البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

اجتماع دولى يؤيد الاستراتيجية الجديدة للحكومة السودانية لحل أزمة دارفور

2010:08:27.09:55

أيد اجتماع دولى عقد بالخرطوم يوم (الخميس) الاستراتيجية الجديدة للحكومة السودانية لحل أزمة اقليم دارفور بغربى السودان ، وتعهد بتقديم الدعم اللازم لها بما يحقق الأمن والاستقرار بالاقليم.

والتئم اجتماع دولى بالخرطوم ضم ممثلين للحكومة السودانية والبعثة المشتركة لحفظ السلام في دارفور (يوناميد) والمبعوث الأمريكي إلى السودان اسكوت جرايشون وثابو امبيكى رئيس لجنة الاتحاد الافريقى بشأن السودان، بجانب مندوبين عن منظمات دولية عاملة بدارفور.

وقال ثابو امبيكى رئيس لجنة الاتحاد الافريقى بشأن السودان فى تصريحات صحفية عقب الاجتماع " لقد ناقشنا القضايا المتصلة بالاستراتيجية الجديدة للحكومة السودانية ولاسيما تلك المتمثلة في العمل الإنساني وتأمين إيصال المساعدات للنازحين وتوطينهم والمصالحات والأمن".

وأضاف " نحن نؤيد جدا هذه الاستراتيجية ونود ان تكون شاملة بما يساعد على حل النزاع فى دارفور، ونأمل أن تكتمل قريبا، سنواصل النقاش حول تطبيق هذه الاستراتيجية والهدف الرئيسى هو تحقيق السلام فى دارفور".

ودعا امبيكى حكومة السودان وبعثة اليوناميد للعمل معا من أجل تحسين الوضع الأمنى فى دارفور ولاسيما حول وداخل معسكرات النازحين، وقال " على حكومة السودان واليوناميد بذل أقصى الجهود لتحسين الوضع الأمنى، لان تغير الوضع الأمنى للافضل سيساعد على تحقيق الأهداف الأخرى وخاصة التنمية والاعمار".

من جانبه، قال غازى صلاح الدين مسئول ملف دارفور بالحكومة السودانية فى تصريحات صحفية إن الاجتماع ركز على التعاون بين كافة الاطراف فيما يتعلق بقضايا النازحين وتجويد العمل الانسانى، وتسهيل مهمة بعثة حفظ السلام المشتركة فى دارفور.

وأضاف " اتفقنا على عقد لقاءات شهرية لمتابعة القضايا ولاسيما التنموية، وسنشرع فورا فى تنفيذ ما يتعلق بالمصالحات بين القبائل واعادة توطين النازحين".

وتقوم الاستراتيجية الجديدة للتعامل مع مشكلة دارفور على ما تسميه الخرطوم " مبدأ العمل القريب من المواطن"، وتركز الاستراتيجية على بناء مؤسسات الحكم في دارفور، بجانب تحسين العلاقات مع دول الجوار وكيفية جعل ذلك عاملا إيجابيا يعجل بتحقيق سلام دارفور.

وتشمل استراتيجية الخرطوم الجديدة خمسة محاور هى الحل السياسى، توفير الأمن ، التنمية ، الخدمات وتوطين النازحين.

وتؤكد الحكومة السودانية أنها لن تتفاوض مع أى حركة مسلحة خارج منبر الدوحة التفاوضى، وتشدد على أنها لن تسمح بأن تكون المفاوضات بلا سقف زمنى، وأنها بصدد نقل المفاوضات إلى داخل السودان والتعامل مع أزمة دارفور وفقا لاستراتيجيتها الجديدة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة