0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل إخبارى: استفتاء جنوب السودان يدخل مرحلة "لعبة الأرقام" والبحث عن نسبة 60 %

2011:01:13.10:46

يبدو ان استفتاء جنوب السودان الذى أكمل يومه الرابع قد دخل الآن مرحلة يمكن تسميتها ب "لعبة الارقام" على خلفية هاجس قانونى بضرورة ان يبلغ عدد المقترعين نسبة 60 بالمائة من جملة عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت.

وبات واضحا الآن ان الحركة الشعبية لتحرير السودان فى عجلة من أمرها لاثبات ان العدد الذى أدلى بصوته خلال ايام الاقتراع الاربعة قد تجاوز عتبة نسبة 60 بالمائة وهو ما يؤشر إلى أن الاقتراع بات قانونى الآن.

وقالت آن أيتو نائبة الأمين العام للحركة الشعبية للصحفيين في العاصمة الجنوبية جوبا "اعلم جيدا انه بعد ثلاثة ايام من التصويت، تمكنا من تخطي عتبة الـ 60 في المائة".

ولكن مفوضية استفتاء جنوب السودان وهى الجهة المخول لها الحكم على شرعية عملية الاستفتاء، لم تؤكد ما أعلنته الحركة الشعبية ببلوغ استفتاء جنوب السودان النصاب القانونى اللازم.

وقالت سعاد ابراهيم عيسى الناطقة باسم مفوضية الاستفتاء فى تصريحات للصحفيين بالخرطوم اليوم " لم تصل اى معلومات كاملة عن نسب التصويت إلى مكتب المفوضية بالجنوب، وبالتالى لم تصلنا فى رئاسة المفوضية اى ارقام تحدد نسب التصويت".

ويتطلب الاستفتاء نصابا قانونيا تزيد فيه نسبة الاقبال على 60 في المائة حتى يكون قانونيا، فيما يحتاج ترجيح احد خيارى الاستفتاء، وهما (الوحدة أو الانفصال) إلى أن يصوت ( 50 بالمائة زائد 1) لصالح أحد الخيارين.

ولكى يكون الاستفتاء قانونيا فانه يتعين تصويت 2,358,549 ناخبا فى عمليات الاقتراع وذلك من جملة 3,930,916 ناخبا يمثلون العدد الكلى المسجل فى كشوف الاقتراع.

ولتمرير أحد خيارى الاستفتاء، فأنه يلزم حصول الخيار الرابح على أصوات 1,965,459 ناخبا يمثلون نصف العدد الكلى لأصوات الناخبين زائد صوت واحد.

ولا يتوقع المراقبون أن تفشل عملية استفتاء جنوب السودان فى بلوغ النصاب القانونى (نسبة 60 بالمائة)، ويرجعون ذلك إلى كثافة عدد المقترعين بجنوب السودان والبالغ عددهم 3,753,815 ناخبا.

وقال الدكتور عمر النور المحلل السياسى السودانى، فى تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) " من المؤكد أن تتعدى نسبة الاقتراع الستين بالمائة المطلوبة لكي يكون الاستفتاء قانونا فى ظل الاقبال الكثيف للناخبين فى جنوب السودان".

ويضيف " أكثر من 90 بالمائة من جملة الناخبين يتواجدون فى جنوب السودان، وهناك اقبال كثيف بالجنوب لعوامل منطقية ومنها مناخ الحماس المنقطع النظير للمشاركة فى الاستفتاء وسطوة الحركة الشعبية فى الجنوب وقدرتها على حشد أكبر عدد من الناخبين".

ويتابع قائلا " صحيح أن نسبة الاقتراع فى شمال السودان ما تزال ضعيفة للغاية، ولكن عدد الناخبين فى الشمال قليل جدا ولا يؤثر على النسبة الكلية للمشاركة فى عمليات الاقتراع لاستفتاء جنوب السودان ".

من جانبه، انتقد ابراهيم عبد الكريم القانونى والسياسى السودانى قانون استفتاء جنوب السودان، وقال فى تصريح خاص ل(شينخوا) " هذا قانون سيء للغاية، لا يمكن ان ينص القانون على مشاركة 60 بالمائة من المسجلين فى كشوفات الاقتراع لكى يكون الاستفتاء قانونيا دون ان يحدد الحد الادنى لمجموع الناخبين ".

ويضيف " الآن هناك ما يقل عن اربعة ملايين هم كل العدد المسجل لاستفتاء جنوب السودان، ووفقا للقانون فان مشاركة نحو 2,358,549 ناخبا سيعطى الاستفتاء صفة الشرعية، فكيف يعقل ان يحكم مثل هذا العدد القليل على مصير السودان الذى يبلغ تعداد سكانه نحو 40 مليون نسمة".

ويمضى قائلا " كما ان قانون الاستفتاء ينص على ان يحصل الخيار الرابح على اصوات نصف المقترعين زائد صوت واحد، بمعنى ان اقل من مليونى صوت هم من سيحكمون بانفصال السودان، هذا أمر غير معقول وخطا كبير من المشرع السودانى الذى أجاز هذا القانون ".

ويجرى استفتاء جنوب السودان بموجب اتفاق سلام عام 2005 الذي أنهى أطول حرب أهلية في أفريقيا بين شمال السودان الذي تقطنه غالبية مسلمة وجنوبه الذي تقطنه غالبية تدين بالمسيحية وديانات أخرى.

ومن المقرر أن تستمر عمليات التصويت في الاستفتاء، الذي بدأ يوم الأحد الماضي، أسبوعا كاملا وستعلن النتائج الأولية نهاية يناير الجاري على أن تصدر النتائج الرسمية عن مفوضية الاستفتاء في 14 فبراير القادم.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة