البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مدعي عام المحكمة الدولية يطلب من لبنان تسليمه معلومات نصرالله حول اغتيال الحريري (موسع)

2010:08:12.09:31

طلب مدعي عام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان القاضي دانييل بلمار يوم (الاربعاء) من السلطات اللبنانية تسليمه المعلومات التي بحوزة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، بشأن جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وقال بيان وزعه مكتب المدعي العام في المحكمة هنا اليوم، ان الطلب يشمل "أشرطة الفيديو التي عرضت على الشاشة أثناء المؤتمر إضافة الى أي مواد اخرى من شأنها أن تساعد بكشف الحقيقة".

واكد البيان ان المدعي العام يتابع تحقيقه وفقا لأرقى معايير العدالة الدولية وبطريقة حيادية وموضوعية.

واوضح ان مكتب المدعي العام "يهتدي بالأدلة من دون سواها"، مشيرا الى ان نصرالله "قدم في مؤتمر صحفي "قرائن" و"معطيات" للمساعدة في التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري".

واضاف انه "بموجب التفويض الممنوح له لتحديد هوية المسؤولين عن الاعتداء ومقاضاتهم طلب مكتب المدعي العام من السلطات اللبنانية تزويده بكل المعلومات الموجودة لدى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله".

من جانبه، اوضح القاضي سعيد ميرزا النائب العام التمييزي في لبنان، ان عبارة "السلطات اللبنانية" الواردة في بيان مدعي عام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مقصود بها "النائب العام التمييزي".

ونقلت الوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية الرسمية عن ميرزا قوله اليوم، إن "القاضي بلمار وجه اليه كتابا يطلب منه فيه الطلب الى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله تسليمه المستندات والوثائق التي اعلن عنها في مؤتمره الصحفي" الاثنين الماضي.

وكان نصر الله قد عقد مؤتمرا صحفيا الاثنين خصصه لتأكيد فرضية مسؤولية اسرائيل عن جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري "وهو الأمر الذي غيبته لجنة التحقيق الدولية"، بحسب نصر الله.

وقدم نصر الله في المؤتمر معطيات وتسجيلات واعترافات حول إيهام المخابرات الإسرائيلية للحريري بأن حزب الله أراد اغتياله عام 1993، اضافة الى اشرطة لرصد طائرات استطلاع اسرائيلية منازل الحريري والطرق التي تسلكها مواكبه، وشرائط اعترافات لعملاء لاسرائيل حول رصد منازل وتحركات شخصيات لبنانية وتلقي حقائب مجهولة المحتوى عبر الشاطيء اللبناني.

واشار نصر الله الى جدول حركة الطيران الاسرائيلي الكثيفة في محيط منطقة تفجير موكب الحريري في 14 فبراير من العام 2005 وقبله بيوم في 13 فبراير ،مؤكدا تواجد عميل لاسرائيل في هذه المنطقة في ذلك النهار وهو العميد المتقاعد غسان الجد الذي قال انه تمكن من الفرار من لبنان.

وشدد البيان على ان لـ"المدعي العام وحده المسؤولية عن التحقيق ويعمل باستقلال تام كما لايمكن أحد التأثير على وجهة التحقيق وانه على مكتب المدعي العام أن يبحث عن جميع القرائن المحتملة".

وذكر ان المدعي العام كان دعا "كل من لديه معلومات ذات صلة بالموضوع إلى تقديمها إلى مكتبه".

واعرب البيان عن "الترحيب بأي معلومات قد تقرب من الحقيقة وللذين يقدمون هذه المعلومات أنها سوف تقوم تقويما دقيقا". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة