البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

ليبيا ترفض وتستنكر تقرير منظمة العفو الدولية حول أوضاع حقوق الإنسان بها

2010:06:25.11:03

اعربت ليبيا يوم (الخميس) عن رفضها واستنكارها لتقرير منظمة العفو الدولية، الذي وصف وضع حقوق الانسان فيها بانه "لا يزال ميؤوسا منه"، معتبرة ان ما تضمنه التقرير من "معلومات باطلة" لا يعكس الواقع الحقيقي لحقوق الإنسان ويؤكد "قصور فهم وجهل" معديه بحقيقة نظامها السياسي.

وقالت اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي في ليبيا في بيان، حصلت وكالة انباء (شينخوا) على نسخة منه اليوم، إنها "إذ تعرب عن رفضها واستنكارها لما تضمنه التقرير من معلومات وأسانيد باطلة لا تعكس الواقع الحقيقي لحقوق الإنسان في ليبيا"، فهي تؤكد "قصور فهم معدي التقرير وجهلهم بحقيقة النظام السياسي في ليبيا".

وكانت منظمة العفو الدولية قد قالت في تقرير الاربعاء، إن وضع حقوق الانسان في ليبيا "لا يزال ميؤوسا منه"، مشيرة الى افلات المسؤولين عن انتهاكات لحقوق الانسان من العقاب، الى جانب وجود حالات "تعذيب واختفاء قسري"، ودعت طرابلس الى تعليق العمل بالاعدام تمهيدا لالغاء هذه العقوبة.

ونفت الخارجية الليبية ما ورد في تقرير المنظمة الدولية، قائلة إن "التقرير تضمن مغالطات في حق القضاء الليبي، الذي يقوم على أساس مبدأ استقلالية القضاء ونزاهته".

واشار البيان الى "ان التشريعات الليبية تدين أي مسؤول أو رجل أمن يتجاوز القانون ويتعرض للمساءلة والإحالة إلى القضاء". واضاف "ان القوانين الليبية تجرم التعذيب وسوء المعاملة والتمييز".

وتابع "ان نقد تقرير المنظمة لعقوبة الإعدام وغيرها من العقوبات هو خير دليل على عدم إدراك وجهل واضعي التقرير لثقافات الشعوب ودياناتهم".

واعتبر ان ما ورد في التقرير حول وجود لاجئين في ليبيا "لا يعد صحيحا"، معربا عن رفض ليبيا هذه المسألة "رفضا باتا".

واوضح ان "المتواجدين بمراكز الإيواء هم من المهاجرين غير الشرعيين المتسللين إلى الأراضي الليبية عبر الصحراء، ليعبروا منها إلى الدول الأوروبية، وتم التحفظ عليهم لمدد مؤقتة لعدم امتلاكهم أية مستندات تثبت هوياتهم، مما يعرضهم إلى الوقوع في أيدي عصابات الاتجار بالأشخاص" ، وان ليبيا تنسق مع البعثات الدبلوماسية التابعين لها لتسوية أوضاعهم وترحليهم.

وشدد على ان ليبيا لم يسبق لها "أن قامت بترحيل قسري لأي شخص"، بل تتحمل السلطات الليبية طوعا نفقات إعاشتهم ورعايتهم الصحية ومصاريف إعادتهم لمن تثبت هويتهم.

ونفى الممارسات التمييزية ضد أفراد قبيلة (التبو)، مجددا التأكيد على عدم قيام السلطات الليبية بأي عملية طرد أو إخلاء، أو ترحيل قسري، أو إجراءات تمييزية ضد أفراد هذه القبيلة باعتبارها قبيلة من ضمن قبائل الجنوب الليبي.

وشدد التقرير على ان الجماهيرية اليوم و"ليبيا الغد" تقف وستقف على أرضية صلبة وقوية بتأسيسها لسلطة الشعب، ومنح هذه السلطة للمجتمع الجماهيري، واحترام وحماية حقوق الإنسان، في رد على عنوان تقرير المنظمة الذي حمل تساؤلا جاء فيه "ليبيا الغد، اي امل لحقوق الانسان؟". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة