البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير سنوي: السودانيون ينظرون بقلق الى العام المقبل بينما يلملم 2010 اطرافه

2010:12:17.17:20


بينما يلملم عام 2010 أطرافه، ينظر السودانيون الى العام المقبل بقلق بالغ، اذ ربما يصبح العام الذى يشهد تقسيم واحد من اكبر الاقطار الافريقية اثر استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر فى التاسع من يناير 2011.
وكان حصاد العام 2010 فى مجمله من احداث على ارتباط وثيق بقضية استفتاء الجنوب, كونه الاستحقاق الذى سيكون له دور كبير في تحديد مستقبل السودان, وقد تتعدى تداعياته المستوى المحلي إلى المستوى الإقليمي, في الوقت الذي قد تمتد فيه انعكاساته لتطول مصالح العديد من اللاعبين الدوليين في السودان.
وكانت الانتخابات الرئاسية والتشريعية التى أجريت فى السودان فى الفترة من 11حتى 15 ابريل 2010 أبرز المحطات المفصلية التى شهدها السودان في العام الذى يوشك على الرحيل.
وقد اعتبر، وعلى نطاق واسع، اجراء الانتخابات العامة تحولا ديمقراطيا مهما رغم بعض السلبيات التى صاحبت العملية وابرزها مقاطعة قوى سياسية رئيسية للعملية الانتخابية التى أسفرت عن تكريس سلطة المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان وهيمنة الحركة الشعبية على مقاليد الامور فى الجنوب.
وبموجب نتائج الانتخابات العامة فقد حصل الرئيس السودانى عمر البشير على ولاية رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات, وأدى البشير اليمين الدستورية فى 27مايو 2010, فيما تمكن سلفاكير ميارديت رئيس الحركة الشعبية من الفوز برئاسة حكومة جنوب السودان وأدى اليمين الدستورية فى 21 مايو 2010.
وفى الثلاثين من يونيو 2010 أصدر الرئيس البشير مرسوما جمهوريا بتعيين مفوضية استفتاء جنوب السودان وهى الهيئة المستقلة المخولة بالاشراف على عملية استفتاء الجنوب برئاسة المحامى المستقل محمد ابراهيم خليل.
ورغم ان تعيين مفوضية الاستفتاء قد تأخر كثيرا الا ان المفوضية وفور تعيينها بدأت سلسلة اجراءات متعلقة بتنفيذ عملية الاستفتاء حتى وصلت الى مرحلة تسجيل الناخبين التى بدأت فى 24 نوفمبر واستمرت حتى 8ديسمبر 2010.
وقد اسفرت عملية التسجيل عن تسجيل نحو ثلاثة ملايين بجنوب السودان ونحو 115 الفا بشمال السودان وما يقارب 500 الف جنوبى فى ثمانية دول خارجية.

[1] [2] [3]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة