البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الأسد يجدد دعم بلاده لأي اتفاق أساسه الحفاظ على وحدة العراق وسيادته

2010:07:20.09:06

جدد الرئيس السوري بشار الأسد يوم الاثنين دعم بلاده لأي "اتفاق بين العراقيين يكون أساسه الحفاظ على وحدة العراق وعروبته وسيادته".

جاء ذلك خلال استقبال الأسد اليوم في دمشق لرئيس قائمة "العراقية" في البرلمان العراقي اياد علاوي الذي وصل دمشق مساء أمس للقاء عدد من المسئولين السوريين على رأسهم الأسد، فضلا عن الاجتماع،الذي عقده مع زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الموجود في دمشق حاليا، بشأن تشكيل الحكومة العراقية.

وأفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأن "الرئيس الأسد بحث مع علاوي المستجدات المتعلقة بالجهود المبذولة من أجل تشكيل الحكومة العراقية" حيث جدد الأسد "دعم سوريا لأي اتفاق بين العراقيين يكون أساسه الحفاظ على وحدة العراق وعروبته وسيادته".

وبحث الجانبان "العلاقات الثنائية بين سوريا والعراق وأهمية تعزيزها في شتى المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين".

وأعرب علاوي عن تقديره لسوريا "لاحتضانها اللاجئين العراقيين"، مشيدا بمواقف سوريا "المساندة للشعب العراقي والجهود التي تبذلها بهدف الحفاظ على وحدة العراق وإعادة الأمن والاستقرار إليه".

ويعيش في سوريا نحو 1.2 مليون لاجئ عراقي منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، حيث يعامل هؤلاء معاملة المواطن السوري في الحصول على الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة وغيرها.

وتعد زيارة علاوي هذه هي الثالثة له في غضون ثمانية أشهر، إذ سبق له أن زار دمشق في ديسمبر ومارس الماضيين وبحث مع الرئيس الأسد "التطورات على الساحة العراقية والعلاقات الثنائية".

ويأتي لقاء الأسد مع علاوي بعد يومين على لقاء الرئيس الأسد مع زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر بحثا خلاله "التطورات لتشكيل الحكومة العراقية"، إذ عبر الأسد عن "دعم سوريا الكامل لتشكيل حكومة عراقية بأسرع وقت ممكن بما يحقق مصالح الشعب العراقي"، لافتا إلى "أن التأخير في تشكيل الحكومة ينعكس سلبا على الوضع" في العراق.

وكان عدد من المسئولين العراقيين زار سوريا خلال الأشهر الماضية،ومنهم إضافة إلى علاوي والصدر، عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الأعلى في العراق، وعادل عبد المهدي وطارق الهاشمي نائبا الرئيس العراقي، وإياد السامرائي رئيس جبهة التوافق العراقية.

يشار إلى أن القوى السياسية العراقية لم تنجح، حتى اللحظة، ورغم مرور نحو خمسة أشهر على الانتخابات العراقية، في تشكيل حكومة جديدة، وتجري مشاورات ولقاءات مكثفة بين مختلف التيارات والكتل السياسية في العراق للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف وتفضي إلى تشكيل الحكومة المنتظرة.

وتجري مشاورات ولقاءات مكثفة بين مختلف القوى السياسية في العراق للتغلب على الانقسامات والوصول إلى اتفاق نهائي بشأن تشكيل الحكومة قبل نهاية الشهر الجاري.

وكانت دمشق دعت في مناسبات سابقة وعلى لسان مسئولين رسميين إلى ضرورة تشكيل حكومة عراقية تحقق الأمن والاستقرار في العراق، وتحافظ على وحدة أراضيه، وتعبر عن طموحات الشعب العراقي بكل فئاته وطوائفه. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة