البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري:آلاف الفلسطينيين يتدفقون على معبر رفح بعد قرار مصر بفتحه لأجل غير مسمى

2010:06:04.11:13

تدفق لليوم الثاني على التوالي آلاف الفلسطينيين إلى معبر رفح الحدودي ، بعد أن سمحت مصر إلى أجل غير مسمى في مسعى منهم إلى مغادرة القطاع الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا مشددا منذ ثلاث سنوات.

وجاء القرار المصري بفتح المعبر بعد تعرض سفن مساعدات دولية كانت في طريقها إلى قطاع غزة إلى هجوم إسرائيلي أدى إلى مقتل تسعة متضامنين كانوا على متنها وجرح العشرات.

ورغم الفاجعة التي ألمت بسكان قطاع غزة بعد الهجوم الإسرائيلي على سفن (أسطول الحرية) إلا أن الفرحة بدت على وجوههم عند سماع نبأ فتح المعبر الذي أحدث لغطا كبيرا لديهم فمنهم من قال "إن المعبر مفتوح لأي كان" ومنهم من قال إنه "لحالات معينة" لكن في نهاية الأمر كانت سعادتهم غامرة بفتحه.

وتقول مصادر تعمل في الجانب الفلسطيني من المعبر، إن نحو 1500 فلسطيني من العالقين والحالات الخاصة عبروا المعبر من وإلى قطاع غزة منذ صباح أمس حتى ظهر اليوم .

وأكدت مصادر رسمية مصرية، أن فتح منفذ رفح جاء لإدخال المعونات الإنسانية والطبية اللازمة إلى قطاع غزة، واستقبال الحالات الإنسانية والجرحى والمرضى التي تتطلب عبورها إلى الأراضي المصرية.

ودعت وزارة الداخلية التابعة للحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على موقعها الإلكتروني سكان قطاع غزة الراغبين بالسفر من أصحاب التأشيرات والطلاب والجوازات الأجنبية التوجه إلى صالة "سعد صايل" الرياضية في غزة فورا من أجل التنسيق للسفر.

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقرار الرئيس المصري حسني مبارك فتح المعبر، في حين طالبت حركة (حماس) بفتحه بشكل دائم وليس بشكل مؤقت ولظروف إنسانية.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة (حماس)، إن حركته تريد أن تفتح مصر المعبر بشكل دائم، مشيرا إلى أن الجانب المصري لم يبلغهم بذلك رسميا لكن الأيام القادمة ستبين ما إذا كان سيحدث ذلك أم لا .

بدوره ، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) محمود الزهار ، أن خطوة فتح المعبر جيدة ، داعيا إلى أن تتلوها خطوات أخرى لفتح المعبر بشكل دائم ومستمر كي لا تكون الخطوة الحالية "تنفيسية مؤقتة".

ويخضع معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر لاتفاقية المعابر التي أبرمت عقب انسحاب إسرائيل الأحادي الجانب من مستوطنات قطاع غزة عام 2005 على أن يتولى حرس الرئيس الفلسطيني محمود عباس شؤونه بوجود مراقبين أوروبيين، فيما تراقب إسرائيل الوضع فيه عن كثب عبر كاميرات وضعت في المعبر لهذا الغرض.

وكانت مصر تفتح المعبر الذي تم إغلاقه بعد انسحاب المراقبين الأوروبيين ابان سيطرة حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بالقوة على مؤسسات السلطة الفلسطينية في قطاع غزة منتصف يونيو عام 2007، لأيام محدودة للتخفيف عن سكان القطاع رغم مخالفة ذلك لاتفاقية المعبر التي تلزم مصر أيضا.

ويقول الحاج أبو السعد الذي كان عائدا لتوه من مصر إلى قطاع غزة عبر المعبر، إنه لم يواجه صعوبة إجرائية في الجانب المصري، معربا عن أمله بأن يتم فتح المعبر بشكل دائم.

أما محمد حسين الذي كان يهم بإنزال أمتعته من سيارة أجرة فقال، "آمل أن لا يتم إرجاعي إلى غزة"، مشيرا إلى أنه "كان يحاول السفر منذ أكثر من عام لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب الأعداد الكبيرة للذين كانوا يسجلون في وزارة الداخلية المقالة وينتظرون دورهم في الوقت الذي كان فيه المعبر يفتح لأيام قليلة وخلال فترات متباعدة".

وعلى صعيد المساعدات الإنسانية ، قال مصدر مصري مسؤول على معبر رفح، إنه تم خلال أمس واليوم إدخال 28 مولدا كهربائيا وخمس سيارات إسعاف من الهلال الأحمر المصري، و280 خيمة من بيت المال الأمريكي، وسيارة أدوية تحمل 4 أطنان أدوية.

وقال الزهار، إن الأولوية لفتح المعبر ستكون لإدخال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، داعيا مصر إلى تطوير العلاقة في المجال الاقتصادي .

ولفت الى أن حجم العلاقات الاقتصادية بين الفلسطينيين والإسرائيليين تبلغ من 2 إلى 3 مليار دولار سنويا، معتبرا أن مصر أحق بها.

ودعا مصر إلى فتح المعبر باستمرار لكل السلع والمواد بما فيها مواد البناء التي تمنع إسرائيل دخولها إلى قطاع غزة، وأن تبدأ مصر مرحلة متجددة في جمع الفلسطينيين.

ولجأ الفلسطينيون منذ الحصار الذي فرضته إسرائيل على قطاع غزة بعد استيلاء حركة (حماس) على مؤسسات السلطة الفلسطينية فيه بالقوة منتصف يونيو عام 2007 إلى حفر الأنفاق الأرضية بين قطاع غزة ومصر لتهريب السلع إلى غزة، فيما تشن إسرائيل عليها غارات بين فترة وأخرى على اعتبار أنها تستخدم لتهريب الأسلحة من قبل حركة (حماس). (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة