البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الرئيس اليمني يدعو الى صلح عام في بلاده

2010:09:10.10:31

دعا الرئيس اليمني علي عبدالله صالح،في خطاب يوم (الخميس) بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، إلى عقد صلح عام في محافظة صعدة وغيرها من محافظات البلاد من أجل ترسيخ الاستقرار والسلام.

وقال صالح في الخطاب الذي بثته وكالة الانباء اليمنية "انها لمناسبة نجدد فيها الدعوة الى عقد صلح عام في محافظة صعدة من أجل ترسيخ الاستقرار والسلام وكذا في غيرها من محافظات الجمهورية لازالة كافة مخلفات الصراعات الموروثة من عهود الإمامة والاستعمار والتشطير بما ومن أجل أن تتفرغ جهود الجميع للبناء والتطوير وتعزيز الاستقرار الذي يهيئ المناخات للاستثمار والإنتاج ويؤمن شروط نهوض وطني شامل في مختلف المجالات".

وشهدت محافظة صعدة شمال اليمن ستة حروب بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين منذ عام 2004، لكن اتفاقا ابرم بينهما في 12 فبراير الماضي قضي بوقف اطلاق النار ولايزال ساريا حتى الان رغم ما يشهده من خروقات متقطعة في وقت كثف فيه اليمن عملياته الأمنية التي تستهدف الجماعات الارهابية بعد ان اعلن جناح تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عن المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة ركاب أمريكية كانت متجهة الى مدينة ديترويت عشية اعياد الميلاد في العام الماضى.

وشدد الرئيس اليمني على أهمية أن تتضافر جهود كل أبناء الوطن من أجل "التصدي لثلة العناصر الإرهابية المتطرفة والضالة من تنظيم القاعدة التي انحرفت عن تعاليم الدين الحنيف والإجماع الوطني وظلت تمارس القتل لمجرد القتل وأضرت بمصالح الوطن والأمة وأساءت إلى صورة الإسلام والمسلمين".

ووصف صالح عناصر القاعدة بأنها "عناصر جاهلة وعميلة تمسحت برداء الدين وهو منها براء لأنها لا تفقه شيئا من معانيه السامية وقيمة الإنسانية النبيلة".

وقال :"ولهذا فان مواجهتهم والتصدي لهم بحزم وقوة هي مسؤولية الجميع وبصورة مستمرة وبكل الوسائل المتاحة من الإرشاد والتوجيه والتنوير والإصلاح وصولا إلى تجفيف منابعهم الفكرية والمالية وتفكيك شبكاتهم الإرهابية وملاحقة عناصرهم في كل مناطق تواجدهم باعتبارها مهمة كل اليمنيين وكل الوطنيين وليس فقط مهمة رجال الأمن والقوات المسلحة".

وحذر صالح من "ان أي شخص أو جهة تفكر في النيل من المؤسسات الدستورية أو تجاوزها أو إقحامها في صراعات أو إضعافها وتحت أي لافتة كانت إنما تخطأ في تقديراتها وحساباتها فهذه المؤسسات ليست ملك لشخص أو حزب أو جماعة بل هي مؤسسات الوطن ومكسب لأبنائه تتوارثها الأجيال القادمة".

وحث الرئيس صالح الحكومة على مواصلة جهود الإصلاحات الاقتصادية التي قال انها بدأت تؤتي ثمارها الطيبة والمتمثلة في تعزيز قيمة العملة الوطنية وتحسين الأداء الاقتصادي، مؤكدا أن "الجبهة الاقتصادية ستظل هي الجبهة الأهم ومحور اهتمامنا في المرحلة الراهنة والقادمة".

وتجرى الاستعدادات حاليا لانعقاد المؤتمر الوزاري لمجموعة "أصدقاء اليمن" والمزمع عقده في نيويورك في الـ 24 من سبتمبر الجاري.

ويعتبر الاجتماع المرتقب متابعة لمؤتمر لندن الذي عقد في يناير المنقضي والذي شهد تشكيل مجموعة أصدقاء اليمن لدعم الحكومة اليمنية في حربها ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بعدما اعلن الاخير مسؤوليته عن محاولة التفجير الفاشلة لطائرة امريكية في ديسمبر 2009.

وتعتزم الدول المانحة خلال الاجتماع "استعراض التقدم المحرز منذ الاجتماع رفيع المستوى بلندن في يناير 2010، وتوفير مساعدات مستقبلية للاصلاح السياسي والاقتصادي والامني في اليمن". (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة