البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: مخاوف من امكانية عدم اجراء استفتاء جنوب السودان في موعده

2010:12:16.11:07

عادت المخاوف مرة أخرى من امكانية عدم اجراء استفتاء جنوب السودان فى موعده المحدد بالتاسع من يناير 2011، بعد ان قبلت المحكمة الدستورية بالسودان النظر بطعن يطالب بالغاء اجراءات تسجيل الناخبين الذين يحق لهم التصويت.
وتقدم محامون الاحد الماضي بطعن للمحكمة الدستورية بشأن انتهاكات قانونية صاحبت أعمال مفوضية استفتاء جنوب السودان وبعض الممارسات أثناء فترة التسجيل للناخبين والتى بدأت فى الخامس من نوفمبر الماضى وانتهت فى الثامن من ديسمبر الجارى.
ومن المقرر ان تنظر المحكمة الدستورية، وهى أعلى سلطة قضائية فى السودان فى الطلبات المقدمة من هيئة المحامين، وستطالب المفوضية بالرد عليها قبل سماع البيانات واصدار الحكم النهائي.
وتتباين مواقف القوى السياسية فى السودان ولاسيما شريكى الحكم (المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية)، ازاء تصعيد الخلاف حول اجراءات الاستفتاء الى المحكمة الدستورية، وما يمكن ان تسفر عنه احكام المحكمة وتأثيرات تلك الاحكام على استمرار عملية الاستفتاء.
ويبدو حزب المؤتمر الوطنى موافقا على لجوء الرافضين لاجراءات استفتاء جنوب السودان للمحكمة الدستورية ، لاسيما وان الحزب كان ابرز المنتقدين لسير عملية تسجيل الناخبين وخاصة فى شمال السودان.
وقال ربيع عبدالعاطى القيادى البارز بحزب المؤتمر الوطنى لوكالة انباء (شينخوا)، إن "لجوء المتضررين الى المحكمة الدستورية حق أصيل يكفله القانون والدستور".
واضاف ان "هناك خروقات شابت عملية التسجيل لاستفتاء تقرير مصير جنوب السودان، وهناك قبائل بأكملها لم تسجل".
وتابع "ان مجموعة المحامين الجنوبيين والشماليين الذين قدموا الطعون للمحكمة الدستورية اكدوا وبالوثائق وجود خروقات بتسجيل اجانب وحدوث تزوير فى عدد من المناطق فى جنوب السودان".
وشدد عبد العاطى على أهمية احترام القضاء والامتثال لاى قرار يصدر عن المحكمة الدستورية.
واوضح "اذا قررت المحكمة قبول الطعون المقدمة فعلى الجميع احترام قرار المحكمة، واي رفض لقرار المحكمة هو عدم احترام لها، والمحكمة لاتنصاع او تنحاز لاحد، واذا قررت اي قرار يجب احترامه".
ولكن الحركة الشعبية لتحرير السودان ترى ان الطعون القانونية امام المحكمة الدستورية "حيلة جديدة" لتأجيل استفتاء جنوب السودان، وتقول انها لن تقبل بأي تأخير للاستفتاء مهما كانت اسبابه.
واعتبر اتيم قرنق القيادي بالحركة الشعبية ونائب رئيس البرلمان السوداني في تصريح لـ(شينخوا)، "اللجوء للمحكمة الدستورية اجراء غير قانوني".
واوضح "كان يجب على الافراد الذين تضرروا من عملية التسجيل تقديم الطعون الى المحاكم التى كونتها المفوضية وليس المحكمة الدستورية، هذا اجراء غير صحيح".
ورأى ان "هذه حيلة أخرى لتعطيل الاستفتاء او تأجيله".
وقال قرنق "لن نقبل بتأجيل الاستفتاء ولو ليوم واحد مهما كانت الاسباب، يجب ان يتم الاستفتاء فى موعده ووفقا لما حدده القانون والدستور".
وشدد على انه "لايمكن تأجيل الاستفتاء عن الموعد المحدد بسبب الطعون المقدمة من قبل بعض المحامين".
من جانبه، استبعد الدكتور محمد حسن سعيد استاذ العلوم السياسية، ان تتخذ المحكمة الدستورية قرارا بوقف اجراءات استفتاء جنوب السودان على خلفية الطعون المقدمة امامها.
وقال إن "الظروف الخارجية والداخلية المرتبطة باستفتاء جنوب السودان لا تسمح بتعطيله او تأجيله".
وتابع انه "من غير المتوقع ان تصدر المحكمة الدستورية قرارات تبطل عملية تسجيل الناخبين لان ذلك سيعنى الغاء كل الخطوات السابقة، واستئناف مراحل الاستفتاء من البداية، ولا وقت لذلك".
واوضح سعيد ان "خطوة الغاء عملية تسجيل الناخبين ستؤدي الى حدوث توترات أمنية لعدم موافقة الحركة الشعبية على تأجيل الاستفتاء، كما ان الطعون القانونية المقدمة للمحكمة استندت على تجاوز الجدول الزمني للاستفتاء وهو أمر توافق حوله شريكا الحكم لعدم توفر الزمن الكافى".
وكانت مفوضية استفتاء جنوب السودان قد عمدت الى اختصار بعض الخطوات وتجاهلت مادة فى قانون الاستفتاء يقضى بانتهاء التسجيل قبل ثلاثة أشهر من عملية الاقتراع، وذلك من أجل الوفاء بالموعد النهائى للعملية.
ومن المقرر ان يصوت نحو اربعة ملايين من سكان جنوب السودان في التاسع من يناير المقبل على خيارى الوحدة بين الشمال والجنوب او انفصال الاقليم الجنوبى وتأسيس دولة مستقلة، وذلك وفقا لاتفاق السلام الشامل بين شمال وجنوب السودان. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة