البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: مقتل قائدين من "القسام" في عملية اسرائيلية بالخليل.. والكتائب تتوعد بالرد

2010:10:09.09:04

أسفرت عملية شنها الجيش الإسرائيلي منذ ساعات فجر يوم (الجمعة) واستمرت حتى ساعات الظهيرة في جبل جوهر في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية عن مقتل فلسطينيين اثنين قالت مصادر محلية إنهما قائدان في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وذكرت مصادر محلية وشهود عيان، أن سكان المنطقة التي جرت فيها العملية العسكرية الإسرائيلية استطاعوا إخلاء القتيلين ونقلهما إلى أحد مشافي المدينة ، فيما استطاع مقربون التعرف على هويتهما وهما نشأت الكرمي ، ومأمون النتشة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن متحدث باسم الجيش قوله، إن قوة اسرائيلية قامت بتصفية مطلوبين اثنين من كبار أفراد كتائب عز الدين القسام في الضفة الغربية المسئولين عن عملية أسفرت عن مقتل أربعة مستوطنين عند مفترق طرق بني نعيم قرب الخليل في 2 سبتمبر الماضي.

وأضاف المتحدث، أن القوة قامت بتطويق ثلاثة مبان في منطقة جبل جوهر بحي ابو سنينة تعود لكل من رضوان الرجبي، سعدي برقان، وايوب غيث حيث قامت الجرافات بهدم بعض الاسوار المحيطة بهذه المباني، وعندها جرى تبادل اطلاق النار مما أسفر عن مقتل "مطلوب كبير" لقوى الأمن كان قد ارتكب مع زملاء له عدة عمليات "ارهابية" في الضفة الغرية، مشيرا إلى أن أحدا من أفراد القوة لم يصب بأذى.

وتوعدت كتائب القسام بالرد على مقتل الكرمي والنتشة بكل الوسائل المناسبة ، مشددة على أن هذه العملية "الإرهابية لن تفلح في وقف مسيرة المقاومة".

وقال المتحدث باسم الكتائب المكنى أبو عبيدة في تصريحات إذاعية ، إن "المقاومة لن تقف مكتوفة الايدي إزاء هذه الجريمة، وأن المقاومين في الضفة الغربية وعلى رأسهم كتائب القسام قادرون على ضرب العدو بالرغم من أوضاعهم الصعبة والاستهداف والاعتقال من قبل إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية".

واعتبر المتحدث ، أن "الحرب التي تشن على المقاومة تدل على تبادل الأدوار (..) وبالتالي المقاومة لها الحق الكامل في الرد على هذه الجريمة وكل خيارات المقاومة مفتوحة ومتاحة".

وتابع أن "الاحتلال لديه قناعة بأن القمم العربية لا تقدم ولا تؤخر في شيئ ، وأنه لا يأخذ أي قرارات تصدر عنها في حسبانه". وتزامنت العملية العسكرية الإسرائيلية مع اجتماع لجنة متابعة مبادرة السلام العربية الذي سيعقد اليوم بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة سرت الليبية لبحث الموقف بشأن المفاوضات مع إسرائيل التي بدأت في الثاني من سبتمبر المنصرم وأعلن الفلسطينيون عن تعليقها السبت الماضي بسبب رفض إسرائيل إصدار موقف رسمي بتمديد قرار تجميد البناء الاستيطاني التي انتهى في 26 من الشهر الماضي.

وطالب المتحدث باسم حركة (حماس) سامي أبو زهري السلطة الفلسطينية،"بإطلاق سراح النشطاء الفلسطينيين من سجونها ووقف التنسيق الأمني وإطلاق يد المقاومة لتقوم بدورها في حماية أبناء الشعب الفلسطيني".

واعتبر أبو زهري، أن هذه الأعمال "العدوانية هي نتيجة عملية للقاءات الأمنية المتواصلة التي تنعقد في مدن الضفة بين قادة الاحتلال من جهة وقادة فتح وسلطتها من جهة أخرى".

وحمل أبو زهري السلطة الفلسطينية قدرا من المسئولية عن مقتل الكرمي والنتشة "لأنها تقوم بنزع سلاح المقاومة فيما تنسحب أثناء اجتياحات قوات الاحتلال لتلك المناطق".

من جهتها ، دانت السلطة الفلسطينية العملية الإسرائيلية، معتبرة أن إسرائيل بهذه الاعمال "تنسف" العلمية السلمية.

وقال غسان الخطيب مدير مركز الإعلام الحكومي للسلطة الفلسطينية لوكالة أنباء (شينخوا)، إن السلطة "تنظر بخطورة" الى العملية التي أدت إلى مقتل فلسطينيين اثنين في مدينة الخليل، معتبرا أن استمرار "الاعتداءات" الاسرائيلية يهدف الى تقويض السلطة ومصداقيتها.

وطالب الخطيب إسرائيل، بالكف عن مثل هذه "الجرائم" بحق الفلسطينين في الاراضي الفلسطينية، مشيرا إلى أنها بمثل تلك الأعمال "تقوض عمل السلطة الفلسطينية".

كما دانت حركة (فتح) على لسان عضو لجنتها المركزية جمال محيسن "الجريمة" الإسرائيلية التي أدت إلى مقتل قائدين من الجناح العسكري لحركة (حماس).

وقال محيسن لوكالة أنباء (شينخوا)، إن "الجرائم الاسرائيلية مستمرة وترتكب بشكل يومي بحق الفلسطينيين العزل"، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى "نسف عملية السلام واستئناف المفاوضات المباشرة".

وطالب محيسن إسرائيل بوقف تلك الممارسات إذا أرادت الحديث عن السلام ، معتبرا في الوقت ذاته أن إسرائيل "خارجة عن القانون الدولي ولا تلتزم بأي معاهدة وأي ميثاق من المواثيق الدولية".

ودعت حركة (حماس) بعد مقتل الكرمي والنتشة ، الفلسطينيين إلى الخروج في مسيرات حاشدة في جميع المناطق تنديدا بالعملية العسكرية الإسرائيلية ، واستمرار التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة