البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: رئيس الوزراء الاسرائيلى على استعداد لتحقيق "سلام تاريخى" مع الفلسطينيين

2010:09:06.09:14

صرح رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو يوم (الاحد) بأنه على استعداد للتوصل الى تسوية تاريخية مع الفلسطينيين، "بشرط ان تحافظ هذه التسوية على المصالح الوطنية لدولة اسرائيل، وعلى رأسها الامن."

وفى حديثه خلال اجتماع لمجلس الوزراء السياسى-الأمنى الأسبوعى فى القدس، والذى اطلع وزراءه خلاله على نتائج المحادثات المباشرة التى جرت فى واشنطن، قال نيتانياهو انه ينبغى على اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية العمل معا من أجل التوصل الى حلول جديدة ، ومبتكرة للقضايا الشائكة بين الطرفين.

وذكر رئيس الوزراء الاسرائيلى انه يعتقد بان هناك "شعورا بالاستعداد فى العالم العربى بأنه حان الوقت لتجربة واتمام تسوية سلمية."

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لراديو الجيش الاسرائيلى يوم الجمعة ان قضايا الوضع النهائى التى سيتم مناقشتها تشمل القدس، والحدود، واللاجئين، والمستوطنات، والمياه، والامن.

وكما ذكر التقرير إن عباس قدم لنيتانياهو النقاط التى تم الاتفاق عليها منذ عامين مع رئيس الوزراء الاسرائيلى السابق ايهود اولمرت، وان الزعيمين اتفقا من حيث المبدأ على القضايا الامنية ، والحدود.

ورفض المسئولون الاسرائيليون التعليق على ما اذا كان نيتانياهو قد ناقش النقاط التى اتفق عليها سلفه، وغيرها من المسائل ، وقالوا ان الادارة الامريكية طلبت عدم تسرب أية معلومات تتعلق بالمحادثات الى الصحافة.

وقال نيتانياهو، انه "من اجل النجاح هذه المرة، يجب ان نتعلم الدروس من 17 عاما من المفاوضات، واتباع طريقة مبتكرة للتفكير، أى نفكر خارج الطرق التقليدية. وسنحتاج الى التفكير بشكل مبتكر، وبطرق جديدة حول كيفية حل المشاكل المعقدة، والتوصل الى حلول عملية غير تقليدية. واعتقد ان هذا ممكن."

واضاف "لقد حان الوقت للمضى قدما تجاه السلام مع الفلسطينيين، وتوسيعه الى دائرة سلام اوسع"، مؤكدا ان "هذا الشعور ينبعث من فهم لاهمية البدائل، ومن الاعتراف بأنه يجب عليها (الدول العربية) ببساطة تحقيق السلام مع اسرائيل."

ووفقا لتقارير الأخبار مؤخرا، عاد نيتانياهو ورئيس السلطة الوطنية محمود عباس من قمة السلام بروح عالية وتفاؤل ازاء امكانية نجاح محادثات السلام المباشرة، المقرر لها ان تتم بحلول نهاية 2011. ويشاركهما ايضا فى هذا التفاؤل زعماء الدول العربية الذين حضروا المحادثات ، والمسئولون الامريكيون.

وذكرت تقارير ان الرئيس الامريكى باراك اوباما يشعر" بسرور بالغ" ازاء نتيجة القمة، ويعتزم التدخل شخصيا فى المفاوضات المباشرة من اجل دفع عجلة السلام قدما، وفقا لما ذكره مسئول امريكى بارز لصحيفة (هاآرتس) المحلية خلال نهاية الاسبوع.

ونقلت الصحيفة عن المسئول قوله اليوم (الاحد) "ان الرئيس اوباما قام بالغاء جميع مواعيده يوم الاربعاء الماضى من اجل تكريس نفسه للقمة. وانه لم يسبق له مطلقا التدخل فى أية قضية أخرى بهذا الشكل."

ونقلت صحيفة ((الحياة))، ومقرها لندن، اليوم (الاحد) عن مساعدين لعباس قولهم، ان شعور الوفد الفلسطينى فى المحادثات المباشرة "تحول 180 درجة" الى الافضل. واعرب المفاوضون الفلسطينيون عن سرورهم بأن الولايات المتحدة تعتزم ادراج جميع القضايا الجوهرية فى اتفاقية للوضع النهائى يتم الانتهاء منها بنهاية عام 2011.

ومن المتوقع ان يعقد عريقات مع نظيره الاسرائيلى، المحامى اسحق مولخو، غدا (الاثنين) اجتماعا تحضيريا فى أريحا، وفقا لما جاء فى تقارير اعلامية غير مؤكدة.

ومن المقرر عقد الجولة الثانية من المحادثات بين نيتانياهو وعباس بعد قمة سلام واشنطن فى 14 سبتمبر فى مدينة شرم الشيخ المصرية المنتجع، وتحضرها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، والمبعوث الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشيل.

وسوف يناقش نيتانياهو وعباس ترتيبات الحدود والامن خلال المحادثات التى تستمر يوما واحدا. ويلتقيان ثانية فى اليوم التالى فى القدس ورام الله.

ومن ناحية اخرى، مازال قرار نيتانياهو المتعلق بتجميد بناء المستوطنات، الذى ينتهى فى 26 سبتمبر، غير معروف.

وقد رفض رئيس الوزراء الاسرائيلى مناقشة قضية التعليق المؤقت للبناء فى قمة السلام الاسبوع الماضى، وكذا فى خطابه فى مجلس الوزراء اليوم (الاحد). ولكن فى اجتماع عقد فى وقت سابق من اليوم مع وزراء الليكود، اوضح ان معضلة تمديد او عدم تمديد التعليق مازالت تمثل مشكلة.

ويتعرض نيتانياهو لضغط شديد من شركاء الائتلاف اليمينيين فى حكومته لمواصلة البناء فى المستوطنات اليهودية فى الضفة الغربية.

وطلب نائب رئيس الوزراء سيلفان شالوم بأن يعقد نيتانياهو اجتماعا وزاريا حول هذه القضية، قبل مواصلة محادثات السلام فى شرم الشيخ.

واوضحت القيادة الفلسطينية فى الاسابيع الاخيرة انها ستنسحب من المحادثات اذا تم استئناف انشطة البناء الإسرائيلية فى الضفة الغربية. وفى محاولة للتوصل الى حل لقضية تجميد البناء، يعتزم نيتانياهو تقديم بوادر سخية للفلسطينيين مقابل موافقتهم على المضى قدما بمحادثات السلام، مع السماح لاسرائيل بمواصلة البناء، وفقا لما ذكرت صحيفة ((معاريف)) المحلية اليومية اليوم (الاحد).

ووفقا للتقرير، قال السفير الاسرائيلى لدى الولايات المتحدة مايكل اورين للزعماء اليهود من خلال مؤتمر بالفيديو يوم الجمعة ان نيتانياهو يستعد لتقديم عدد من الهدايا لعباس، من بينها اطلاق سراح مئات الفلسطينيين المسجونين فى اسرائيل، والغاء نقاط التفتيش التى يقيمها الجيش فى الضفة الغربية، والسيطرة الفلسطينية الكاملة على طريق يربط بين رام الله و روابي، وهى بلدة فلسطينية جديدة تحت الانشاء حاليا.

ونقل التقريرعن اورين قوله، إننا "نعلم ان وضع عباس يمكن ان يصبح غير مستقر احيانا ، ونحاول التوصل الى طرق لابقائه على مائدة المفاوضات."

واضاف " بعد أن نتجاوز هذه العقبة، سنكون قادرين على التقدم بسرعة تجاه تحقيق اتفاقية اطارية تاريخية." (شينخوا)



ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة