البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

شعث ينفي تقدم الفلسطينيين بطلب رسمي لتقديم خارطة بحدود إسرائيل كاقتراح مضاد

2010:10:14.09:53

نفى نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) عضو الوفد الفلسطيني المفاوض يوم (الأربعاء) أن تكون القيادة الفلسطينية تقدمت رسميا بطلب إلى الإدارة الأمريكية وإسرائيل لتقديم خارطة بحدود إسرائيل في اقتراح مضاد لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد تجميد الاستيطان مقابل الاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي.

وكانت تقارير إعلامية نقلت عن ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عضو الوفد المفاوض قوله، إنه "كلف رسميا من القيادة الفلسطينية بالطلب رسميا من الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية أن تقدما خارطة لحدود دولة إسرائيل التي يريدون منا الاعتراف بها".

وأشار عبد ربه إلى أنه تقدم بهذا الطلب بعد أن دعت الإدارة الأمريكية الجانب الفلسطيني إلى تقديم اقتراح مضاد لعرض نتنياهو الذي ربط تجميد الاستيطان باعتراف فلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية.

وقال شعث في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء (شينخوا) ان تصريحات عبد ربه ليس رسمية على الإطلاق وتأتي في اطار السخرية ، موضحا أن الجانب الفلسطيني كان ولا زال دوما يطالب إسرائيل بالاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية ضمن الأراضي التي احتلت عام 1967 وهو حق مشروع وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

واعتبر شعث، أن ما أدلى به عبد ربه "مجرد سخرية من طلب نتنياهو الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل مقابل تجميد الاستيطان" قائلا إن الجانب الفلسطيني ليس على استعداد لدفع ثمن يهودية دولة إسرائيل".

وأضاف ، أن ما قاله عبد ربه "لا يمثل منظمة التحرير ولا حركة فتح ولا الرئيس الفلسطيني محمود عباس"، مشيرا إلى أن الموقف الفلسطيني لم يتغير بأنه اعترف بحق إسرائيل في الوجود ولم يعترف بها ولا بغيرها حسب الديانة.

واعتبر أن ما طلبه نتنياهو غير مطابق ولا متوافق مع قرارات الأمم المتحدة بل هو شرط مسبق تضعه إسرائيل لتخريب عملية السلام أكثر وأكثر".

وقال شعث متهكما، "إننا ايضا لن نطلب من إسرائيل الاعتراف بدولة إسلامية في فلسطين إطلاقا "، لكنه أعرب عن خشيته بأن يكون حديث نتنياهو عن دولة يهودية هو لاستباق وإحباط لحق اللاجئين بالعودة أو حق الفلسطينيين المسيحيين والمسلمين بالعيش داخل إسرائيل".

وأشار شعث، إلى أن الاتصالات بين القيادة الفلسطينية والإدارة الأمريكية لا زالت مستمرة ولم تتوقف، مشيرا إلى أن القيادة أبلغت الجانب الأمريكي بأنها ستبقى على اتصال معها طوال مدة الشهر التي أقرتها لجنة متابعة مبادرة السلام العربية الجمعة الماضي في مدينة سرت الليبية لتحاول إقناع إسرائيل بوقف الاستيطان، لكنه أعرب عن أسفه لأن معظم المحاولات الذي جرت إلى حد الآن غير موفقة.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي صرح أمس الثلاثاء، "من المهم أن يواصل الجانبان البحث في الشروط التي تتيح استمرار المفاوضات المباشرة".

وأضاف أنه إذا كان نتنياهو "تحدث عن أفكاره لجهة ما هو مستعد للقيام به للمساهمة في عملية السلام، وما يحتاج إليه شعبه للخروج بنتيجة من هذه العملية، فإننا نأمل أن يحذو الفلسطينيون حذوه".

وأعلن نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية أول أمس الاثنين في اتصال مع وكالة أنباء (شينخوا) رفض القيادة الفلسطينية العرض الذي طرحه نتنياهو ، مشيرا الى أن مسألة يهودية دولة اسرائيل لا علاقة للفلسطينيين بها. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة