البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري :استياء فلسطيني من تصريحات عبد ربه حول الاعتراف بيهودية إسرائيل

2010:10:14.10:41

أثارت تصريحات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه المتعلقة بالاعتراف الفلسطيني بيهودية الدولة يوم (الأربعاء) غضب واستياء أوساط فلسطينية اعتبروها تستهدف النيل من حقوقهم ونضالهم.

وكانت تقارير إعلامية نقلت عن عبد ربه قوله، إنه " كلف رسميا من القيادة الفلسطينية بالطلب رسميا من الإدارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية أن تقدما خارطة لحدود دولة إسرائيل التي يريدون منا الاعتراف بها".

وأشار عبد ربه إلى أنه تقدم بهذا الطلب بعد أن دعت الإدارة الأمريكية الجانب الفلسطيني إلى تقديم اقتراح مضاد لعرض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي ربط تجميد الاستيطان باعتراف فلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية.

وقال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) عضو الوفد الفلسطيني المفاوض لوكالة أنباء (شينخوا)، إن ما قاله عبد ربه "لا يمثل منظمة التحرير ولا حركة فتح ولا الرئيس الفلسطيني محمود عباس"، مشيرا إلى أن الموقف الفلسطيني لم يتغير بأنه اعترف بحق إسرائيل في الوجود ولم ولن يعترف بها ولا بغيرها حسب الديانة.

ونفى شعث ما أدلى به عبد ربه من تصريحات بأن القيادة الفلسطينية تقدمت رسميا بطلب إلى الإدارة الأمريكية وإسرائيل لتقديم خارطة بحدود إسرائيل في اقتراح مضاد لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تمديد تجميد الاستيطان مقابل الاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي.

وقال شعث ، إن تصريحات عبد ربه ليس رسمية على الإطلاق وتأتي في إطار "السخرية" من طلب نتنياهو، موضحا أن الجانب الفلسطيني كان ولا زال دوما يطالب إسرائيل بالاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية ضمن الأراضي التي احتلت عام 1967 وهو حق مشروع وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

بدوره ، اعتبر أمين مقبول أمين سر المجلس الثوري لحركة (فتح) التي يتزعمها الرئيس محمود عباس ، أن تصريحات عبد ربه حول يهودية دولة إسرائيل لا تمثل الحركة ولا الشعب الفلسطيني "بل تمثل نفسه".

وأشار مقبول ، في تصريح صحفي ، إلى أن حركته ترفض الطلب الإسرائيلي باعتراف الفلسطينيين بالدولة اليهودية كشرط لوقف عمليات الاستيطان التي تجري على الأراضي الفلسطينية المحتلة ، والاستمرار في المفاوضات التي أطلقتها الإدارة الأمريكية في الثاني من الشهر الماضي.

كما اعتبرت الجبهة الشعبية اليسارية لتحرير فلسطين تصريحات عبد ربه تتناقض مع مواقف المنظمة والقوى الوطنية والإسلامية.

ورأت الجبهة في هذه التصريحات، اجترارا ممجوجا للمواقف الأمريكية الداعمة لإسرائيل وإمعانا في الخروج عن مواقف المؤسسات الوطنية والرأي العام الفلسطيني والعربي ، معتبرة أنها "تساهم في الحملة الصهيونية لتقويض حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس".

ودعت الجبهة إلى مساءلة ومحاسبة عبد ربه "ووضع حد للعبث بالشأن الوطني"، واصفة تصريحاته "باللا مسئولة والانهزامية".

من جهته ، رأى القيادي في حركة حماس صلاح البردويل في تصريح صحفي مكتوب، أن "الاعتراف بإسرائيل جريمة لا تغتفر"، مجددا التأكيد على موقف حركته " بعدم الاعتراف بالكيان الصهيوني تحت أي شرط من الشروط".

وطالب البردويل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة (فتح) ، بأن تسحب اعترافها بإسرائيل ، معتبرا أن هذا الاعتراف " تسبب بالكثير من الأذى للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، ولا يرفع هذا الأذى إلا سحبه".

بدوره ، قال المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب إن الحديث عن تعريف لحدود اسرائيل لا يختلف كثيرا عن الاستعداد للاعتراف بـ"يهودية الدولة"، فتعريف الحدود مدخل للاعتراف.

وأضاف شهاب: أن تعريف الحدود يعني عمليا أن هذه حدود لدولة (..)وبالتالي هذا يسقط حق العودة، لأنه سيصبح حق العودة غير قانوني في العرف الدولي ، فكيف يمكن لأحد أن يطالب بشيء ليس من حقه أو شيء معرف في القانون الدولي على انه ملك لطرف آخر؟!! مشددا على وجوب تحديد مرجعية وطنية جامعة للشعب الفلسطيني.

وفي السياق ذاته عبر عدد من الشخصيات القيادية والسياسية الفلسطينية داخل إسرائيل عن غضبهم من تصريحات عبد ربه. وطالب رئيس (التجمع الوطني الديموقراطي) واصل طه في تصريحات صحفية عبد ربه ، بالتراجع عن تصريحاته " غير المسئولة والتي لا تليق بتضحيات الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن هناك تأكيدات من حركة (فتح) والقيادة الفلسطينية، ومختلف الأحزاب بأن الاعتراف بيهودية إسرائيل "خط أحمر لا يمكن تجاوزه، والإقدام عليه".

وقال طه، "نحن لا نسمح لعبد ربه أو لغيره بالحديث عنا وتجاوز حقوقنا وثوابتنا في ظل التصعيد والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة بحقنا، والتي تستهدف النيل من صمودنا".

من جانبه ، قال عضو (الحركة الإسلامية الجنوبية) داخل إسرائيل نجيب وهبي، إن السلام وعملية المفاوضات لا يمكن أن تكون على حسابنا"،واصفا تصريحات عبد ربه بأنها "نكبة جديدة".

وهاجم رئيس كتلة "التجمع الوطني الديمقراطي البرلمانية" جمال زحالقة عبد ربه قائلا ، إن عليه "الاستقالة فورا وإذا لم يفعل ذلك على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إقالته من منصبه كأمين سرها".

وكان عبد ربه قال في تصريحات لصحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، إن الجانب الفلسطيني لا يوجد لديه مانع أيضا من الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل، وإنما يجب على الإدارة الأمريكية أن تقدم لنا خارطة واضحة بحدود دولة إسرائيل لنعترف بها.

وأضاف عبد ربه، "مقابل هذا الاعتراف يجب الاعتراف بالدولة الفلسطينية التي ستقام على كامل الأراضي التي احتلت عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، وفي هذه الحالة لا يوجد لدينا مانع من الاعتراف بإسرائيل بالشكل الذي تراه مناسبا".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي صرح أمس الثلاثاء ، بأنه " من المهم أن يواصل الجانبان البحث في الشروط التي تتيح استمرار المفاوضات المباشرة".

وأضاف أنه إذا كان نتنياهو "تحدث عن أفكاره لجهة ما هو مستعد للقيام به للمساهمة في عملية السلام، وما يحتاج إليه شعبه للخروج بنتيجة من هذه العملية، فإننا نأمل أن يحذو الفلسطينيون حذوه".

وأعلن نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية أول أمس الاثنين في اتصال مع وكالة أنباء (شينخوا) رفض القيادة الفلسطينية العرض الذي طرحه نتنياهو ، مشيرا الى أن مسألة يهودية دولة اسرائيل لا علاقة للفلسطينيين بها . (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة