخارجية الالماني ان الاتحاد الأوربي "يرفض ان تتسلح ايران نوويا"، لكنه اكد لى "حق ايران في امتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية".

وطالب طهران "بالتحلي بمبدأ الشفافية، والتعامل بوضوح مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

واعرب عن ترحيب بلاده بالجهود المبذولة من قبل تركيا والبرازيل في ما يتعلق بالملف النووي الإيراني.

وكانت ايران وتركيا والبرازيل وقعت الاثنين الماضي على بيان جرى الاتفاق بموجبه على تبادل اليورانيوم الايراني بالوقود النووي على الاراضي التركية.

وينص الاتفاق على تسليم 1200 كيلو غرام من اليورانيوم الايراني منخفض التخصيب للجانب التركي في غضون شهر على ان تتسلم ايران من الوكالة الدولية للطاقة الذرية 120 كيلوغراما من الوقود النووي مخصبة بنسبة 20 في المائة لتشغيل مفاعل نووي للابحاث الطبية.

بدوره، اعلن المعلم عن ترحيب بلاده بالاتفاق الثلاثي الذي تم التوصل اليه بشأن الملف النووي الإيراني، مؤكدا ان هذا الاتفاق الذي جرى بدعم تركي وبرازيلي "يقود الى حل سياسي عبر الحوار للملف النووي الإيراني".

واعرب عن اسفه ان يصل هذا الملف الى مجلس الأمن الدولي، وليس الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية باعتبارها معنية بهذا الملف بالدرجة الأولى.

وشدد المعلم على ان "العقوبات التي ستفرض على ايران ستشكل نكسة لهذا الاتفاق الثلاثي، ولن تكون مجدية للعمل السياسي".

وكان وزير الخارجية الألماني وصل الى دمشق اليوم في زيارة قصيرة. وتعد زيارة فيسترفيلي الى دمشق هي الثانية بعدما قام بزيارة عدد من الدول في بداية العام الجاري للاطلاع على الأوضاع في المنطقة بعد تسلمه حقيبة الخارجية الألمانية. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة