البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخبارى: توقع تصاعد الاشتباكات اثر الرد الاسرائيلى على وابل الصواريخ الفلسطينية

2010:09:16.13:28

قصفت القوات الجوية الاسرائيلية اهدافا فى قطاع غزة بعد ظهر امس الاربعاء/15 سبتمبر الحالي/، بعد ان اطلق الفلسطينيون فى القطاع الذى يخضع لسيطرة حماس 12 صاروخا على الاقل على اسرائيل خلال ال24 ساعة الاخيرة ، والذى وصفه المسئولون الاسرائيليون بانه اعنف هجوم ضد الاهداف المدنية الاسرائيلية هذا العام.
وذكرت مصادر فلسطينية فى جنوب غزة انه عاملا فى احد انفاق التهريب عمره 19 عاما قتل ، واصيب 4 اخرون فى اعقاب القصف الاسرائيلى ، الذى استهدف، وفقا لمصادر الجيش الاسرائيلى، الانفاق الممتدة من مصر تحت رفح. والتى يقول الاسرائيليون انها تستخدم فى تهريب الصواريخ والاسلحة الى غزة.
وذكر متحدث باسم جيش الدفاع الاسرائيلى فى بيان تم ارساله الى وكالة انباء (شينخوا) ان " النفق المستهدف كان يستخدم فى تهريب الارهابيين الى قطاع غزة، حتى يتمكنوا من القيام بهجمات ضد المدنيين الاسرائيليين." وذكر الجيش انه " يحمل حماس المسئولية كاملة عن اى نشاط ارهابى ينطلق من قطاع غزة."
وقال حاييم ييلين ، رئيس مجلس محلى تعرض لقصف الصواريخ الفلسطينية، ان منطقته تتوقع تصاعد الهجمات مع بدء المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية.
واضاف ييلين انه "لم يحدث شيء مثل هذا منذ عملية الرصاص المصبوب"، وفقا لما ذكرته صحيفة (جيروزاليم بوست). واضاف "ولكننا مستعدون ، مع مواصلة محادثات السلام تقدمها . واذا كان ذلك هو ثمن السلام ، فإننا يمكن ان نتحمله."
ولم تحدث اصابات بين سكان المدن والاحياء الاسرائيلية التى اصيبت بوابل الصواريخ . وقد سقطت بعض القذائف بالقرب من مدينتى عسقلان واسدود. ويوجد فى المدينتين منشآت استراتيجية تشمل محطة رئيسية للطاقة تخدم كلا من اسرائيل وغزة، وكذا معامل تكرير، وخطوط انابيب للنفط والغاز.
جاء تصاعد العنف على خلفية محادثات السلام الهشة بين رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس.
ومن المقرر ان يلتقى الاثنان مساء اليوم (الاربعاء) فى منزل نيتانياهو وسط القدس. ويأتى الاجتماع بعد المحادثات التى استمرت طوال اليوم بين مسئولين اسرائيليين ، وفلسطينيين، وامريكيين بارزين، من بينهم وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون، ووزير الخارجية الاسرائيلى افيجدور ليبرمان، ووزير الدفاع الاسرائيلى ايهود باراك.
كما اسفرت الاشتباكات على الأرض بين القوات الاسرائيلية والفلسطينية عن خسائر فى الارواح.
وفى صباح اليوم (الاربعاء)، قتلت وحدات الجيش الاسرائيلى التى تراقب حدود غزة مسلحا فلسطينيا ، واصابت اخر على الاقل فى تبادل لاطلاق النار على طول السور الامنى. وذكر الجنود انهم فتحوا النار بعد ان اطلق المسلح قذيفة آر بي جيه عليهم، وفقا لما ذكره المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى.
وذكر الجيش ان جنوده قتلوا امس فلسطينيا، 91 عاما، وحفيده، 21 عاما، على طول القطاع الشمالى من السور الامنى بعد ان التقط شخص يقف بجانبهم سلاح آر بي جي وصوبه نحو وحدة كانت تقوم بدورية فى المنطقة.
وقال المتحدث بإسم جيش الدفاع الإسرائيلى فى وقت لاحق ان التحقيقات اظهرت ان الجد والحفيد " لم يتورطا فى نشاط ارهابى".
توعدت حماس بتصعيد الهجمات الارهابية على اسرائيل منذ التقاء نيتانياهو مع الرئيس الامريكى باراك اوباما فى بداية الشهر الحالى . واعلنت حماس مسئوليتها عن هجومين بالرصاص اسفرا عن مقتل 4 مدنيين اسرائيليين ، واصابة اثنين اخرين خلال زيارة نيتانياهو لواشنطن فى اوائل سبتمبر.
وامس (الثلاثاء)، انتقد مسئولو حماس الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية فى شرم الشيح بمصر، ودعوا الى مواصلة الهجمات ضد الاسرائيليين.
تم وضع الشرطة وقوات الامن الاسرائيلية فى القدس وما حولها فى حالة تأهب تحسبا لمزيد من الهجمات، ورفع حالة الإستعداد تام منذ بدء المحادثات المباشرة بين الجانبين.

(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة