البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

محكمة عراقية تصدر حكما بإعدام طارق عزيز و4 من أركان النظام السابق

2010:10:27.09:40



أصدرت محكمة عراقية يوم الثلاثاء حكما بإعدام طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي، في زمن الرئيس الراحل صدام حسين لمشاركته في تصفية الأحزاب الدينية، فضلا عن أربعة من أركان النظام السابق.

وذكر المكتب الإعلامي للمحكمة الجنائية العراقية العليا، التي شكلت في زمن الحاكم المدني الأمريكي للعراق بول بريمر، لمحاكمة اركان النظام السابق، أن المحكمة اصدرت حكما بالاعدام شنقا حتى الموت بحق المدان طارق عزيز نائب رئيس الوزراء في النظام السابق في قضية تصفية الأحزاب الدينية ومصادرة أمواله المنقولة وغير المنقولة، لارتكابه جرائم بحق الانسانية.

وأشار إلى أن المحكمة حكمت بالاعدام شنقا حتى الموت بحق سعدون شاكر، عضو القيادة القطرية لحزب البعث المنحل، وزير الداخلية الاسبق، سبعاوي ابراهيم الحسن، الاخ غير الشقيق لصدام حسين ومدير الامن العام السابق، وعبد حميد محمود التكريتي، السكرتير الشخصي لصدام حسين، وعبد الغني عبدالغفور، عضو القيادة القطرية لحزب البعث المنحل، في نفس القضية.

وأوضح المكتب أن المحكمة اصدرت حكما بالسجن مدى الحياة على كل من حكمت مزبان ابراهيم وزير المالية الاسبق، واحمد حسين خضير رئيس ديوان الرئاسة السابق، وعبدالعزيز النجم، عضو قيادة حزب البعث المنحل،ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة.

كما اصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة 15 عاما بحق كل من فليح حسن شايع، وعدنان داود محسين، وعون سلمان عبدالسادة، وجاسم علي حسين، ومحمد عبدالوهاب عبدالقادر.

وأفاد المكتب بأن المحكمة برأت، كل من وطبان ابراهيم الحسن، الاخ غير الشقيق لصدام حسين، ووزير الداخلية الاسبق، ومحسن خضر عباس، وعكلة عبد صكر، ومحمود ذياب، وقائد حسين حميدي، ولطيف نصيف جاسم، ومحمد زمام عبدالرزاق، من كبار القادة البعثيين السابقين لعدم كفاية الادلة.

يذكر أن المحكمة نفسها سبق لها وأن حكمت على عزيز (74 عاما) بعدة احكام اشدها السجن 15 سنة بعد إدانته في مارس 2009 بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" في قضية إعدام 42 تاجرا في بغداد عام 1992 بتهمة التلاعب في أسعار المواد الغذائية.

يشار إلى أن عزيز الذي برز اسمه وذاع صيته بعد احتلال العراق للكويت عام 1990 والحرب التي اعقبتها، لقيادته المفاوضات مع الامم المتحدة والولايات المتحدة، سلم نفسه للجيش الامريكي بعد شهر واحد من احتلال بغداد في ابريل 2003 وطالب باجراء محاكمة عادلة ومعاملة حسنة.

وكان الجيش الأمريكي سلم إلى حكومة العراقية في شهر يوليو الماضي 26 مسئولا من اركان النظام السابق كان يعتقلهم في معتقل كروبر قرب المطار الدولي، بينهم عزيز، والذي نقل إلى معتقل عراقي في منطقة الكاظمية شمال بغداد.

يشار في هذا الصدد إلى أن علاقة عزيز بدأت بصدام حسين أواخر الخمسينيات من القرن الماضي من خلال عضويتهما في حزب البعث الذي كان محظورا في ذلك الوقت، وكان يمارس العمل السياسي السري بهدف الإطاحة بالنظام الملكي المدعوم من قبل بريطانيا، وبعد تسلم حزب البعث للحكم في يوليو 1968 اصبح عزيز من ابرز وجوه النظام الجديد واكتسب خبرات دبلوماسية وسياسية كبيرة. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة