البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: محللون وسياسيون: تقارب المالكي علاوي سيكون على حساب الائتلاف الوطني

2010:06:30.08:55

أكد محللون وسياسيون عراقيون أن تقارب نوري المالكي رئيس الوزراء المنتهية ولايته وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي سيكون على حساب التحالف الوطني الذي شكله المالكي مع الحكيم مطلع الشهر الماضي، مستبعدين قيام مثل هذا التقارب.

ويرى المراقبون أن التحالف الوطني العراقي المكون من ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي والائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم، يمر بمخاض عسير جراء العقبة الرئيسة التي تهدده بالانهيار وهي منصب رئيس الوزراء، لان فرصة التوصل إلى مرشح واحد للتحالف تبدو معدومة بسبب تمسك كل الأطراف بمرشحها لهذا المنصب.

وقال المحلل السياسي صباح الشيخ لوكالة أنباء (شينخوا) أن خارطة التحالفات السياسية تتجه نحو التغيير بعد تعثر المفاوضات وتوقفها بين مكونات التحالف الوطني، وتوجه المالكي إلى غريمه علاوي لجس النبض ومعرفة ردود أفعال الطرفين، (علاوي ومكونات التحالف الوطني الاخرى).

وأعرب الشيخ عن اعتقاده بأن المالكي يحاول اقناع علاوي بضرورة التنسيق بينهما للخروج من أزمة تشكيل الحكومة، ويحاول التفاهم مع علاوي من جهة، ويمارس الضغط على شركاءه في التحالف الوطني من جهة أخرى.

وأكد الشيخ أن المالكي لن ينجح في محاولته، لان القائمة العراقية ما تزال متمسكة بما تصفه حقها الدستوري في تشكيل وتعلن بانها لن تتنازل عن هذا الحق وأن مباحثاتها مع الكتل الأخرى تعتمد على اساس قبول تلك الكتل بحقها الدستوري في تشكيل الحكومة.

وأضاف الشيخ "اعتقد أن علاوي هو الكاسب من هذا اللقاء، لانه سيعيد موقفه السابق في حق كتلته في تشكيل الحكومة، مما يعني أن المالكي سيعود خالي الوفاض من اجتماعه مع علاوي"، لكنه استدرك قائلا "السياسية لايوجد فيها شيء مستحيل وقد ينقلب كل شيء ويتفق الغريمان على تشكيل الحكومة فيما بينهما، ولو أن كل المؤشرات لا تدل على هذا".

ومن المفروض أن يلتقي المالكي وعلاوي يوم (الثلاثاء) حسب تصريحات قادة في كتلتي العراقية وائتلاف دولة القانون.

وكان هاني عاشور مستشار القائمة العراقية قال قبل يومين "إن اللقاء المرتقب بين علاوي والمالكي، لن يؤثر على تفاهمات القائمة العراقية مع الائتلاف الوطني والتحالف الكردستاني، لان تلك التفاهمات بنيت على اساس مفهوم الشراكة الوطنية، وأن علاوي يدفع باتجاه تأكيد تلك التفاهمات لبلوغ تشكيل حكومة شراكة وطنية وفق الحق الدستوري".

وما تزال حتى الان تتمسك كتل، العراقية، ودولة القانون والائتلاف الوطني بمرشحيها لتولي منصب رئيس الوزراء، ولا تبدي أية مرونة في التنازل عما تعتبره حقها، في حين أن الاكراد ينتظرون من يعطيهم تنازلات أكثر ويحقق أغلب مطالبهم للتحالف معه.

وأكد الشيخ أن اللقاءات بين قادة الكتل الرئيسة الفائزة مهم للعملية السياسية ويقود إلى كسر الجمود بين هذه الكتل بخصوص تشكيل الحكومة المقبلة، التي طال أمد انتظارها، مشددا على ضرورة أن يتفق القادة على الالتزام بالتوقيتات التي حددها الدستور، ومنها يجب أن يتم انتخاب رئيس الجمهورية خلال 30 يوما من تاريخ عقد اول جلسة للبرلمان.

يشار إلى أن علاوي التقي مع المالكي في 12 يونيو الجاري لاول مرة بعد اجراء الانتخابات، ووصف اللقاء في حينه بانه ايجابي ومثمر على صعيد كسر الجمود في العلاقات بين الأطراف السياسية الفاعلة، لكنه على أرض الواقع لم تثمر عن شيء ملموس.

من جانبه، قال المحلل السياسي محمد العيساوي لـ (شينخوا) "إن تمسك المالكي بالسلطة ومحاولة الترشيح لولاية ثانية، من خلال اقناع الاطراف الاخرى به، ستؤدي إلى انفراط عقد التحالف الذي شكله مع الائتلاف الوطني العراقي".

واضاف العيساوي "هناك بعض الاطراف في ائتلاف دولة القانون لايريدون التقارب من القائمة العراقية وفي حالة التحالف معها قد ينسحبون من الائتلاف، اما في حالة اتفاق المالكي مع علاوي بعيد عن التحالف الوطني بزعامة عمار الحكيم فان ذلك يعني تفردا بقرارات التحالف بينهما، وهذا ايضا سوف يؤدي إلى فراق بينهما، خصوصا اذا ما علمنا ان التيار الصدري يرفض بشدة تجديد ولاية المالكي، كما أن حزب الحكيم يرفض ذلك ولديه مرشحا لتولي منصب رئيس الوزراء.

وكانت صحيفة ((العالم)) البغدادية المستقلة ذكرت يوم امس الاول أن الائتلاف الوطني عقد "ميثاق شرف" مع الاكراد يتضمن عرقلة أي محاولة يقوم بها المالكي للانفراد بالحكومة المقبلة مع كتلة غريمه الابرز اياد علاوي، قائلة إن"ميثاق شرف، شفوي أبرم بين الاكراد والمجلس الاعلى يوحد موقفهما الرافض لإقصاء أي من الطرفين في حال عقد المالكي العزم على الانفراد بالحكومة هو وأياد علاوي زعيم القائمة العراقية".

إلى ذلك نقل عن عضو في الائتلاف الوطني قوله في تصريح صحفي اليوم "إن الائتلاف سيكون في حل من امره بعد فتح ائتلاف دولة القانون قنوات حوار بمفرده مع القائمة العراقية"، مضيفا "أن هذه التصرفات تعبر عن تخبط من قبل دولة القانون الامر الذي قد يجعل الائتلاف الوطني العراقي يعيد النظر بالتحالف الوطني وقد نفتح قنوات اتصال جديدة مع القائمة العراقية".

يشار إلى أن الائتلاف الوطني بزعامة الحكيم وائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي اعلنا في الرابع من الشهر الماضي تحالفا لتشكيل الكتلة الاكبر في مجلس النواب تؤهلها لتشكيل الحكومة واطلقا اسم التحالف الوطني على تحالفهما، لكن الخلافات ما تزال تعصف به حول مرشحه لرئاسة الحكومة لوجود ثلاثة مرشحين لهذا المنصب وهم المالكي مرشح ائتلاف دولة القانون، ومرشح الائتلاف الوطني القيادي بالمجلس الأعلى نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، ورئيس تيار الإصلاح رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري.

يذكر أن الانتخابات التي جرت في السابع من مارس الماضي أسفرت عن فوز القائمة العراقية بالمركز الأول ب 91 مقعدا، وائتلاف المالكي بالمركز الثاني ب 89 مقعدا والائتلاف الوطني بالمركز الثالث ب 70 مقعدا، فيما حل التحالف الكردستاني بالمركز الرابع ب 43 مقعدا.

ويقلل بعض المراقبين من أهمية لقاء علاوي مع المالكي على مستوى تحقيق انفراجة في العملية السياسية لان أي منهما لن يتنازل لغريمه، وأن الزيارة ستكون رد لزيارة كان علاوي قام بها قبل أقل من ثلاثة اسابيع. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة