البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحقيق: دمج قوات الصحوة بالاجهزة الحكومية بات "ملفا مؤجلا" شرقي العراق

2010:08:12.09:25

مع تزايد معدل الهجمات المسلحة ضد قيادات وافراد قوات الصحوة في محافظة ديالى شرقي العراق، بات دمج هذه القوات بالاجهزة الحكومية "ملفا مؤجلا" في الوقت الراهن، خاصة بعدما طلب قادة هذه القوات تمديد عقودها لمدة عام جديد، خوفا من تزايد نفوذ القاعدة مرة اخرى واستغلال فرصة غيابها لتصفية الحسابات.

ويقول حسام المجمعي رئيس مجلس الصحوات في محافظة ديالى لوكالة انباء (شينخوا) يوم (الاربعاء)، إننا نراقب التطورات الامنية الراهنة عن كثب في عموم مناطق المحافظة، ونشعر ان الوقت "غير مواتي لدمج الصحوات" في الدوائر المدنية والامنية الحكومية.

وعزا المجمعي ذلك الى ان قرار الدمج سوف يسبب خللا في المنظومة الامنية، ويعطي فرصة للقاعدة وبقية التنظيمات المسلحة للعبث بالملف الامني.

واوضح ان الصحوات اكثر خبرة من الناحية الامنية ضمن مناطقها من الاجهزة الامنية الحكومية كونها تعرف كل شبر فيها، وتدرك جيدا طبيعة المخاطر الموجودة والمطلوبين والمشتبه بهم.

واضاف ان قادة الصحوات طالبوا قيادة عمليات ديالى بتمديد فترة عقود الصحوات البالغ عددهم نحو 8 الاف عنصر سنة كاملة قبل دمجهم بالدوائر المدنية والامنية وفق قرارات الحكومة العراقية.

وتابع المجمعي الى ان القيادة وافقت على الطلب بعد ما شعرت ان هناك اهمية للامر، نظرا لخطورة انشطة القاعدة التي تحاول العودة من جديد الى بعض المناطق عبر اثارة العنف.

وكانت الحكومة العراقية قد قررت دمج 20 في المائة من قوات الصحوة في الأجهزة الأمنية وتحويل الباقين منهم الى موظفين في مؤسسات الدولة،اعترافا منها بدور هذه القوات في حفظ الامن.

وتشكلت قوات الصحوة في سبتمبر عام 2006 في محافظة الأنبار غربي العراق، وبعد نجاحها في طرد عناصر تنظيم القاعدة من مدن المحافظة عممت التجربة على عدد من المحافظات السنية، حتى اصبح عدد هذه القوات نحو 100 الف مقاتل.

بدوره، قال عمر اللهيبي القيادي في قوات الصحوة وهو يشرف على نقطة امنية يرابط بها اربعة من عناصر الصحوة المدججين بالسلاح جنوب بعقوبة، إنه "ليس مع قرار دمج الصحوات بالاجهزة الامنية او المدنية في الوقت الراهن".

وتساءل اللهيبي "ماذا بعد ذلك ؟، وهل يضمن اي عنصر او قيادي في الصحوة ان القاعدة لن تصل اليه وتقوم بتصفيته؟ ".

واوضح ان المعركة مع المسلحين لم تنته بعد، والمنطق يفرض علينا ان نحمل السلاح حتى تنتهي المعركة من اجل ضمان ان تنام اسرنا آمنة ومستقرة دون اي تهديد.

وشهدت الفترة الاخيرة هجمات عدة ضد عناصر قوات الصحوة. ففي يوليو الماضي قتل نحو 43 من عناصر الصحوة، بينهم جنديان عراقيان، واصيب 40 اخرون بينهم خمسة جنود، في تفجير انتحاري وسط تجمع لقوات الصحوة لاستلام رواتبهم في قرية البلاسم التابعة لمنطقة الرضوانية جنوب غربي بغداد.

وقتل كذلك اربعة من قياديي الصحوة، واصيب سبعة آخرون من عناصرها بجروح، عندما اقدم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، ومتنكرا بزي الشرطة على تفجير نفسه خلال اجتماع لهذه القوات في منطقة القائم اقصى غرب العراق.

واغتال مجهولون، عامر التميمي القيادي البارز في قوات الصحوة شقيق ابو عزام التميمي المستشار العام لقوات الصحوة في العراق.

وقال مصدر امني مسؤول في محافظة ديالى، ان العام الجاري سجل نحو 89 حالة اعتداء مسلح استهدفت الصحوة وقياداتها في مناطق متفرقة من المحافظة ادت الى مقتل وجرح اكثر من 70 منهم.

واوضح ان الجماعات المسلحة جادة في مواصلة استراتيجية استهداف الصحوات كونها تمثل العائق الاكبر امامها في اختراق الحواجز الامنية وزعزعة الاوضاع الامنية في المناطق المحيطة بمراكز المدن الرئيسية.

ويبلغ اجمالي عدد قوات الصحوة في محافظة ديالى اكثر من 8 الاف عنصر، بينهم اكثر من 50 من القيادات المتقدمة.

وتنتشر هذه القوات في عموم الوحدات الادارية والنسبة الاكبر منها تتمركز ضمن مدينة بعقوبة مركز المحافظة والمناطق المحيطة بها.

واعتبر زيد ابراهيم الجبوري قيادي في الصحوة، ان قرار الدمج دون انهاء خطر القاعدة وبقية التنظيمات المسلحة الاخرى مع عودة التصفيات والاغتيالات للصحوات وقياداتها اصبح "اشبه بالانتحار".

وقال الجبوري إن الصحوات بدأت معركة شرسة مع القاعدة لابد ان تنهيها، والوقوف في منتصف الطريق والتخلي عن السلاح لاجل ضمان وظيفة او عمل في دائرة امنية او مدنية تعني ترك اهلك وارضك بدون حماية من خطر القاعدة، حسب تعبيره.

من جانبه، راى جهاد البكري خبير بالشؤون الامنية في بعقوبة، ان ترك الصحوات لمواقعها في الوقت الراهن لاي سبب من الاسباب يعني "اعطاء الضوء الاخضر" للقاعدة وبقية التنظيمات المسلحة بتصفية حساباتها معهم.

واوضح ان قرار قوات الصحوة بالبقاء ضمن مواقعها الامنية داخل الاحياء والقرى الزراعية لمدة عام وايقاف مشروع الدمج في المؤسسات المدنية والامنية الحكومية "قرار صائب" سوف يسهم في تقليل خطر القاعدة الى حد كبير. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة