البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الحزب الحاكم في اليمن يؤكد على اجراء الانتخابات في موعدها وسط رفض المعارضة

2010:12:15.09:30

اكد حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن أمس الثلاثاء /14 ديسمبر الحالي/ انه سيمضي مع حلفائه في التحالف الوطني نحو إجراء الانتخابات النيابية في موعدها في ابريل القادم وسط رفض من المعارضة في البلاد.


وقال الحزب في بيانه الذي تلاه اليوم في مؤتمر صحفي عقد بصنعاء الأمين العام المساعد للحزب صادق أمين أبو رأس بأن "حديث المشترك عن الشعب إنما هو جزء من آلية الخداع والتضليل التي تمارسها تلك الأحزاب من خلال افتعالها للأزمات المتوالية وإعاقة مسيرة التنمية وتشجيع الأعمال الخارجة عن القانون والدستور".

مشيرا إلى أن الشعب سيتصدى لما وصفها البيان بمحاولات اللقاء المشترك (احزاب المعارضة) في الانقلاب على الديمقراطية وتعطيل الانتخابات.

وجدد الحزب الحاكم الذي اسسه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عام 1982 دعوته لكافة الأحزاب والتنظيمات السياسية للمشاركة في الانتخابات، ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية للإشراف عليها. وأضاف البيان بأن الشعب هو صاحب الحق في منح الشرعية لمن يحكمه، وأنه سيتصدى لأية محاولة لإعاقة إجراء الانتخابات كاستحقاق ديمقراطي ودستوري.

وتاتي هذه التطورات بعد اقرار قانون الانتخابات يوم السبت الماضي ، واعتبرته المعارضة انقلابا على اتفاق فبراير 2008 الذي تم بموجبه تمديد فترة البرلمان الحالى لمدة سنتين، والاتفاق على اجراء حوار بين الحزب الحاكم وحلفائه واحزاب اللقاء المشترك المعارضة في اليمن.

وكانت المعارضة دعت في مؤتمر صحفي عقد يوم امس إلى الخروج في هبة غضب شعبية متواصلة بعد اقرار مجلس النواب تعديلات قانون الانتخابات لاجراء الانتخابات في ابريل2011.

وقالت المعارضة في بيان اصدرته في ختام المؤتمر الصحفي ان إقدام الحزب الحاكم وكتلته البرلمانية بالتصويت على قانون الانتخابات من طرف وأحد يعد "انتهاك للدستور والقوانين النافذة ، ناهيك عن كونه انقلاب على اتفاق فبراير الذي وقعتها الاحزاب في العام 2009 بهدف التهئية لانتخابات حرة ونزيهة وإصلاح النظام السياسي والانتخابي بتضمن الاخير للقائمة النسبية".

وفيما دعت احزاب اللقاء المشترك (المعارضة) في بيانها ، كتلتها البرلمانية الى الاستمرار في الاعتصام داخل قاعة البرلمان حتى نهاية هذا الشهر، نددت ايضا بما تعرض له بعض نواب الحزب الحاكم من تهديد ووعيد من قيادات السلطة والمؤتمر الشعبي على خلفية مواقفهم المعارضة لتمرير مشروع التعديلات على قانون الانتخابات.

واتهم الحزب الحاكم في بيانه المعارضة برفض كل المبادرات المتمثلة في إعادة تشكيل لجنة عليا للانتخابات، تشكيل حكومة وحده وطنية، إضافة إلى تشكيل لجنة مصغرة من الأحزاب الممثلة في مجلس النواب للاتفاق على التعديلات الدستورية خلال فترة الحوار، مشيرا الى انه منذ توقيع اتفاق فبراير 2008 قدم تنازلات تلبية لطموحات وتطلعات الجماهير.

واعتبر البيان رفض المشترك لتلك المقترحات بأنه استنفذ كافة السبل ولم يبقى للمؤتمر سوى مطالبة مجلس النواب تحمل مسئوليته الدستورية وإقرار قانون الانتخابات. كما اعتبر البيان التصويت على قانون الانتخابات بأنه نهائيا بعد أن تم مناقشته مواده في 2008، داعيا المجلس إلى سرعة إقرار قائمة بأسماء أعضاء اللجنة العليا للانتخابات.


/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة