البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

بعثة حفظ السلام بدارفور تقر بارتفاع عدد القتلى فى الاقليم خلال الشهرين الماضيين

2010:06:11.09:30

أقرت بعثة حفظ السلام المشتركة بدارفور (يوناميد) بارتفاع عدد القتلى فى دارفور خلال الشهرين الماضيين ، وأرجعت ذلك الى تزايد وتيرة المواجهات المسلحة بين الجيش السودانى وحركة العدل والمساواة ، كبرى الحركات المتمردة بالاقليم.

وقال رئيس بعثة اليوناميد ابراهيم غمبارى ، فى تصريحات صحفية بالخرطوم عقب لقائه نائب الرئيس السودانى ، على عثمان طه " خلال الشهرين الأخيرين كان هناك ارتفاع فى عدد القتلى من جراء ما يحدث من اشتباكات بين القوات الحكومية وحركة العدل والمساواة".

ورفض غمبارى أن يعطى احصائية بأعداد القتلى خلال الشهرين الماضيين ، بينما أشارت تسريبات اعلامية استندت على وثيقة غير رسمية لليوناميد الى ان عدد القتلى خلال شهر مايو الماضى بلغ 597 قتيلا.

وأضاف غمبارى " أيا كان أسباب سقوط القتلى ، فاننا لا نريد فقد المزيد من الأرواح فى دارفور ، ولذلك ندعو الحكومة والحركات المسلحة لأن تتعاون معنا لكى لا يكون هناك قتلى فى دارفور".

وأكد التزام بعثة اليوناميد بدعم جهود التسوية السياسية لأزمة دارفور من خلال المفاوضات بين الحكومة ومتمردى الاقليم ، وقال " نحن ملتزمون بعملية سلمية شاملة لا تستثنى أى طرف ، ونعتقد ان منبر الدوحة التفاوضى هو المكان المناسب ، ونريد ان تكون كل الاطراف حاضرة فى الدوحة".

وكانت تقارير اعلامية ذكرت نقلا عن وثيقة سرية لبعثة اليوناميد ، أن المعارك في اقليم دارفور السوداني اوقعت في مايو الماضى 597 قتيلا ، وهي أسوأ حصيلة منذ نشر القوة المشتركة في دارفور العام 2008.

ووفقا للوثيقة ، اوقعت المواجهات بين حركات التمرد والقوات الحكومية 440 قتيلا في دارفور في مايو، فيما اسفرت المعارك بين القبائل العربية المتخاصمة عن سقوط 126 قتيلا، كما سقط 31 قتيلا فى حوادث ذات صلة بعمليات قتل او نهب.

وجاء فى الوثيقة السرية لقوة السلام المشتركة " ان فشل اتفاق الاطار بين حكومة السودان وحركة العدل والمساواة زاد من حدة التوتر الامر الذي ساهم لاحقا في زيادة حدة المواجهات المسلحة التي خلفت اكبر عدد من القتلى في شهر واحد 597".

وانطلقت في الدوحة منتصف هذا الاسبوع جولة جديدة من مفاوضات السلام في دارفور بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة المتمردة، في غياب حركة العدل والمساواة كبرى الفصائل المتمردة في دارفور. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة