البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

اليوناميد تؤكد تعاونها مع الحكومة السودانية لمعالجة التوتر فى معسكر للنازحين بدارفور

2010:08:11.10:15

أكدت بعثة حفظ السلام المشتركة بدارفور (يوناميد) ، التزامها بالعمل والتعاون مع الحكومة السودانية لمعالجة أسباب التوتر الأخير فى معسكر "كلمة" للنازحين بجنوب دارفور والذى شهد مواجهات مسلحة الاسبوع الماضى.

وأعلن رئيس بعثة اليوناميد ابراهيم غمبارى فى تصريحات صحفية عقب لقائه مسؤول ملف دارفور بالحكومة السودانية غازى صلاح الدين عن زيارة يقوم بها غدا وفد مشترك من الحكومة السودانية واليوناميد لمعسكر كلمة للوقوف على الأوضاع ميدانيا بالمعسكر الذى يؤوى نحو 100 ألف نازح.

وقال غمبارى " تأتى زيارة الوفد المشترك لتأكيد البعد العملى للشراكة القائمة بين حكومة السودان وبعثة اليوناميد ، وسنحاول من خلال هذه الزيارة التوصل الى حلول شاملة للأوضاع فى معسكر كلمة".

واضاف " لقد جرى نقاش مكثف مع ممثلى الحكومة السودانية ومن بينهم مسؤول ملف دارفور حول الأوضاع فى معسكر كلمة ، وقضية نزع السلاح المنتشر داخل المعسكر وضمان وصول المساعدات الانسانية للنازحين".

وشهد معسكر كلمة الأسبوع الماضى مواجهات دامية وتبادلا لاطلاق النار ، بين أنصار عبد الواحد محمد نور مؤسس حركة تحرير السودان الرافض لمفاوضات السلام فى الدوحة ، وبين مؤيدين للمفاوضات ، مما أسفر عن مقتل ثمانية نازحين.

وتسببت الاحداث فى نشوب أزمة بين حكومة جنوب دارفور وقوة حفظ السلام المشتركة بدارفور (يوناميد) لايوائها خمسة رجال وامرأة تتهمهم السلطات السودانية باثارة أعمال الشغب بمعسكر كلمة.

وهدد الرئيس السوداني عمر البشير السبت الماضي بطرد اي منظمة او بعثة حفظ سلام تتجاوز تفويضها وتسعى للانتقاص من سيادة حكومة بلاده، في اشارة الى بعثة (اليوناميد) المتهمة بايواء ستة متهمين بارتكاب جرائم بمعسكر "كلمة" للنازحين بجنوب دارفور.

وتقول الخرطوم إن الستة الذين لجأوا الى اليوناميد هم "مجرمون" متهمون بالمسؤولية عن أحداث العنف في المخيم وتطالب قوة اليوناميد بتسليمهم، فى وقت ترفض فيه اليوناميد تسليم المتهمين الى السلطات السودانية.

وتؤكد حكومة جنوب دارفور المحلية انها لن تسمح ببقاء معسكر كلمة للنازحين فى مكانه بقلب مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور بعد ان أضحى المعسكر ، وهو أحد اكبر معسكرات النازحين فى دارفور، مهددا أمنيا وملاذا للمجرمين. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة