البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحكومة السودانية تقر الاستراتيجية الجديدة لسلام دارفور

2010:09:17.11:13

أجاز مجلس الوزراء السودانى فى جلسته ، يوم (الخميس) ، الاستراتيجية الجديدة للحكومة لسلام دارفور وتحويلها الى برنامج عمل خلال الفترة المقبلة.

ووجه مجلس الوزراء في جلسة اليوم برئاسة الرئيس السودانى عمر البشير ، باقامة مشروعات تنموية في دارفور مع السيطرة علي الأوضاع الأمنية من خلال جمع السلاح وتقديم "المتفلتين" الي العدالة .

وطرحت الحكومة السودانية الشهر الماضى استراتيجية جديدة للتعامل مع ملف أزمة اقليم دارفور غربى السودانى الذى شهد حربا أهلية استمرت لسبع سنوات.

وتركز الاستراتيجية الجديدة لسلام دارفور على محاور المصالحات القبلية ، والتنمية ، ودفع عملية السلام فى دارفور.

وأعرب الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الافريقى لسلام دارفور جابريل باسولي عن تأييده للاستراتيجية الجديدة التى طرحتها الحكومة السودانية للتعامل مع أزمة الاقليم.

وقال مستشار الرئيس السودانى مسؤول ملف دارفور بالحكومة غازي صلاح الدين في تصريحات عقب اجازة الاستراتيجية " ان الاستراتيجية الجديدة عرضت على كافة القوي السياسية وكيانات دارفور المختلفة ، وان الوزراء اقترحوا بعض الاضافات للاستراتيجية منها ابراز دور المرأة وتنسيق مبادرة أهل السودان مشددين علي اضافة رؤية واضحة للعلاقات مع المجتمع الدولي وتوضيح آليات تنفيذ الاستراتيجية".

ووعد المسؤول السودانى بالالتزام بالاضافات المقترحة ، وقال ان الاستراتيجية تمتاز بالديناميكية وقابلة للتقييم ،وتابع "تظل عرضة للتقييم واعادة التعديل".

وشدد صلاح الدين على ضرورة جمع السلاح والسيطرة علي الأوضاع الأمنية بدارفور وتقديم المتفلتين الي العدالة .

من جهته ، قال المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء السودانى عمر محمد صالح " ان الهدف من الاستراتيجية الجديدة لسلام دارفور هو"تحقيق التسوية السلمية واعادة الحياة الي طبيعتها وتحقيق سلام شامل فى الاقليم".

وأكد أن هدف الحكومة السودانية هو التنمية المتسقة وحشد جميع قوي المجتمع السياسية والاجتماعية لاخذ المبادرة لسلام دائم في دارفور وبسط الأمن وتعزيزه بالتنسيق مع البعثة الأممية المشتركة فى دارفور (يوناميد) للقضاء على الانفلات الامني وتحقيق العودة الطوعية .

وأكد أهمية اقامة مشروعات لتحقيق التنمية المستدامة للنازحين وتنفيذ مشروعات تنموية علي أرض الواقع بجانب توجيه العمليات الاغاثية علي المدى الطويل والعمل مع شركاء "منبر الدوحة" باعتباره المنبر الوحيد للتسوية السياسية بدارفور .

يشار إلى أن محادثات تجرى في الدوحة بين الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة بهدف توقيع اتفاق للسلام في دارفور، وانسحبت حركة العدل والمساواة من المحادثات لأسباب من بينها الاحتجاج على مشاركة غيرها من حركات دارفور في المفاوضات مطالبة الجميع بالانضواء تحت لوائها.

ودعا الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي للسلام في دارفور أمس الاربعاء كل الحركات المسلحة بالاقليم للمشاركة فى الجولة المقبلة للمفاوضات بالعاصمة القطرية الدوحة والتى قال انها ستنطلق قريبا.

وأجرى باسولي مباحثات أمس في الخرطوم مع غازى صلاح الدين مسؤول ملف دارفور بالحكومة السودانية بهدف كسر الجمود الحالي في جهود إحلال السلام والاستقرار في الإقليم. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
جميع حقوق النشر محفوظة