البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

مجلس الامن الدولي يدين أعمال العنف في مخيم كالما في دارفور

2010:08:24.10:48

أدان مجلس الأمن الدولى يوم (الاثنين) "التحريض على العنف" فى مخيم كالما فى دارفور، ورحب بجهود بعثة الأمم المتحدة/الاتحاد الافريقى المشتركة (اليوناميد)فى المنطقة السودانية لاستعادة الهدوء.

جاءت الادانة في متن بيان قرأه فيتالي تشوركين، السفير الروسي الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي عن شهر أغسطس، في نهاية مشاورات مغلقة عقدها مجلس الامن بشأن الوضع الراهن في دارفور. وقال البيان ان "أعضاء مجلس الامن أدانوا إثارة العنف في مخيم كالما. ورحبوا بجهود اليوناميد لزيادة الدوريات واستعادة الهدوء". ويشير تعبير اليوناميد الى عمليات الاتحاد الافريقي والامم المتحدة المشتركة في دارفور.

واضاف البيان إن "أعضاء المجلس يشددون على الحاجة الى نزع السلاح في هذا المخيم ومخيمات (النازحين داخليا) الاخرى في دارفور. كما أدانوا أي هجوم على موظفي الوكالات الانسانية والامم المتحدة في دارفور وأعربوا عن عميق قلقهم بشأن نزعات الاختطاف والتحريض".

وقال البيان انهم "أعربوا عن قلقهم الدائم حيال بقاء بعض القيود التي تحول دون وصول المساعدات الانسانية الى مخيم كالما والى مناطق اخرى بدارفور".

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسركي، إن نحو 50 ألف شخص يعتقدون إنهم يقيمون في مخيم كالما إلى جانب سعي الالاف إلى اللجوء إلى مركز الشرطة الذي تديره اليوناميد.

جدير بالذكر أن أعمال العنف اندلعت في المخيم المخرب في اواخر يوليو، عقب الجولة الاخيرة من مفاوضات السلام في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال التقرير ان الاشتباكات الدامية بين فصيلة عبد الواحد محمد النور من جيش التحرير السوداني الذين يعتقدون انه لم يجر تمثيلهم في محادثات الدوحة، ومؤيدي المفاوضات، أسفرت عن مقتل ثمانية من النازحين داخليا.

وقال البيان "انهم يحثون من جديد على التزام السلطات السودانية وجميع الاطراف الاخرى بضمان وصول المساعدات الانسانية في الوقت المناسب دون عوائق".

واضاف البيان "انهم يدعون الى تعزيز التعاون بين جميع الاطراف لضمان وصول المساعدات الى ذوي الحاجة اليها. ويؤكدون من جديد على أهمية ضمان عملية تسوية سياسية فعالة وشاملة في دارفور".

واضاف البيان انهم "حثوا جميع الاطراف على الانضمام لعملية الدوحة، وتسوية خلافاتهم من الحوار والعزوف عن العنف".(شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة