0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: توقيفات بتونس تطال "اقارب ومساعدي" بن علي وتوقعات باعلان تشكيلة الحكومة اليوم الاثنين

2011:01:17.11:16

طالت "توقيفات" شهدتها تونس، امس الاحد/16 يناير الحالي/، عددا من "اقارب ومساعدي" الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الى جانب عدد من المسلحين الاجانب، وسط توقعات بالاعلان عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية غدا الاثنين.

واعلن رئيس الوزراء التونسي المكلف محمد الغنوشي، مساء الاحد، عن اعتقال العديد من افراد "عصابات الاجرام".

وقال الغنوشي في تصريح بثه التلفزيون التونسي الرسمي اليوم، إن قوات الأمن الداخلي من جيش وشرطة وحرس تمكنت من اعتقال العديد من أفراد"عصابات الإجرام" الذين يقومون بالإعتداء على الأرواح والممتلكات.

واشاد بـ"العمل البطولي الذي تقوم به القوات الأمنية لسلامة الوطن والمواطنين من خلال مطاردة هؤلاء المجرمين الذين سعوا إلى نشر الفوضى والخراب بهدف استعباد الشعب التونسي".

واضاف انه سيتم خلال الايام القليلة القادمة الإعلان عن الأطراف التي تسعى إلى طمس وتخريب المكاسب التي حققها الشعب التونسي.

وشدد الغنوشي انه" لن يتسامح مع كل من سعى إلى الإعتداء على الوطن وعلى المواطن".

وجاءت تصريحات الغنوشي بعد الاعلان عن توقيفات طالت عددا منمساعدي واقارب الرئيس التونسي المخلوع بن علي.

فقد اعتقل الجيش التونسي اليوم المدير العام السابق للامن الرئاسي علي السرياتي ومجموعة من مساعديه، بتهمة "التآمر على امن الدولة الداخلي".

ونقلت وكالة الانباء التونسية الرسمية عن مصدر مسؤول قوله، إن "النيابة العمومية لدى المحكمة الإبتدائية بتونس أذنت بفتح بحث تحقيقي ضد المدير العام السابق للأمن الرئاسي ومجموعة من مساعديه".

واضاف ان النيابة العامة وجهت للسرياتي ومساعديه تهمة "التآمر على أمن الدولة الداخلي وإرتكاب الإعتداء المقصود منه حمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي".

وتابع ان"قاضي التحقيق بادر بعرض التهمة على المظنين بهم وإصدار بطاقات إيداع ضدهم في انتظار استكمال بقية الإجراءات القانونية في القضية".

وتواترت انباء تفيد باعتقال السرياتي وعدد من مساعديه في مدينة مدنين (500 كلم جنوب تونس العاصمة)، اثناء محاولته مغادرة التراب التونسي باتجاه ليبيا.

كما اعتقل الجيش التونسي قيس بن علي ابن شقيق الرئيس زين العابدين بن علي بعد اشتباك مسلح في بلدة مساكن الساحلية شرق تونس العاصمة، حسب مصادر متطابقة.

وقالت المصادر لوكالة انباء (شينخوا)، إن وحدة من الجيش التونسي تمكنت من اعتقال قيس بن علي إبن شقيق الرئيس بن علي بعد اشتباك مسلح في بلدة مساكن الساحلية شرق تونس العاصمة.

واوضحت ان الاشتباك تم فجر اليوم عندما فتح حراس قيس بن علي النار باتجاه الجيش الذي تحرك لمطاردتهم، ليلقي القبض على قيس بن علي الذي لجأ الى احد اصدقائه في المنطقة.

ويعتقد في تونس ان المسؤولين الامنين السابقين المعتقلين يقفون وراء عمليات النهب والترويع والسطو التي تنفذها ما باتت تعرف في البلاد بـ"العصابات الملثمة".

وتأتي هذه التطورات بعد ايام قليلة من مغادرة الرئيس التونسي بن علي الى السعودية في اعقاب تصاعد الاحتجاجات الشعبية في تونس والتي سقط خلالها 21 قتيلا، حسب حصيلة رسمية.

وقتل السبت 42 شخصا على الاقل في حريق بسجن المنستير في تونس، بعدما ساد البلاد حالة من التوتر والفلتان الامني.

وحسب صور بثها التليفزيون الوطني التونسي السبت، اوقفت وحدات من قوى الامن الوطني عناصر عصابات تخريب واعتداء مسلحين بسيوف وسكاكين وهراوات وقنابل غازية مشلة للحركة.

وضبطت القوى الامنية مع هؤلاء المخربين واللصوص الذين ارتكبوا عمليات نهب وسلب في بعض أحياء العاصمة، مبالغ مالية كبيرة وتجهيزات منتجات مسروقة من محلات تجارية.

وتسعى قوات الامن والجيش الى تأمين الحماية للمواطنين في مختلف جهات البلاد.

وفي هذا الصدد اوقفت هذه القوات اليوم مجموعة مسلحين مجهولين يحملون جنسيات اجنبية.

وقال التليفزيون اليوم، إن هؤلاء المسلحين كانوا داخل ثلاث سيارات أجرة "تاكسي"، عندما اعتقلتهم وحدات الجيش التونسي التي تسهر على تأمين الأمن في البلاد.

وعثرت وحدات الجيش داخل السيارات الثلاث على أسلحة ومعدات الكترونية، دون ان يحدد ماهيتها او نوعيتها ، او جنسية المسلحين الذين جرى اعتقالهم.

ورغم هذه التوقيفات يتجه الوضع العام في تونس نحو المزيد من الهدوء.

ودعت وزارة الداخلية التونسية اليوم كافة المواطنين الى تضافر جهود الجميع لاعادة الحياة الى طبيعتها وتعزيز مقومات الامن والاستقرار في الاراضي التونسية.

في غضون ذلك، توقع رئيس الوزراء التونسي المكلف الإعلان يوم الإثنين عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية، آملا ان تكون نموذجية بإعتبار أن جميع الأطراف التي تشاور معها تدرك هذا المعنى.

واجرى الغنوشي أمس واليوم مشاورات مع ممثلي الأحزاب السياسية والأطراف الإجتماعية لتشكيل حكومة وطنية.

وكان الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع قد كلف الغنوشي السبتبـ"تشكيل حكومة وحدة وطنية"، نظرا لما تقتضيه "المصلحة العليا" للبلاد. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة