البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: الملف الفلسطيني يتصدر مباحثات مبارك-بايدن وسط "رغبة مشتركة" في اقرار السلام

2010:06:08.10:59

تصدر الملف الفلسطيني بشقيه المتعلقين بعملية السلام والوضع في غزة مباحثات يوم الاثنين 7 يونيو الحالى بين الرئيس المصري حسني مبارك وجوزيف بايدن نائب الرئيس الامريكي اللذين دعوا الى تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي ومعالجة الوضع في غزة، وان بدت مصر اكثر حسما عبر دعوتها اسرائيل الى انهاء الاحتلال في اقرب وقت ورفع الحصار عن القطاع الفلسطيني فورا.

وقال بايدن، في بيان صدر في ختام المباحثات، إن الولايات المتحدة ومصر تجمعهما "رغبة مشتركة" في اقرار السلام في الشرق الاوسط، مؤكدا انه والرئيس المصري اكدا الالتزام بالتوصل الى "سلام شامل" في المنطقة.

واعتبر الوضع الحالي لعملية السلام "غير مقبول لكافة الاطراف، ومن الحيوي احراز تقدم في المباحثات غير المباشرة لتمكين الاطراف من التحرك صوب المفاوضات المباشرة فى اسرع وقت ممكن وصولا الى انهاء الاحتلال وتطبيق حل الدولتين واقامة دولة فلسطينية تعيش في امن وسلام مع اسرائيل".

واشار الى ان بلاده تتشاور "عن كثب" مع مصر وشركاء اخرين لمعالجة الوضع الانساني والامني والاقتصادي والسياسي في قطاع غزة.

من جهته، قال وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط ان الرئيس مبارك اكد لبايدن ان "إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في أسرع وقت ممكن هو ضرورة لا غنى عنها من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة"، وشدد على أهمية اضطلاع واشنطن بدور فاعل في هذا الصدد.

واشار ابو الغيط الى ان مصر تسعى "قدر الإمكان" للمساعدة في إنجاح جهود السلام وستستمر في مساعيها مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي من أجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة "في أقرب وقت ممكن".

واضاف ان الرئيس مبارك اكد اهمية تحقيق تقدم في المفاوضات غير المباشرة التي تجرى حاليا بما يسمح بالانتقال إلى المرحلة التالية من التفاوض، مجددا تمسك القاهرة بمبادرة السلام العربية وبتمكين منظمة التحرير الفلسطينية من إدارة العملية التفاوضية مع إسرائيل.

ولفت ابوالغيط الى ان المباحثات تناولت الوضع الخاص بقطاع غزة في ضوء التطورات التي أعقبت الاعتداء الإسرائيلي على قافلة اسطول الحرية، حيث طالب الرئيس مبارك إسرائيل برفع الحصار وفتح المعابر مع القطاع على نحو ما كان قائما ومعمولا به في إتفاق عام 2005.

واعتبر الرئيس مبارك ان رفع الحصار "أمر محوري"، وأن الولايات المتحدة ينبغي أن تساهم في التحرك الجاري لدفع إسرائيل نحو تخفيف قبضتها على القطاع حتى مع وجود إدراك عام بأن القطاع لا يزال أرضا فلسطينية محتلة.

وشدد على "أهمية تحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام حتى يمكن للشعب الفلسطيني أن يتجاوز الضغوط الحالية واستعادة السلطة الفلسطينية الشرعية لوجودها داخل قطاع غزة".

ووصف ابوالغيط المباحثات بأنها "بناءة وإيجابية وعكست عمق العلاقة" بين مصر والولايات المتحدة.

والى جانب القضية الفلسطينية، تطرقت المباحثات المصرية - الامريكية الى الأوضاع في السودان، حيث شدد الرئيس مبارك على ضرورة الحفاظ على وحدة هذا البلد.

كما بحث الجانبان الوضع في العراق، ودعوا إلى الاسراع في تشكيل حكومة عراقية بمشاركة كافة القوى السياسية.

وناقشا ايضا الملف النووي الايراني، واشار بايدن الى ان المجتمع الدولي لا يزال يشهد عدم امتثال ايران لالتزاماتها تجاه قرارات مجلس الامن الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولفت الى ان هناك عدم رغبة من قبل ايران في المشاركة الجدية في مباحثات" 5 + 1 " حول برنامجها النووي، مبينا ان بلاده لا تزال ملتزمة بالحل الدبلوماسي لتلك القضية الجادة، لكنها ستواصل تحميل ايران مسؤولية الانتهاكات المستمرة لمسؤولياتها الدولية، مبديا القلق من انشطة زعزعة استقرار المنطقة من خلال دعم ايران لحزب الله وحركة المقاومة الاسلامية (حماس). (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة