البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : هجوم مزدوج غربي بغداد يخلف اكثر من 76 قتيلا وجريحا

2010:06:21.09:26



تصاعدت سحب الدخان من جديد في سماء بغداد اثر انفجار سيارتين مفخختين على التعاقب على مقربة من مصرف تجاري ودوائر حكومية في حي المأمون غربي بغداد احدها مخصصة لاصدار الهويات الشخصية ( الاحوال المدنية) وخلفتا 26 قتيلا واكثر من 50 جريحا اضافة إلى دمار هائل ودماء واشلاء ضحايا تغطي المكان.

وقال مصدر في الشرطة العراقية لوكالة انباء(شينخوا) ان سيارتين مفخختين انفجرتا على التعاقب وقت الظهيرة اثناء تجمع عدد من المواطنين لمتابعة معاملاتهم التجارية والشخصية ، ما ادى إلى مقتل نحو 26 شخصا بينهم ثلاثة من افراد الشرطة.

واضاف المصدر ان اكثر من 50 شخصا اصيبوا بجروح من ضمنهم نساء واطفال ، وبينهم اصابات خطرة، مشيرا إلى أن سيارات الاسعاف وفرق الانقاذ حضرت إلى المكان وتم نقل المصابين الى المستشفيات للعلاج.

وفي هذا السياق قال بشار احمد (40عاما) لوكالة انباء (شينخوا) انه جاء لتنظيم معاملة تسجيل طفله الجديد وقد اصيب بجروح جراء الانفجار، ولم يتمكن من تسجيل ابنه ، مؤكدا ان احد الانفجارين تم بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري فجرها عند مدخل بنك التجارة العراقي المجاور لمديرية جنسية الكرخ غربي بغداد.

واضاف انه اصيب بذعر شديد وصدمة كبيرة لم يفق منها الابعد وصوله المستشفى، موضحا ان عائلته هرعت إلى المكان واتصلت للتعرف على مصيره ، وقد التقوه في المستشفى قبل ان يغادرها ، بعد تلقيه العلاج اللازم ، مبينا ان العصف الذي احدثه الانفجار تسبب بتصدع البنايات والمنازل ، وحرق العشرات من السيارات المدنية ، مما خلف سحب دخان كثيفة في سماء بغداد.

وذكر ان الانفجارين كانا شديدين وقد خلفا دمارا هائلا ودماء واشلاء ضحايا وركام سيارات محترقة واخرى متضررة ، وزجاج محطم ، اختلطت مع بعضها ، كما غطت سحب الدخان سماء المكان ، قائلا"انه مشهد مأساوي يتكرر بين الحين والاخر ، ولا نعرف متى نفارقه؟".

وتساءل احمد عن الجهود التي تبذلها القوات الامنية ، والاسلاك الشائكة والعوازل الكونكريتية، للمحافظة على ارواح المدنيين في الوقت الذي ينشغل فيه السياسيون بترتيب اوضاعهم ومكتسباتهم ، مطالبا بالالتفات إلى حاجة المواطن من امن وخدمات.

بدوره رأى المحلل السياسي صباح الشيخ ، ان الاوضاع السياسية التي تعيشها البلاد بعد الانتخابات البرلمانية في السابع من مارس الماضي "وانشغال الكتل بحواراتها وخلافاتها او صراعاتها على المكاسب فتح بابا للجماعات المسلحة ، ان تنشط وتبعث رسالة انها موجودة وبامكانها ضرب اي هدف تختاره برغم الاجراءات الامنية المشددة والاجهزة الفنية المستخدمة لكشف المتفجرات".

واشار إلى أن صفارات الانذار التي تطلقها سيارات الاسعاف والاطفاء بعد كل انفجار لايسمعها السياسيون لانهم منشغلون بامور اخرى ، ولهذا تزداد المعاناة ، مبديا تخوفه من وجود اهداف ترمي إلى طمس ملفات الاعمار واوجه صرف الاموال من وراء هذه الهجمات التي تستهدف البنوك وبعض الدوائر الحكومية.

وكان شارع الرشيد وسط بغداد مسرحا لهجوم شنه مسلحون على البنك المركزي العراقي الاسبوع الماضي، مما ادى إلى مقتل وجرح العشرات فضلا عن حرائق التهمت ملفات هامة تخص العقود وصرف الاموال العراقية.

واعلن تنظيم القاعدة في العراق في بيان له على شبكة الانترنت مسؤوليته عن الهجوم ، متوعدا بشن المزيد من الهجمات على المؤسسات الحكومية المدنية والعسكرية.

وقال اللواء قاسم عطا المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد في تصريح صحفي " إن عمليات بغداد إتخذت اجراءات أمنية مشددة حول البنك المركزي والمصارف الاخرى، بعد مراجعة الخطط الامنية وإتخاذ التدابير اللازمة"،مستبعدا قيام تنظيم القاعدة مجددا بإستهداف البنك المركزي او اي مصارف اخرى بسبب الاجراءات الآمنية المشددة".

وكان عطا اكد في تصريح صحفي امس ان "المجاميع الارهابية ستعتمد اسلوب ضرب المواقع الاستراتيجية والمهمة وذات البعد الاعلامي في العاصمة بغداد خلال الفترة المقبلة وذلك للتأثير على الرأي العام".

واوضح عطا ان "المجاميع الارهابية ستركز اهتماماتها خلال المرحلة المقبلة على استهداف وضرب المواقع والاماكن المهمة الاستراتيجية الحيوية في العاصمة خصوصا ذات البعد الاعلامي لما لها من اهمية كبيرة في التأثير في الرأي العام كما تم استهداف بناية البنك المركزي العراقي مؤخرا".

وتساءل الشيخ عن الجهد الاستخباري الذي يؤكد عليه القادة الامنيين والتقارير التي يحصلون عليها حول نشاطات الجماعات المسلحة ،وكيفية التعامل معها ، ومصير البلاد بعد تطبيق الانسحاب الكامل للقوات الامريكية نهاية عام 2011 في ظل اوضاع سياسية ، غير مستقرة وأمن هش تحميه مؤسسة عسكرية ينقصها الكثير من التدريب والتسليح . (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة