البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

يوناميد تدعو الحركات المسلحة بدارفور الى الانخراط فى مباحثات الدوحة

2010:07:06.08:57

دعت بعثة حفظ السلام المشتركة فى دارفور (يوناميد) يوم الاثنين ، الحركات المسلحة بالاقليم الى الانخراط فى مباحثات الدوحة من أجل انهاء الصراع فى اقليم دارفور بغربى السودان.

وقال رئيس بعثة اليوناميد ابراهيم غمبارى فى خطاب أمام مؤتمر دولى حول فرص السلام بدارفور بدأ بمدينة الفاشر اليوم، " لا بد من التوصل الى تسوية سياسية لأزمة دارفور ، على الحركات المسلحة التوجه الى الدوحة".

وتستضيف العاصمة القطرية الدوحة منذ 23 يونيو الماضي مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية وحركة "التحرير والعدالة" بزعامة التجاني السيسي وتقاطع حركتا "العدل والمساواة" بزعامة خليل ابراهيم و"تحرير السودان " بقيادة عبد الواحد محمد نور المفاوضات .

وأضاف غمباري " لقد حان الوقت لأن يغادر عبد الواحد محمد نور زعيم حركة تحرير السودان مسكنه فى باريس وان ينخرط فى المفاوضات ، كما يتوجب على خليل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة العودة الى طاولة التفاوض".

ووصف غمبارى الوضع الأمنى فى دارفور بأنه متأرجح ، وقال " لقد تأثر الوضع سلبا بالمواجهات الأخيرة التى حدثت بين القوات الحكومية ومقاتلى حركة العدل والمساواة بمناطق متفرقة من دارفور".

وأكد حرص بعثة اليوناميد على دعم الجهود السياسية لتسوية أزمة دارفور ، وقال " ان اليوناميد هى فى واقع الحال بعثة حفظ سلام فى وقت لا يتوفر فيه سلام على الأرض ، ولذلك نحن ندعم كل فرص التسوية السلمية".

وتعهد الرئيس السوداني عمر البشير الاربعاء الماضي بإنهاء أزمة اقليم دارفور غربي السودان خلال العام الجاري "رغم انف" المتمردين.

وقال الرئيس البشير ان منبر الدوحة سيكون اخر منبر خارجي للتفاوض مع الحركات المسلحة بدارفور وسيكون أجله حتي نهاية العام الحالي.

من جهته ، أكد عثمان محمد يوسف كبر والى شمال دارفور فى كلمته أمام المؤتمر تحسن الأوضاع الأمنية بدارفور ، وقال " لقد تحسن الوضع الأمنى وان كانت هناك بعض السلبيات التى ما تزال قائمة".

وطالب كبر المبعوثين الخاصين لدارفور بالضغط على الحركات المسلحة بدارفور للجلوس على طاولة المفاوضات فى الدوحة ، كما دعا المجتمع الدولى الى المساهمة الفاعلة فى احداث التنمية الشاملة بدارفور ، وقال " لا تزال المشكلة فى دارفور هى التنمية".

وبدأت بمدينة الفاشر كبرى مدن اقليم دارفور اليوم المؤتمر الدولى الثاني للوسطاء والمبعوثين الخاصين للسلام في السودان.

ويناقش المؤتمر الذي يستمر ليوم واحد المشاكل التي تعترض مسيرة السلام في دارفور ووسائل دفع العملية السلمية ومواصلة التنسيق بين الحكومة واليوناميد من أجل تمكين وصول المساعدات الإنسانية.

ويشارك فى المؤتمر مبعوثو كل من الصين ، روسيا ، وممثلون لفرنسا وبريطانيا ، اضافة الى مندوبين عن الاتحاد الأوروبى وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقى ، فيما يمثل المبعوث الامريكى للسودان اسكوت غرايشون ابرز الغائبين. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة