البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

فياض يؤكد حرص الفلسطينيين على الدور الأوروبي في العملية السياسية مع إسرائيل

2010:09:15.09:45

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ، يوم (الثلاثاء) ، حرص الفلسطينيين على أن يكون للاتحاد الأوروبي دور في العملية السياسية مع إسرائيل .
وقال فياض خلال وضع حجر أساس لبناء المرحلة الثانية من مبنى مجمع الأجهزة الأمنية (المقاطعة) بدعم أوروبي قيمته 14.3 مليون دولار ، إنه من الضروري أن يكون للاتحاد الأوروبي دور فاعل في العملية السياسية، وإنهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وأضاف فياض، برفقة ممثل الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية كريستيان بيرجر ، أن الفلسطينيين بحاجة إلى المجتمع الدولي برمته، لأن يتحمل وبشكل مباشر المسئولية عن إنهاء الاحتلال بعد سنوات طويلة وجولات من المفاوضات التي كانت تهدف دوما للمساعدة للوصول إلى هذا الهدف في ظل السياسية الاستيطانية الإسرائيلية التوسعية. وكان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ونظيره الأسباني ميجيل أنخيل موراتينوس رحبا باستئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي انطلقت في العاصمة الأمريكية واشنطن في الثاني من الشهر الجاري لكنهما أعربا عن أملهما بأن تكون مشاركة أوروبا أكبر في مساعي تحقيق السلام في الشرق الأوسط. وتزامنت تصريحات فياض مع انعقاد الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي عقدت اليوم في منتجع شرم الشيخ المصري برعاية أمريكية.
وفيما يتعلق ببناء المجمع الأمني ، قال فياض، إن المبنى سيتم الانتهاء من إنشائه بعد أقل من عامين، مشيرا إلى أنه كان قد دمر من قبل الجيش الإسرائيلي أبان عملية (السور الواقي) التي نفذها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية عام 2003.
وشدد فياض، على إصرار السلطة الفلسطينية على تحقيق الأمن "في كل مدينة وقرية فلسطينية حتى الوصول إلى ما يمكن الشعب من العيش بحرية وكرامة على أرضه بما يشمل قطاع غزة والضفة الغربية والقدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقبلية".
من جانبه قال بيرجر، إن المجمع الأمني الذي يتم بناؤه هو جزء من رؤية الاتحاد الأوروبي الشاملة ودعمه للسلطة الفلسطينية في القطاعات المتعددة نحو بناء الدولة الفلسطينية المستقلة. وأشار بيرجر ، إلى أن الاتحاد الأوروبي يركز اهتماماته على دعم قطاع الأمن والقانون، لافتا إلى دعم إنشاء مبنى المقاطعة في مدينة جنين، ومركز تدريب الشرطة في مدينة أريحا والمعدات والمركبات التي قدمت للسلطة الفلسطينية. وأضاف بيرجر، أن الدعم الأوروبي في هذا القطاع يهدف إلى تعزيز أمن الفلسطينيين، والوصول إلى العدالة بقدرة السلطة الفلسطينية على الحكم وإدارة الشؤون الداخلية وكذلك الدولة المستقلة مستقبلا. يذكر أن بناء المجمع الأمني في نابلس يتضمن ثلاث مراحل تشمل الأولى أعمال البنية التحتية التحضيرية وإزالة الركام. أما المرحلة الثانية والتي وضع حجر الأساس لها اليوم ، فتتضمن بناء سبعة مبان لصالح الأمن الوطني ووزارة الداخلية والمحافظة ومركز إصلاح والتأهيل والشرطة الفلسطينية ويتوقع الانتهاء منها في العام 2011، فيما تتضمن المرحلة الأخيرة الأعمال الخارجية للمقاطعة.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة