البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

سوريا تؤكد أهمية التعاون مع البنك الدولي لإقامة مركز انذار مبكر للتغيرات المناخية

2010:07:12.10:31

أكدت الدكتورة كوكب الصباح داية وزيرة الدولة لشئون البيئة السورية يوم الأحد أهمية التعاون مع البنك الدولي في مكافحة العواصف الغبارية والجفاف وتأثيراته الصحية والاجتماعية والاقتصادية وتطوير تقنية نظم الإنذار المبكر ومعلومات رصد الجفاف وتطوير الوعي المستدام حول التكيف مع التغيرات المناخية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن الوزيرة السورية بحثت خلال لقائها مع لويس كونستانتينو ممثل البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سبل التعاون في مجال تمويل مشاريع بيئية في سوريا.

وأشارت المسئولة السورية إلى أن الوزارة وضعت ضمن إستراتيجيتها العديد من الخطط والمشاريع حول مواضيع التكيف مع التغيرات المناخية مبينة ضرورة التعاون في مشروع تأثير التغيرات المناخية على الأبعاد الاجتماعية والتخفيف من اثاره السلبية.

وأشارت الوزيرة داية إلى إمكانية التعاون مع البنك الدولي لاقامة مشروع تطوير نظام تكامل إدارة المعلومات، و إنشاء مركز إنذار مبكر للتغيرات المناخية وخاصة ما يتعلق منها بموضوع الجفاف والتعاون في تدريب العاملين على برامج مشاريع آلية التنمية النظيفة، مبينة أن الحكومة أعطت التسهيلات اللازمة لاعتماد هذه المشاريع.

وناقش الجانبان التعاون القائم بين الوزارة والبنك في إعداد تقارير تكاليف التدهور البيئي وضرورة تطوير بعض الأرقام الواردة فيها من خلال التنسيق الذي تقوم به الوزارة مع الجهات والوزارات صاحبة العلاقة لإعداد دراسة دقيقة حول تكاليف التدهور البيئي يمكن الاعتماد عليها لاتخاذ الإجراءات المطلوبة.

من جهته، قدم ممثل البنك الدولي عرضا حول نشاط البنك والمشاريع التي يقوم بتمويلها في سوريا، مؤكدا الرغبة في التعاون مع الوزارة في الموضوعات البيئية التي تمت مناقشتها من خلال تدريب العاملين في هذه المجالات وإعداد الدراسات اللازمة والمطلوبة فيها وتزويد الوزارة بالمعلومات الضرورية إضافة إلى تطوير التعاون القائم معها.

يشار إلى أن سوريا وتركيا وايران والعراق اتفقت في مطلع مايو الماضي على العمل معا لحماية البيئة والغابات وإجراءات الحد من سحب الغبار وحرائق الغابات خلال الاجتماعات جرت في انقرة للتعاون في مجالات البيئة والأرصاد الجوية.

وتعد قضية تلوث البيئة في سوريا من أهم القضايا التي باتت تؤرق الحكومة السورية في الوقت الراهن، كما تمثل هذه المشكلة الخطيرة أهم التحديات التي تواجهها وزارة الشئون البيئية في سوريا.

يذكر أن وزيرة الدولة لشئون البيئة السورية كانت قد كشفت في ورشة عمل أقيمت في دمشق أخيرا عن حجم تكاليف التلوث البيئي في سوريا، حيث يتسبب التلوث البيئي في هدر من 1.8 إلى 3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي السوري سنويا.

وتشير إحصاءات تعود إلى العام 2007 أن التقديرات المتوسطة لقيمة الإنفاق على التلوث البيئي تصل إلى 45.6 مليار ليرة ما (971 مليون دولار) سنويا، ما يعادل 2.4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، فيحين قدرت كلفة الأضرار التي تلحق بالبيئة العالمية بأقل من واحد بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة