البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مصر تدعو للحفاظ على "اللحمة" بين شمال السودان وجنوبه بغض النظر عن نتائج الاستفتاء

2010:08:04.10:13

أكد وزير الخارجية المصري أحمد ابوالغيط خلال اجتماعه يوم الثلاثاء 3 أغسطس الحالى مع وفد يضم قيادات شريكي الحكم في السودان ، وجود روابط ومصالح مشتركة بين الطرفين جغرافيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا لا يمكن فصلها ، داعيا الى العمل من أجل البناء على هذه الروابط للحفاظ على اللحمة والتمازج بين أهل السودان شمالا وجنوبا بغض النظر عن نتائج استفتاء تقرير المصير المزمع إجراؤه فى يناير 2011.

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكى في تصريحات صحفية عقب اللقاء، إن اللقاء يستهدف دعم عملية التحضير لإجراء استفتاء حق تقرير المصير فى الجنوب يتسم بالشفافية والحرية والنزاهة، ويعبر عن إرادة خالصة لأهل الجنوب .

واضاف أن اللقاء تتضمن كذلك وضع تصور لترتيبات ما بعد الاستفتاء والمتعلقة بقضايا الأمن والمواطنة والموارد الطبيعية والعلاقات الاقتصادية ، علاوة على الاتفاق على وضعية الاتفاقات والمعاهدات الدولية التى انضم إليها والسودان الشقيق.

وذكر المتحدث أن الوزير أبو الغيط شدد على أهمية توافق الطرفين على ترتيبات مؤسسية لاستمرار التعاون والعلاقات السلمية بما يحقق مصالح الشعب السودانى ويحفظ سلامة أراضى السودان.

وأضاف أن وزير الخارجية أوضح أن رعاية مصر للحوار بين الطرفين تأتى بهدف تحقيق المصلحة والحفاظ على السلام والاستقرار فى مختلف أرجاء السودان وتدعيم وتعميق عناصر الوحدة والتوافق بين حزب المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية لتحرير السودان.

شارك في اللقاء من حزب المؤتمر الوطنى كل من الدكتور نافع على نافع مساعد الرئيس السودانى ، والدكتور مطرف صديق وزير الدولة للشئون الإنسانية ، والدكتور سيد الخطيب رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية ، ومن الحركة الشعبية لتحرير السودان باجان اموم أمين عام الحركة ووزير السلام فى حكومة الجنوب ، و دينج الور وزير التعاون الإقليمى بحكومة الجنوب، و عبد العزيز الحلو القيادى بالحركة ونائب حاكم ولاية جنوب كردفان.

ويأتي لقاء أبو الغيط مع شريكي الحكم في السودان فى إطار ورشة العمل المنعقدة حاليا فى القاهرة والتي بدأت أعمالها أمس الاثنين برعاية مصرية وتستمر لمدة أربعة أيام.

وتناقش الورشة قضايا ما بعد الاستفتاء المقرر العام المقبل ، والمتعلقة بالحدود والديون والموضوعات الأخرى فى حالتى انفصال الجنوب أو بقائه ضمن السودان الموحد.

كما ستتطرق الورشة إلى قضية الحريات الأربع "التنقل والتملك والعمل والاقامة" من أجل تجنب أى تأثير سلبى على المواطنين فى شمال وجنوب السودان قد تترتب على نتائج الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب.

وكانت مصر قد استضافت ورشة العمل الاولى بين شريكى الحكم فى السودان قبيل اجراء الانتخابات العامة بالسودان فى أبريل الماضى.

يذكر أن انتخابات العام المقبل تعد من بين المعالم الرئيسية لاتفاق السلام الشامل لعام 2005، وهى معاهدة وقع عليها حزب المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية لتحرير السودان، والتى انهت الحرب الأهلية التى دارت بين شمال وجنوب البلاد والتي أستمرت لأكثر من 20 عاما. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة