البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: لبنان واسرائيل .. مواجهة على الحدود، وحزب الله على الخط بتهديدات واتهامات

2010:08:04.09:21

دخل الجيشان اللبناني والاسرائيلي يوم الثلاثاء 3 أغسطس الحالى في مواجهة هي الاشد منذ حرب يوليو عام 2006، في بلدة العديسة الحدودية جنوب لبنان، ما ادى الى مقتل جنديين لبنانيين ومراسل صحفي وضابط اسرائيلي، وهو الامر الذي دفع حزب الله بالتهديد بـ"قطع اي يد اسرائيلية" تمتد الى الجيش اللبناني، متهما تل ابيب باغتيال الحريري.

وحسب بيان اصدرته قيادة الجيش اللبناني اليوم، حصل اشتباك بين دورية اسرائيلية اقدمت على تجاوز الخط التقني عند الحدود، وبين قوى الجيش اللبناني.

وقال البيان ان القوى اللبنانية تصدت للدورية الاسرائيلية "بالاسلحة الفردية وقذائف (آر.بي.جي)"، فيما استعملت الاخيرة الاسلحة الرشاشة وقذائف الدبابات، مستهدفة مراكز الجيش ومنازل المدنيين في المكان، مما ادى الى سقوط عدد من العسكريين بين شهيد وجريح.

وحسب الرواية الاسرائيلية، وقعت الاشتباكات نتيجة قيام جنود لبنانيين بإطلاق النار على القوات الاسرائيلية التى تعمل على الحدود في وقت الظهيرة، ما دفع الجنود الاسرائيليين الى الرد الفوري على القوات المسلحة اللبنانية.

وذكر بيان صدر عن الجيش الاسرائيلى انه "بعد عدة دقائق اطلقت مروحية تابعة للقوات الجوية الاسرائيلية النار على مركز قيادة الوحدة العسكرية للقوات اللبنانية في الطيبة، مما اسفر عن إلحاق الاضرار بعدة مدرعات مسلحة تابعة للقوات اللبنانية".

واسفرت هذه الاشتباكات عن مقتل جنديين لبنانيين ومراسل صحفي، واصيب علي شعيب مراسل قناة ((المنار)) التابعة لحزب الله باصابات طفيفة، في حين قتل ضابط اسرائيلي، حسب الجيش الاسرائيلي، وهو قائد كتيبة برتبة لفتنانت كولونيل يدعى دوف هراري.

واعطت السلطات اللبنانية اثر هذا الأوامر للتصدي للعدوان بكل الوسائل "ومهما بلغت التضحيات".

وقرر المجلس اللبناني الاعلى للدفاع الذي عقد بصورة طارئة مساء اليوم، تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي حول العدوان الاسرائيلي على بلدة العديسة ومراكز الجيش اللبناني فيها، محملا اسرائيل المسؤوليات الناتجة عن اعتداءاته.

كما ابلغ لبنان على لسان وزير خارجيته علي الشامي اليوم سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الامن، خلال اجتماع ان اسرائيل تتحمل مسؤولية الاشتباكات، معتبرا اياها انتهاكا واضحا للقرار 1701 "يفضح نواياها المبيتة" تجاهه.

وتعتبر الاشتباكات التي وقعت اليوم عند أطراف قرية العديسة الحدودية بين لبنان وإسرائيل الاخطر منذ نزاع العام 2006 بين إسرائيل وحزب الله.

وهي الاشتباكات التي اعتبرها الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله "مواجهة بطولية" للجيش اللبناني، وتوعد بـ"قطع أي يد اسرائيلية" تمتد الى الجيش اللبناني.

وقال نصر الله، في كلمة ألقاها مباشرة مساء اليوم عبر شاشة خلال الاحتفال الذي اقامه حزب الله في الذكرى الرابعة لحرب يوليو عام 2006 بملعب الراية بضاحية بيروت الجنوبية، إنه "في أي مكان يعتدى على الجيش من قبل العدو الصهيوني وتصل اليه يد المقاومة، فان المقاومة لن تقف صامتة، واليد الاسرائيلية التي ستمتد الى الجيش ستقطعها المقاومة".

وشدد نصر الله على ان كل لبنان لن يتسامح مع اي اعتداء على ارضه المقدسة، وعلى شبر من أرضه، و" ان لبنان لا يخشى منكم انتم الذين تهولون بالحرب ولا يخاف من مواجهتكم".

واوضح ان "المقاومة كانت مستنفرة وتراقب الوضع، وقام حزب الله بالاتصال بقائد الجيش وابلغه بجهوزيتنا واننا في تصرفه، كما اتصلنا برئيس الجمهورية ورئيسي مجلسي النواب والوزراء ووضعناهم بجو باننا لن نبادر الى اي تحرك، وان المقاومة ستتصرف في انضباط، وهي بتصرف قيادة الجيش".

وشدد على انه لا يمكن "للبناني يملك القدرة ليقف الى جانب الجيش ان يقف متفرجا بعد الآن عندما يجده يتعرض للقصف ويقطع عناصره اشلاء في العديسة".

واعتبر ان العدوان الاسرائيلي على لبنان مازال مستمرا لم يتوقف، مشيرا الى اشكال متعددة للحرب الاسرائيلية على لبنان على اهله واستقراره، بينها الخروقات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية التي بلغت 7 آلاف خرق اسرائيلي للقرار 1701منذ 14 اغسطس في العام 2006 .

واوضح "ان ما شهدناه اليوم هو احد اشكال التجاوز الاسرائيلي" ضد لبنان، مشيدا بتصرف الجيش اللبناني، قائلا "إن قيادة الجيش وضباطه وجنوده تصرفت بشجاعة وثبات".

ولم يتوقف هجوم نصرالله على اسرائيل عند حد الوعيد والتهديد، بل امتد ليحمل اتهاما صريحا لاسرائيل باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وقال نصرالله الذي ظهرت خلفه لافتة كتب عليها "اذا ضربتهم نضرب"، "نحن نتهم العدو الاسرائيلي باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري". واغتيل الحريري في 14 فبراير عام 2005 .

واوضح انه سيقدم في مؤتمر صحفي سيعقده في يوم الاثنين في التاسع من أغسطس الجاري "دليلا حسيا ومعطيات ستفضح افقا مهمة في التحقيق والوصول الى الحقيقة، وساضطر الى كشف سر مهم جدا لعملية للمقاومة في لبنان لاثبات المعطيات التي سأعرضها".

واشار الى ان تأجيله الحديث عن تقييمه لـ"المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ولجنة التحقيق والقرار الظني باعتبار ان البعض يعتبر ان الحديث عن المحكمة يوتر البلد والمطلوب التهدئة".

وقال ان "اسرائيل من خلال عملائها كانت تستغل الخصومة السياسية بين حزب الله والحريري منذ العام 1993 لايجاد قناعة لديه واصدقائه ان حزب الله يريد اغتياله".

واعتبر ان "التعاون في هذا الاتجاه سينقذ لبنان من فتنة بل سنتمكن من تحقيق العدالة"، مكررا الدعوة الى "تشكيل لجنة لبنانية كي تأتي بشهود الزور وتعرف من صنعهم وفبركهم لان ذلك ربما يساعد بكشف طرف خيط للوصول الى الحقيقة وحماية المقاومة والسلم الأهلي".

وحول الوضع الحالي، قال نصر الله "انا لا ارجح حصول حرب قريبة، ولكن هذا الاحتمال دائما قائم". واضاف "نحن بمعزل عن اي تحليل، وطالما ان هذا العدو اطباعه عدوانية فهو لا يحتاج الى اي ذرائع ومسؤوليتنا كلبنانيين ان نكون محتاطين وحذرين وجاهزين".

وجدد نصرالله الدعوة الى "وضع استراتيجية تحرير ودفاع لمواجهة العدوان"، مشددا على ان "معادلة الجيش والشعب والمقاومة كما كرستها حرب يوليو العام 2006 تحمي لبنان". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة